10 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 14:38 / منذ 6 أعوام

وكالة الطاقة:التباطؤ العالمي وارتفاع الأسعار يقلصان الطلب على النفط

(لإضافة تفاصيل)

من كريستوفر جونسون

لندن 10 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت وكالة الطاقة الدولية اليوم الخميس إن الطلب العالمي على النفط سيكون أقل قليلا من المتوقع في العامين الحالي والمقبل مع تراجع الاستهلاك بفعل التباطؤ الاقتصادي وارتفاع الأسعار غير أن سوق النفط ما زالت قوية وامدادات المعروض شحيحة.

وقالت الوكالة التي تقدم المشورة بشأن سياسة الطاقة للدول الصناعية الرئيسية إن الطلب على النفط من منظمة اوبك يتجاوز الإنتاج.

واضافت ان استعادة إنتاج النفط في ليبيا تحرز تقدما أسرع كثيرا من المتوقع لكن من غير المرجح العودة الكاملة لمستويات ما قبل الحرب حتى عام 2013.

وقالت الوكالة في تقريرها الشهري عن سوق النفط ان العوامل الاساسية للعرض والطلب في سوق النفط تدعم ”الأسعار المرتفعة بإصرار“ واضافت ان الاضطرابات السياسية تشكل ايضا عامل خطر للنفط. وقالت ”ان الشتاء العربي قد يتبين انه في اضطرابه مثل الربيع العربي. والمسألة النووية الايرانية عادت ثانية لتبرز بين مخاوف السوق.“

وقالت الوكالة ان استهلاك الوقود جاء أقل من المتوقع في الولايات المتحدة والصين واليابان في الربع الثالث وإنها قد تخفض توقعات الطلب مجددا إذا تباطأ النشاط الاقتصادي.

وقالت الوكالة في تقريرها الشهري لسوق النفط ”صورة الطلب قد تتدهور بشكل كبير إذا تدهورت التوقعات الاقتصادية.“

وخفضت الوكالة توقعها لحجم الطلب العالمي على النفط هذا العام بواقع 70 ألف برميل يوميا إلى 89.16 مليون برميل يوميا ولعام 2012 بواقع 20 ألف برميل يوميا إلى 90.47 مليون برميل يوميا.

وهذا يخفض توقع الوكالة لنمو الطلب العالمي في عام 2011 بواقع 90 ألف برميل يوميا لكنه يرفع توقعها للنمو المتوقع في 2012 بواقع 50 ألف برميل يوميا.

وبلغت أسعار النفط مستويات تاريخية قوية هذا العام مع بلوغ متوسط سعر خام القياس الأوروبي مزيج برنت أكثر من 100 دولار للبرميل الأمر الذي حد من الاستهلاك في كثير من الاقتصادات الرئيسية.

وبلغت العقود الآجلة لخام برنت 113.62 دولار للبرميل بحلول الساعة 1905 بتوقيت جرينتش اليوم مقارنة مع أقل من 90 دولارا للبرميل العام الماضي.

وقالت الوكالة إن إنتاج منظمة أوبك من النفط الخام ارتفع 95 ألف برميل يوميا في أكتوبر تشرين الأول إلى 30.01 مليون برميل يوميا مع ضخ إمدادات إضافية من ليبيا والسعودية وأنجولا.

وأبقت الوكالة توقعها للطلب على نفط أوبك في عام 2011 دون تغير يذكر عند 30.5 مليون برميل يوميا وخفضت توقعها لعام 2012 بواقع 200 ألف برميل يوميا إلى 30.4 مليون برميل يوميا.

وقال هاري تشيلينجويريان خبير السلع الأولية لدى بي.إن.بي باريبا إن تقرير وكالة الطاقة الدولية يرى أن سوق النفط قد تتدعم إذا جاء الشتاء في نصف الكرة الشمالي شديدة القسوة.

وقال ”إنه توقع قوي نسبيا. قد تكون العوامل الأساسية في نهاية العام أكثر صرامة. ومن منظور العوامل الأساسية فإنه من الممكن أن تتلقى الأسعار دعما هذا الشتاء.“

وذكرت الوكالة أن إنتاج النفط الليبي يتعافي بوتيرة أسرع كثيرا من المتوقع بعد الإطاحة بمعمر القذافي وأنه يبلغ 530 ألف برميل يوميا في الوقت الراهن.

وأشارت الوكالة إلى أن جهود إعادة تشغيل المنشآت النفطية الليبية مثيرة للإعجاب وأن الأضرار التي أصابت البنية التحتية لقطاع النفط أقل مما كان متوقعا.

وتوقعت الوكالة أن يبلغ إنتاج النفط الليبي 1.17 مليون برميل يوميا بحلول الربع الأخير من عام 2012. لكن هذا يقل عن مستويات الإنتاج قبل اندلاع الحرب في البلاد البالغة 1.6 مليون برميل يوميا.

وتبدو وكالة الطاقة الدولية أقل تفاؤلا من الحكومة الليبية التي قالت اليوم إنها تتوقع العودة إلى مستويات الإنتاج النفطي قبل الحرب بحلول يونيو حزيران العام القادم.

وقالت الوكالة إن مخزونات النفط في الدول الصناعية الرئيسية هبطت 11.8 مليون برميل في سبتمبر أيلول إلى ما يكفي الاستهلاك لفترة 57.9 يوما لكنها أشارت إلى أن هذه المخزونات لا تزال أعلى نحو 1.5 يوم عن متوسط خمس سنوات.

م ل (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below