22 شباط فبراير 2012 / 01:19 / بعد 6 أعوام

أمريكا تلمح إلى احتمال تسليح المعارضة السورية

من أندرو كوين وأرشد محمد

واشنطن 22 فبراير شباط (رويترز) - فتحت الولايات المتحدة الباب يوم الثلاثاء على ما يبدو لتسليح المعارضة السورية في نهاية الامر قائلة انه اذا استحال التوصل الى حل سياسي للأزمة فقد يتعين عليها دراسة خيارات اخرى.

وينبيء هذا التصريح الذي صدر على ألسنة متحدثين باسم وزارة الخارجية والبيت الابيض بتغير محور تركيز السياسة الامريكية التي كانت حتى الان تشدد على عدم تسليح المعارضة دون ان تذكر شيئا عن البدائل.

وتلتقي وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون مع ممثلي نحو 70 دولة في تونس يوم الجمعة لعقد اول اجتماع ”لأصدقاء سوريا“ لتنسيق الخطوات التالية للمجتمع الدولي في مواجهة الأزمة في سوريا.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني ”ما زلنا نرى ان الحل السياسي هو الشيء المطلوب في سوريا.“

وأضاف قوله ”لا نريد اتخاذ إجراءات تساهم في تعزيز الطابع العسكري للصراع في سوريا لأن ذلك قد قد يهوي بالبلاد في مسار محفوف بالمخاطر لكننا لا نستبعد اتخاذ إجراءات إضافية.“

وسئلت المتحدثة باسم الوزارة فيكتوريا نولاند عن الموقف الامريكي الحالي من مسألة مساعدة المعارضة السورية عسكريا في الانتفاضة المناهضة للرئيس بشار الاسد فقالت ان واشنطن لا تريد ان ترى زيادة العنف وانها تركز على الجهود السياسية لحقن الدماء.

وقالت للصحفيين ”نحن نعتقد ان التوصل الى حل سياسي لهذا هو أفضل السبل.“

وأضافت ”إذا استمع الأسد لرأي المجتمع الدولي أو اذا استجاب للضغوط التي نمارسها... فستكون الفرصة ما زالت متاحة للحل السياسي.“

وتابعت ”نحن لا نعتقد أنه من المنطقي المساهمة الان في تكثيف الطابع العسكري (للصراع) في سوريا... اذا لم نستطع ان نجعل الاسد يستجيب للضغوط التي نمارسها جميعا فقد يكون علينا ان نبحث في اتخاذ اجراءات اضافية.“ ورفضت الاسهاب في ماهية تلك الاجراءات.

وجاءت التصريحات الرسمية يوم الثلاثاء في اعقاب تقييم متحفظ للجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الاركان المشتركة الامريكية الذي قال لشبكة تلفزيون سي.ان.ان في مطلع الاسبوع ان واشنطن ليس لديها بعد معلومات كافية عن معارضي الأسد.

وقال ديمبسي ”حتى تتضح لنا الصورة ونعرف من هم وما هي طبيعتهم اعتقد انه سيكون من السابق لأوانه الحديث عن تسليحهم.“

ويقول مسؤولون امريكيون ان اجتماع تونس سيتركز على سبل زيادة الضغط الاقتصادي على الاسد من خلال عقوبات اضافية وتكثيف المساعدات الانسانية لمنكوبي القمع غير ان دبلوماسيين عربا قالوا انه من المحتمل ايضا مناقشة اتخاذ اجراءات رسمية او غير رسمية لتسليح المعارضة.

ويساند بعض الساسة الامريكيين مثل السناتور الجمهوري جون مكين ايضا الجهود الرامية لتسليح المعارضة السورية إن لم يكن بطريق مباشر من جانب الولايات المتحدة فبطريق غير مباشر من خلال بلدان اخرى او اطراف ثالثة.

وقال مكين للصحفيين خلال زيارة للقدس ”توجد سبل لتوصيل اسلحة الى من يقاتلون هذا النوع من الاضطهاد واظهرنا ذلك في ليبيا.“

واضاف قوله ”انها لخيانة لكل ما تدافع عنه الولايات المتحدة وتؤمن به ان نجلس مكتوفي الأيدي نتفرج وهذه المذبحة مستمرة دون استكشاف واستخدام لكل خيار في وسعنا لإيقافها.“

م ل (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below