21 أيلول سبتمبر 2011 / 01:42 / منذ 6 أعوام

مصحح القوات السورية تقتل سبعة في غارات ومقتل شرطيين

(اعادة لتصحيح في الفقرة العاشرة ... لتقرأ .. لم تصل إلى عوضا عن وصلت الى)

من خالد يعقوب عويس

عمان 21 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال نشطاء إن قوات الرئيس بشار الأسد قتلت سبعة مدنيين يوم الثلاثاء في دمشق ومحافظة حمص وهما من بؤر الانتفاضة على حكم الرئيس بشار الاسد.

وقالت اجهزة الاعلام وجماعة نشطاء ان اثنين من رجال الأمن قتلا برصاص جماعات مسلحة في هجمات منفصلة.

وفي حادث منفصل قالت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) ان قوات الأمن أبطلت مفعول قنبلة زرعت أسفل خط أنابيب لنقل النفط الخام قرب مدينة حمص. ورد الأسد (46 عاما) على الاحتجاجات المستمرة منذ ستة أشهر بحملة عسكرية تقول الأمم المتحدة انها أودت بحياة 2700 شخص منهم 100 طفل.

ويقول نشطاء ان عشرات الآلاف من المواطنين اعتقلوا أيضا ودعا وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه يوم الاثنين الى محاسبة المسؤولين السوريين عن جرائم في حق الانسانية قال انها ترتكب في سوريا.

وقال البيت الابيض ان الرئيس الامريكي باراك اوباما ورئيس الوزراء التركي طيب اردوغان اتفقا يوم الثلاثاء على ضرورة زيادة الضغط على الرئيس بشار الاسد بسبب حملته على المظاهرات المطالبة بالديمقراطية.

ويقول الاسد الذي خلف والده قبل 11 عاما انه يقاوم مؤامرة اجنبية لتقسيم سوريا وان استخدام القوة كان محدودا.

وقال سكان ونشطاء لرويترز ان معظم حوادث القتل يوم الاثنين وقعت في مدينة حمص التي تبعد 165 كيلومترا الى الشمال من دمشق وفي المناطق الريفية المحيطة.

وقال سكان محليون ان الجيش صعد عملياته في المنطقة في الاسابيع الاخيرة بعد زيادة عدد الانشقاقات في الجيش. وقال دبلوماسي اوروبي "الانشقاقات لم تصل الى مستوى يهدد الاسد لكنه لا يمكنه الاعتماد على معظم الجيش. وإلا لما اضطر إلى استخدام نفس القوات الموالية مرارا وتكرارا لسحق الاحتجاجات ونقلها من مدينة الى اخرى."

واضاف الدبلوماسي قوله "من الواضح ان الحل الامني الذي اختاره يفقده تأييد الأغلبية السنية."

ومعظم جنود الجيش من المسلمين السنة لكن يقودهم الى حد كبير ضباط من الطائفة العلوية التي تمثل اقلية وينتمي اليها الاسد.

وكان جنود منشقون في بلدة الرستن التي تبعد 20 كيلومترا عن حمص أعلنوا هذا الشهر تكوين كتيبة سموها "كتيبة خالد بن الوليد".

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره بريطانيا ان جنودا قتلوا امرأة وطفلا في الرستن يوم الثلاثاء واطلقوا نيران مدافع رشاشة حتى وقت متأخر من الليل.

وقالت الشرطة ان شخصين قتلا في بلدة الكسوة الى الجنوب من دمشق حسبما ورد في موقع على الفيسبوك نقلا عن سكان البلدة.

وقال سكان الكسوة التي يقطنها غالبا لاجئون من مرتفعات الجولان السورية التي تحتلها اسرائيل ان الشرطة أطلقت الرصاص من على أسطح المباني لارهاب المواطنين في حين كانت شاحنات صغيرة مسلحة بمدافع رشاشة تجوب الشوارع وتطلق النار عشوائيا بينما تتعرض المنازل للمداهمة.

وقال أحد السكان "اعتقل نحو 300 رجل منذ الصباح".

وقال أحد سكان حمص ذكر ان اسمه فارس ان مزيدا من الحواجز ونقاط التفتيش التي يحرسها جنود ومسلحون موالون للأسد أقيمت في الأحياء المكتظة بالسكان على مشارف المدينة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

جاء ذلك في أعقاب مظاهرات ضخمة يوم الاثنين وقتال بين منشقين من الجيش وموالين للأسد في المنطقة الريفية قتل فيه اثنان من المنشقين.

ووردت انباء عن حوادث قتل اخرى في حمص والمناطق الريفية المجاورة.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره بريطانيا ان مسلحين مجهولين قتلوا شرطيا بالرصاص في منطقة جبل الزاوية في شمال البلاد. وقالت وكالة الأنباء السورية ان "جماعة ارهابية مسلحة" قتلت أحد افراد الأمن بالرصاص في حمص. وأضافت ان ثلاثة آخرين اصيبوا.

وتقول السلطات ان 700 جندي وشرطي قتلوا كما قتل مثلهم من المدنيين.

ورغم قدرتها على التحمل في مواجهة حملة الأسد تحاول حركة المعارضة السورية جهدها لرص صفوفها وانشاء منبر موحد يمثل المحتجين لكن شخصيات معارضة اتخذت الأسبوع الماضي في اجتماع عقد في اسطنبول خطوة رئيسية نحو تذليل خلافاتهم وأعلنوا تأسيس المجلس الوطني السوري.

وحصل المجلس يوم الثلاثاء على دعم مهم من لجان التنسيق المحلية وهي مجموعة نشطاء محليين تتصل بقوة بحركة الاحتجاج. وقال بيان للجان التنسيق انها تؤيد المجلس الوطني السوري انطلاقا من التزامها بتوحيد المعارضة والقضاء على تشرذم المعارضة.

م ل (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below