6 تموز يوليو 2011 / 05:04 / منذ 6 أعوام

نشطاء: القوات السورية تقتل 14 شخصا بالرصاص في حماة

من خالد يعقوب عويس

عمان 6 يوليو تموز (رويترز)- قال ناشطون إن القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد قتلت 14 شخصا رميا بالرصاص يوم الثلاثاء في مدينة حماة ودعت فرنسا الأمم المتحدة إلى اتخاذ موقف حازم في مواجهة ”القمع المسلح الشرس“.

وما زالت الدبابات تطوق حماة بعد أيام من أكبر احتجاجات مناهضة لحكم الأسد في الانتفاضة التي اندلعت قبل 14 أسبوعا في مارس آذار.

وتركزت الهجمات في منطقتين شمالي نهر العاصي الذي يشق المدينة التي يسكنها 650 ألف نسمة إلى نصفين. وقال الأهالي إن بين القتلى شقيقين هما بهاء وخالد النهار.

وقال ناشطون في مجال حقوق الإنسان إن القوات أغارت على بلدات إلى الشمال الغربي من حماة قرب الحدود مع تركيا في محافظة إدلب وكثفت السلطات حملة اعتقالات أسفرت عن احتجاز ما لا يقل عن 500 شخص في أنحاء سوريا خلال الأيام القليلة الماضية.

وفي مدينة دير الزور عاصمة المحافظة التي تحمل نفس الاسم في شرق سوريا اعتقلت قوات الأمن أحمد طعمة السجين السياسي السابق وأمين سر المجلس الوطني لإعلان دمشق المؤلف من عدد من الشخصيات المعارضة والذي تأسس في 2005 لتوحيد الجهود الرامية لتحويل سوريا إلى بلد ديمقراطي.

وقال أحد أصدقاء طعمة لرويترز هاتفيا ”حضر أفراد من الأمن مدججون بالسلاح إلى عيادة الدكتور طعمة وسحبوه بعيدا أمام مرضاه.“

وسعى بعض أهالي حماة لسد الطرق المؤدية إلى الأحياء السكنية الرئيسية في المدينة بحاويات للقمامة واخشاب والواح معدنية في محاولة لمنع تقدم محتمل للقوات.

وكانت حماة مسرحا لحملة قمع دامية نفذها الرئيس الراحل حافظ الأسد -والد بشار- قبل 30 عاما.

وجاء هجوم قوات الأمن والمسلحين الموالين للأسد بعد يوم من دخول قوات الجيش والامن فجر الاثنين الى حماة حيث قتلت ثلاثة مدنيين على الاقل خلال مداهماتها للاحياء الرئيسية في المدينة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية رومان نادال إن العالم لا يمكنه أن يقف ”متقاعسا وعاجزا“ في مواجهة العنف.

وأضاف قائلا ”نأمل أن يتبنى مجلس الأمن موقفا واضحا وحازما وندعو كل أعضاء مجلس الأمن إلى الاضطلاع بالمسؤولية في ضوء الوضع المأساوي الذي يتعرض فيه سكان سوريا يوما بعد يوم لأعمال قمع مسلح غير مقبولة وشرسة ودون هوادة.“

وقال جيرار بابت عضو البرلمان الفرنسي ورئيس جمعية الصداقة الفرنسية السورية لرويترز ”مع عدم تحرك الجامعة العربية ومع امتناع دول مثل السعودية عن قول شيء علنا لإدانة القتل الذي يمارسه النظام السوري يصعب أن نرى الضغط الدولي يتزايد إلى أبعد من المجال الاقتصادي.“

وبخلاف شركائها الأوروبيين والولايات المتحدة تقول فرنسا إن الأسد فقد شرعيته في الحكم. لكن الحملة الفرنسية التي سعت لإدانة دولية للقمع جوبهت بمقاومة روسية وصينية عنيدة.

وقال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه اليوم ان هناك دلائل على ان روسيا بدأت تتشكك في موقف سوريا مضيفا انه حاول اقناع نظيره الروسي سيرجي لافروف خلال زيارته لموسكو الاسبوع الماضي بتغيير موقفه لكن روسيا ما زالت تهدد باستخدام (الفيتو) ضد أي قرار.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن ما تفعله سوريا يكذب الوعود التي قطعها الأسد لبدء حوار سياسي وطني.

وقال الناشط السوري محمد عبد الله لرويترز من منفاه في واشنطن ”الاسد قد ينتظر ليرى ما اذا كانت ستستمر احتجاجات واسعة النطاق في حماة. هو يعلم ان استخدام العدوان العسكري ضد مظاهرات سلمية في مكان رمزي مثل حماة سيفقده تأييد روسيا والصين.“

وقال عبد الله ان استخدام الدبابات لمهاجمة حماة سيفقد الاسد ”المصداقية تماما“ وهو يسعى لفتح باب الحوار مع المعارضة. وذكر ان قوات الجيش والعربات المدرعة تهاجم بالفعل قرى وبلدات في منطقة جبل الزاوية الى الشمال من حماة والتي شهدت أيضا احتجاجات كبيرة على حكم الاسد الممتد منذ 11 عاما.

وكان الأسد الاب الذي حكم سوريا 30 عاما حتى وفاته في 2000 قد ارسل قواته إلى حماة في 1982 لسحق انتفاضة قادها إسلاميون في المدينة.

وأدى ذلك إلى مقتل عدة آلاف وربما وصل العدد إلى 30 ألفا. وترددت شعارات على لسان محتجي حماة في الأسابيع الماضية تلعن روح حافظ الأسد في تذكير بأثر الجرح الغائر الذي لحق بالمدينة.

ومنعت السلطات معظم وسائل الإعلام المستقلة من العمل في سوريا منذ اندلاع الاحتجاجات في مارس آذار وهو أمر يتعذر معه التحقق من التقارير التي ترد من النشطاء والسلطات.

وتقول جماعات حقوقية إن قوات الأمن السورية قتلت 1300 مدني على الأقل في مختلف أنحاء البلاد منذ بدء الاحتجاجات واعتقلت أكثر من 12 ألفا. وقتل عدد من أفراد الجيش والشرطة لرفضهم إطلاق النار على المدنيين.

وتقول السلطات إن 500 من رجال الجيش والشرطة قتلوا برصاص مسلحين. وتحمل المسلحين أيضا المسؤولية عن معظم وفيات المدنيين.

ووعد الأسد بإجراء حوار وطني مع المعارضة لبحث الإصلاح السياسي في سوريا التي يحكمها حزب البعث بقبضة من حديد منذ حوالي 50 عاما. وترفض كثير من الشخصيات المعارضة الحوار مع استمرار القتل والاعتقالات.

س ح - ع م ع -وي (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below