10 شباط فبراير 2012 / 04:47 / بعد 6 أعوام

حمص تتوقع هجوما كبيرا من الدبابات السورية

من خالد يعقوب عويس

عمان 10 فبراير شباط (رويترز) - احتشدت الدبابات خارج أحياء المعارضة في مدينة حمص اليوم الجمعة بعد أن قصفت القوات التي يقودها العلويون المدينة السورية لليوم الخامس وقال سكان انهم يتوقعون هجوما كبيرا لإخضاع مركز الثورة على حكم الرئيس بشار الأسد.

وتجاهل الرئيس الأسد المدعوم من روسيا نداءات من زعماء العالم لوقف المذبحة.

وأدان الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون ”الوحشية المروعة“ للحملة التي تستهدف القضاء على الانتفاضة المناهضة للأسد وحذر سفير تركيا لدى الاتحاد الاوروبي من انزلاق سوريا الى حرب أهلية قد تشعل المنطقة.

وأدان دبلوماسيون من دول غربية وعربية -يعقدون اجتماعات ربما تخرج ببعض القرارات قريبا- الأسد بلهجة قوية. لكن مع استبعاد التدخل العسكري فانهم يجاهدون لايجاد سبيل لاقناعه بالتنحي.

وقالت روسيا الحليف القوى لسوريا انه يجب ألا يتدخل أحد في شؤون دمشق.

وقال نشطاء في حمص ان تعزيزات الدبابات التي أرسلت في اليومين الماضيين تثير احتمال وقوع هجوم كبير لاقتحام المناطق السكنية الكبيرة للسنة التي يعيش فيها مئات الآلاف.

ويستعد المنشقون الأقل تجهيزا وعتادا الذين ينضوون تحت لواء الجيش السوري الحر لصد الهجوم.

وقال متحدث باسم الجيش السوري الحر انه من الصعب التنبؤ متى سيقع هجوم كبير لكنه زعم أن الأسد ليس لديه قوات موالية كافية للسيطرة على المدينة.

وقال الرائد ماهر النعيمي من تركيا ”قوات الأسد تعتمد على القصف لأنه ليس لديهم الأعداد الكافية. نحن نتحدث عن مناطق سكنية كبيرة فيها أعداد كبيرة من السكان.“

وقال النعيمي ان الجيش السوري الحر سيدافع عن المدنية ”حتى آخر قطرة من دمه“. ورفض ان يذكر تفاصيل عن ميزان القوة العسكرية لكنه قال ان القوة المقاتلة الأساسية للأسد تشكل نسبة صغيرة من قواته في حمص.

واضاف النعيمي قوله ”الانشقاقات في الجيش كان لها أثر واضح. ولهذا نرى أعدادا كبيرة من الشبيحة وقوات الأمن بين قواته في حمص.“

وفي حمص قال النشط محمد حسن ان فترة هدوء قصيرة في القصف مكنته من مغادرة الطابق الأرضي لمنزله وتفقد مدى الأضرار التي وقعت.

وقال حسن عبر هاتف يعمل من خلال الاقمار الصناعية ”ليس هناك شارع واحد ليس فيه مبنيان أو أكثر تعرضت لأضرار شديدة من جراء القصف.“

واضاف قوله ”نسمع من الثوار ان هجوما كبيرا قد يحدث قريبا ربما يوم السبت.“

وقال ان هجمات المدفعية كانت موجهة الى احياء بابا عمرو وإنشاءات والخالدية ومناطق أخرى من المدينة يتحصن فيها المنشقون ويشنون منها هجمات كر وفر على مؤخرة قوات الأسد.

وقال حسن ”اربع دبابات أو مركبات مدرعة دمرت اليوم على اطراف بابا عمرو وبعض الخبز والمؤن الطبية تم تسليمها هناك للمرة الأولى منذ ايام على ايدي نشطاء جاءوا من شارع البرازيل.“

وقال وليد عبد الله وهو نشط آخر في المدينة ان الميليشيات العلوية تلعب دورا داعما حيويا للقوات المهاجمة.

واضاف قوله ”حمص اصبحت عاصمة الانتفاضة. واخشى ان يستمر النظام في قصفها حتى تتحول إلى حماة أخرى.“ وكان يشير بذلك الى الالاف الذين قتلوا في قصف مدينة حماة واجتياحها في عام 1982 في عهد الرئيس الراحل حافظ الأسد.

وقال عبد الله ”الجيش السوري الحر يستعد لصد هجوم بالشراك المفخخة ... وقد امتد مستوى عال من التكافل الاجتماعي ايضا خلال الانتفاضة في احياء مثل بابا عمرو والخالدية وما وراءها وتعهد الناس بمقاومة ما يرون أنه هجوم طائفي.“

وقال شهود عيان في مدينة حمص ان المستشفيات الميدانية في مناطق المعارضة المحاصرة تغص بالقتلى والجرحى بعد نحو أسبوع من قصف القوات الحكومية والقناصة للمدينة.

وقاربت الامدادات الطبية والغذائية على النفاد في حين ينزف بعض المصابين في الشوارع حتى الموت في ظل خطورة عملية إنقاذهم ونقلهم لأماكن آمنة.

وقدرت لجان التنسيق المحلية وهي جماعة معارضة في حمص اجمالي عدد قتلى اليوم الخميس فقط بما يصل الى 110 اشخاص بحلول المساء. لكن من المستحيل التحقق من مثل هذه الأرقام.

وقالت اللجان في بيان ارسل الى رويترز ان هذا العدد يتضمن ثلاثة أسر انتشلت جثث أفرادها من تحت أنقاض منازلها والجثث التي نقلت الى مستشفى ميداني والأشخاص الذين ماتوا متأثرين باصاباتهم يوم الخميس.

وفي تصوير فيديو مؤثر بث على الانترنت ناشد طبيب سوري يكافح من أجل علاج المصابين في مستشفى ميداني بمسجد العالم وقف القتل وارسال مساعدات.

وقال الرجل واسمه محمد وهو يقف الى جانب جثة ملطخة بالدماء على طاولة وينظر الى الكاميرا ”نناشد المجتمع الدولي مساعدتنا في نقل الجرحى. ننتظر هنا موتهم في المساجد. أناشد الأمم المتحدة والمنظمات الانسانية الدولية وقف قصفنا بالصواريخ.“

وتنامى القلق بسبب محنة المدنيين. وقالت الولايات المتحدة إنها تفكر في طرق لنقل الغذاء والدواء إليهم في خطوة ستعمق دور العالم الخارجي في صراع سبب انقساما بين القوى العالمية.

وقال بان للصحفيين بعدما أحاط مجلس الأمن الدولي بأحدث التطورات يوم الأربعاء ”أخشى أن الوحشية المروعة التي نشهدها في حمص حيث تقصف الأحياء المدنية بالاسلحة الثقيلة هي نذير سوء لما سيأتي من أحداث.“

وقالت تركيا التي كانت تعتبر الأسد حليفا لها قبل ذلك انه لم يعد بمقدورها الوقوف موقف المتفرج لما يحدث في سوريا. واضافت انها تريد استضافة مؤتمر دولي للاتفاق بشأن سبل وقف القتل وتقديم المساعدات.

ويعقد وزراء خارجية الدول الأعضاء بالجامعة العربية اجتماعا في القاهرة يوم الأحد. وقال بان إن الجامعة تعتزم إحياء مهمة بعثة المراقبة في سوريا كانت قد علقت عملها الشهر الماضي بسبب العنف.

وقال مسؤول رفيع في الجامعة العربية انهم سيناقشون اقتراح ارسال بعثة مراقبة مشتركة من الجامعة والامم المتحدة الى سوريا.

وفي موسكو اكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية الكسندر لوكاشيفيتش موقف الكرملين الذي يقول انه على الرغم من أن إراقة الدماء شيء مؤسف إلا ان الحل مسألة تخص بسوريا. وقال ”هناك صراع داخلي وكلمة ثورة لم تستخدم..انه ليس وضعا ثوريا..صدقوني.“

م ل (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below