1 حزيران يونيو 2011 / 02:35 / بعد 6 أعوام

زعماء المعارضة السورية يلتقون في تركيا سعيا لوضع خطة للديمقراطية

من خالد يعقوب عويس

أنطاليا (تركيا) أول يونيو حزيران (رويترز) - اجتمع زعماء المعارضة السورية في المنفى يوم الثلاثاء لتوحيد صفوفهم وصوغ خطة من أجل الإصلاح الديمقراطي في سوريا وهو أول تجمع رسمي للنشطاء منذ نشبت انتفاضة شعبية مناهضة لحكم البعث قبل عشرة أسابيع.

عقد المؤتمر في مدينة أنطاليا التركية الساحلية وضم طائفة واسعة من شخصيات المعارضة الذين طردوا إلى الخارج خلال العقود الثلاثة الماضية من الإسلاميين الذين سحقوا في الثمانينات الى المسيحيين الذين فروا من الاضطهاد.

وهتف عشرات من المشاركين في المؤتمر بشعارات تطلب بالاطاحة بالرئيس بشار الاسد. وقالوا ان الحملة التي تشنها الدولة على الاحتجاجات التي تقول جماعات حقوقية انها اودت بحياة اكثر من ألف مدني ستعجل بسقوط حكم عائلة الاسد الذي مضى عليه 41 عاما.

وقال ملهم الدروبي عضو مجلس قيادة الاخوان المسلمين ”الهدف هو الخروج بخارطة طريق لتحرير سوريا من القمع ومساندة الثورة من اجل الحرية والديمقراطية.“

وقال ان المؤتمر لن يشكل مجلسا انتقاليا على غرار المجلس الذي أنشأه المعارضون الليبيون الذين يقاتلون معمر القذافي وذلك بسبب المخاطر التي ينطوي عليها تسمية المعارضين الذين ينشطون في سوريا وبعثوا بممثلين عنهم الى الاجتماع.

وقال الدروبي ”لا أحد هنا في أنطاليا بما في ذلك الاخوان المسلمون يدعي انه في صدارة الشارع.“

وهتف المجتمعون ”بشار مصيرك لاهاي“ وهي إشارة الى المحكمة الدولية.

وقال جان عنتر ممثل الحركة السريانية في سوريا ان الاجتماع الذي يضم 300 مندوب من مختلف الطوائف والأقليات لا يقر زعم الحكومة أن الأسد الذي ينتمي إلى الطائفة العلوية في سوريا هو وحده الذي يمكنه حماية تنوع البلاد.

م ل (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below