3 كانون الثاني يناير 2012 / 23:19 / منذ 6 أعوام

اجتماع عمان ينتهي دون تحقيق تقدم مهم والمحادثات ستستمر

(لاضافة انتهاء الاجتماع وتعليقات اردنية وامريكية)

من سليمان الخالدي

عمان 3 يناير كانون الثاني (رويترز)- قال وزير الخارجية الاردني ان مفاوضين اسرائيليين وفلسطينيين لم يحققوا إنفراجة في أول مناقشات على مستوى عال بين الجانبين في أكثر من عام لكنهم اتفقوا على عقد مزيد من المحادثات.

واستهدف الاجتماع الذي عقد اليوم الثلاثاء الاتفاق على البنود التي بمقتضاها يمكن لزعيمي الجانبين -الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو- ان يستأنفا المفاوضات.

وكانت المفاوضات قد انهارت في اواخر 2010 بعد ان رفضت اسرائيل تجديد تجميد جزئي للاستيطان اليهودي في الضفة الغربية المحتلة طالب به الفلسطينيون.

ولم يعلن وزير الخارجية الاردني ناصر جودة -الذي استضاف المحادثات- عن أي تقدم كبير لكنه قال "الشيء المهم هو ان الجانبين اجتمعا وجها لوجه."

"اتفقنا على استمرار الحديث وان يكون مكان الاجتماعات المستقبلية هنا في الاردن."

واضاف قائلا ".. الجهد الاردني يهدف الي الوصول الي مرحلة او اجواء تفضي الي بدء حديث جاد يؤدي الي مفاوضات جادة تفضي الي الحل النهائي المنشود وتعالج كافة القضايا."

ويقول الفلسطينيون انهم لا يمكنهم إجراء محادثات بينما اسرائيل تعزز قبضتها على الارض التي استولت عليها في حرب 1967 والتي يعتزمون انشاء دولتهم المستقلة عليها. وتقول اسرائيل انه يجب ألا تكون هناك أي شروط مسبقة لاستئناف عملية السلام.

وقبل المحادثات التي عقدت اليوم قال عباس ان الفلسطينيين قد يتخذون خطوات منفردة إذا لم توافق اسرائيل على وقف الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة وتعترف بحدود الدولة الفلسطينية المستقبلية.

واضاف انه إذا وافقت اسرائيل على وقف البناء في المستوطنات واعترفت برؤية وحدود حل الدولتين فسيوافق الفلسطينيون على الفور على التفاوض.

وأبلغ الرئيس الفلسطيني مجموعة من القضاة في رام الله أنه إذا لم يوافق الاسرائيليون فثمة اجراءات يمكن للفلسطينيين اتخاذها لكنه لن يعلنها الان لانها لم تقر بعد بشكل نهائي. وأضاف ان الجانب الفلسطيني سيتخذ اجراءات يمكن ان تكون صعبة.

وقالت اسرائيل في نوفمبر تشرين الثاني انها ستسرع انشطة البناء الاستيطاني وذلك في اليوم التالي لفوز الفلسطينيين بإعتراف بهم كدولة في منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو).

وقال جودة ان الجانبين امامهما مهلة حتى 26 يناير كانون الثاني لتحقيق تقدم وان "اجتماع اليوم ستعقبه سلسلة من الاجتماعات سيتم الكشف والاعلان عنها في حينها."

وتنتهي في ذلك التاريخ مهلة الثلاثة اشهر التي حددتها اللجنة الرباعية لوسطاء السلام الدوليين في 26 اكتوبر تشرين الاول لكي يقدم الجانبان اقتراحات بشأن قضايا الارض والامن بهدف التوصل الى اتفاق سلام بحلول نهاية هذا العام.

واضطلعت الرباعية التي انشئت قبل عشر سنوات بدور رئيسي في الاشهر الأخيرة في محاولات للتوسط في محادثات جديدة وجاء تدخلها بعد ان فشلت ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما في احياء الجهود الدبلوماسية.

وشارك في محادثات عمان المفاوض الفلسطيني صائب عريقات والمفاوض الاسرائيلي اسحق مولكو وممثلون للجنة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة وروسيا.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني ان واشنطن يحدوها الامل بأن اجتماع عمان "يمكن ان يساعد في دفعنا للسير قدما على المسار الذي اقترحته الرباعية."

ويشعر الاردن -الذي وقع معاهدة سلام مع اسرائيل في عام 1994 ويؤيد عباس بشدة- بالقلق بخصوص إمكان أن يؤدي عدم التصدي للقضايا الرئيسية في قلب الصراع الى تجدد دورة العنف مما يعرض امنه للخطر.

وغالبية سكان الاردن فلسطينيون ينتسبون للفلسطينيين الذين نزحوا أو طردوا اثناء الحروب العربية الاسرائيلية المتعاقبة منذ قيام إسرائيل في 1948.

وي (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below