31 أيار مايو 2011 / 23:55 / بعد 7 أعوام

اضطرابات وعداء للقذافي في أحد أحياء طرابلس

من بيتر جراف

طرابلس 31 مايو ايار (رويترز) - صور معمر القذافي الضخمة التي كانت تزين معظم طرابلس لم يعد لها وجود في منطقة سوق الجمعة حيث يقول السكان ان معارضي الزعيم الليبي يشتبكون مع قوات الامن كل ليلة.

ويصر مسؤولو القذافي على انه لا توجد اضطرابات داخل العاصمة التي مازالت تحت سيطرته القوية رغم المعارضة المهيمنة بصفة رئيسية على شرق البلاد.

لكن ناشطين أذاعوا لقطات فيديو يوم الاثنين أظهرت مئات المتظاهرين الذين يحضرون جنازة اثنين من المحتجين قتلا.

وعرضت لقطات الفيديو حشودا تردد عبارات منها ”معمر عدو الله“.

وأكد سكان بالمنطقة زارهم عدد صغير من الصحفيين الاجانب بينهم مراسل رويترز اليوم الثلاثاء ان الاحتجاج حدث وان القوات الحكومية فضته باطلاق النار.

ووصفوا عدة ساعات من الاضطرابات بعد ظهر الاثنين وأشاروا الى ما قالوا انه ثقوب طلقات في الجدران والسيارات.

وهذا الحادث فيما يبدو هو أكبر مظاهرة مؤكدة داخل طرابلس منذ ان بدأت القوات الغربية قصف البلاد في مارس اذار ويؤيد روايات نشطاء بأن المشاعر المناهضة للقذافي تتنامى في بعض أجزاء العاصمة.

وعندما سئل موسى ابراهيم المتحدث باسم الحكومة عن الحادث في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء قال انه سمع عن الحادث وانه لم يكن لديه وقت كاف للحصول على معلومات.

وكان مسؤولو القذافي قد نفوا في وقت سابق ان مظاهرة ضخمة مناهضة للحكومة جرت يوم الاثنين.

ويذيع تلفزيون الحكومة يوميا أنباء عن تجمعات حاشدة مؤيدة للقذافي ويقول كثير من الناس في طرابلس للصحفيين الاجانب أنهم يؤيدون الزعيم الليبي.

ولم تنظم مظاهرات واسعة النطاق في طرابلس منذ ان سحقت قوات الامن الاحتجاجات في فبراير شباط.

واتسعت المظاهرات في أجزاء اخرى من البلاد وجردت حكومة القذافي من السيطرة على معظم الشرق وبعض أجزاء الغرب.

ويقول القذافي ان قواته تقاتل عصابات اجرامية مسلحة ومتشددي القاعدة. وصور الغارات الجوية لحلف شمال الاطلسي على انها عمل من أعمال العدوان الاستعماري. ووفقا لرئيس جنوب افريقيا جاكوب زوما الذي زاره يوم الاثنين فقد جدد القذافي دعوته لوقف لاطلاق النار يشمل وقف القصف من جانب حلف الاطلسي.

ولمح سكان تحدثوا الى مراسلين اجانب في أزقة سوق الجمعة اليوم الثلاثاء الى مخاوفهم من الشرطة السرية. وتحدثوا بهدوء وكانوا ينظرون حولهم للتأكد من انه لا يتنصت أحد عليهم. وابتعد البعض عندما مرت سيارة ليعودوا لمواصلة الحديث عندما تصبح المنطقة آمنة.

ولاسباب أمنية لم تسأل رويترز أحدا عن اسمه.

وقال رجل في زقاق بالقرب من مسجد وصف نفسه بأنه موظف سابق بشركة ايطالية ”النساء والبنات يخشون الخروج.“ وأضاف ”في الليل حتى اذا خرجنا لبضع دقائق فان الناس يقولون (لا .. عودوا الى دياركم).“

ووفقا لروايته عن جنازة الاثنين التي انعكست في مقابلات مع العديد من السكان الاخرين فان قوات الامن ظهرت في الشارع وفتحت النار.

وقال ان قوات الامن غالبا ما تزور منازل في الليل لاعتقال رجال. وأضاف ”لديهم قوائم بها أسماء . وصور.“

وقال رجل آخر ”الناس مصابون بالرعب من ميليشيا القذافي.“

لكن العديد من السكان اشاروا الى ثقوب طلقات في مؤخرة سيارة حمراء والعديد من ثقوب الطلقات في جوانب المباني. وتم وضع دائرة بالطباشير حول ثقب طلقة في جدار.

وقال سائق سيارة اجرة من المنطقة ان سوق الجمعة منذ فترة منطقة غضب من حكومة القذافي. وقال انه في الليل يكتب الشبان عبارات معادية للقذافي على الجدران وسرعان ما تأتي الشرطة لاخفائها بطلاء.

وقال ”الجميع في سوق الجمعة .. مناهض للقذافي.“

وداخل متاجر في الضاحية قال تجار ان النشاط التجاري أصبح متباطئا بسبب الاضطرابات.

وقال صاحب متجر ملابس ”كل ليلة يوجد --“ راسما علامة سلاح آلي بيديه مقلدا صوت زخات الرصاص. وعندما سئل من المسؤول عن اطلاق الرصاص قال ”لا أعرف . انني أنام.“

وفي أحد محال الذهب تم اخلاء جميع اماكن العرض. وعندنا سئل لماذا ليس لديه بضاعة ابتسم ابتسامة عريضة وقال ”الحرب“.

وغالبا ما يقابل الصحفيون الغربيون بحذر في أجزاء من طرابلس مؤيدة للقذافي حيث تبث دعاية معادية للغرب باستمرار في الاذاعة والتلفزيون وتعلق في لافتات على الجدران.

لكن في سوق الجمعة يبدو السكان أكثر سعادة لان يروا مراسلين أجانب. وعندما قيل ان مجموعة الصحفيين تضم اثنين من بريطانيا وواحدا من امريكا ابتسم صاحب متجر وبدأ يشيد بفريق مانشستر يونايتد لكرة القدم وبالمغني البريطاني كريس ريا.

وقال آخر وهو يبتسم بحرارة ”انجلترا امريكا فرنسا ايطاليا جميعها جيدة!“.

ر ف - م ل (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below