30 آذار مارس 2012 / 18:48 / بعد 5 أعوام

ارتفاع إنتاج أوبك في مارس برغم تراجع الإمدادات من إيران

(لاضافة تفاصيل وتعليق محلل)

لندن 30 مارس اذار (رويترز) - أظهر مسح أجرته رويترز ونشرت نتائجه اليوم الجمعة أن انتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول (اوبك) ارتفع في مارس آذار إلى أعلى مستوياته منذ أكتوبر تشرين الأول 2008 بفعل زيادة الامدادات من العراق وتعافي الإنتاج الليبي ما عوض انخفاض الامدادات من إيران.

وبلغ انتاج الدول الأعضاء في أوبك وعددها 12 دولة في المتوسط 31.26 مليون برميل يوميا ارتفاعا من 31.16 مليون برميل يوميا في فبراير شباط الماضي. وشمل المسح مصادر من شركات نفطية ومسؤولين في أوبك ومحللين.

وعزز المسح مؤشرات على تراجع الصادرات الإيرانية إذ أن بعض المشترين يوقفون أو يقلصون مشترياتهم بسبب العقوبات. وساعدت المخاوف بشأن الإمدادات الإيرانية على رفع أسعار النفط بنسبة 15 بالمئة هذا العام إلى 123 دولارا للبرميل.

وتضخ أوبك أكثر من مستوى الإنتاج الرسمي المستهدف البالغ 30 مليون برميل يوميا لكن أسعار النفط ارتفعت ولم تتزايد المخزونات. ويرى البعض أن هذا معناه أن الطلب قد يكون أقوى من المتوقع.

وقال هاري تشيلينجيريان المحلل لدى بي.ان.بي باريبا “أوبك رفعت الإنتاج بطريقة متعاقبة خلال الأشهر القليلة الماضية وبالرغم من ذلك لم يترجم ذلك إلى ارتفاع ملموس لمخزونات منظمةالتعاون الاقتصادي والتنمية عن أدنى مستوياتها في خمسة أعوام.

”هذا يخبرنا أن السوق لا تشهد فائضا من حيث العوامل الأساسية.“

وفي مارس جاءت أكبر زيادة في انتاج أوبك من ليبيا مجددا حيث استمر تعافي الإنتاج بعد توقفه خلال الانتفاضة التي أطاحت بمعمر القذافي في عام 2011.

وجاء العراق في المركز الثاني من حيث زيادة الانتاج مع انتعاش صادراته بعد تعطلها في فبراير بسبب سوء الأحوال الجوية بالإضافة إلى ارتفاع طاقته التصديرية بعد افتتاح منصة تصدير جديدة على الخليج.

ووفقا لمسوح رويترز فإنه بالرغم من تراجع امدادات ايران إلا ان اجمالي انتاج أوبك في مارس هو أعلى إنتاج للمنظمة منذ أكتوبر 2008.

وفي ليبيا أظهر المسح ارتفاع الصادرات وطلب المصافي إلى 1.4 مليون برميل يوميا بزيادة 300 ألف برميل يوميا عن فبراير شباط. وبذلك يقترب الإنتاج من مستوى ما قبل الحرب البالغ 1.6 مليون برميل يوميا والذي من المتوقع بلوغه في وقت لاحق من العام.

وعزز العراق صادراته مع بدء تشغيل منصة عائمة جديدة على الخليج وهو ما مكنه من رفع الإنتاج إلى 2.83 مليون برميل يوميا بزيادة 220 ألف برميل يوميا عن فبراير.

ومن المتوقع أن يقدم العراق أكبر زيادة في الطاقة التصديرية في العالم في عام 2012.

وأظهر المسح أن إنتاج السعودية ارتفع في مارس إلى 9.9 مليون برميل يوميا. وانتقد وزير البترول السعودي علي النعيمي ارتفاع الأسعار في مقال بصحيفة فايننشال تايمز هذا الأسبوع لكنه لم يقدم إشارة إلى أن المملكة سترفع الإنتاج أكثر من ذلك.

وقالت مصادر في صناعة النفط خارج إيران إن الإنتاج الإيراني تراجع كثيرا في مارس. وسيبدأ الاتحاد الأوروبي تطبيق حظر على استيراد الخام الإيراني في أول يوليو تموز. وذكرت رويترز قبل أسبوع أن الصادرات الإيرانية تتراجع.

وانخفاض الصادرات الإيرانية هذا الشهر هو أول انخفاض كبير منذ أعلن الاتحاد الأوروبي في يناير كانون الثاني خططا لحظر الخام الإيراني بدءا من يوليو ومنذ فرض عقوبات أمريكية وأوروبية على البنك المركزي الإيراني.

واتفقت أوبك خلال اجتماع في ديسمبر كانون الأول على تحديد سقف الإنتاج عند 30 مليون برميل يوميا لتضع حدا للخلاف الذي وقع في وقت سابق من عام 2011 حين عارضت إيران وأعضاء آخرون خطة بقيادة السعودية لرفع سقف إنتاج المنظمة.

(إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال - هاتف 0020225783292)

قتص

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below