23 أيلول سبتمبر 2011 / 05:12 / منذ 6 أعوام

بان جي مون يحث الدول على عدم اساءة استغلال النقاش حول العنصرية

من ميجان ديفيز

الأمم المتحدة 23 سبتمبر أيلول (رويترز) - حث الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون الدول على عدم استخدام "الخطابة التحريضية" في إشارة إلى مساع تستهدف وصم إسرائيل بالعنصرية بعد مرور عشر سنوات على قمة عن العنصرية اتسمت بالخلافات الحادة.

وقال بان أمام اجتماع يوم الخميس بمناسبة مرور عشرة أعوام على مؤتمر دربان في جنوب أفريقيا "نعلم جميعا أن مؤتمر دربان الأصلي ومؤتمر المتابعة الذي عقد قبل عامين أحدث جدلا هائلا.

"يجب أن ندين كل من يستخدم هذا المنبر لتخريب ذلك الجهد باستخدام خطابة تحريضية وإدعاءات لا تستند إلى أساس وخطاب الكراهية. يجب أن يكون التزامنا العام هو التركيز على المشكلات الحقيقية للعنصرية وعدم التسامح."

واتسم مؤتمر دربان بمشاحنات بشأن مطالب شرق أوسطية وأفريقية بدفع تعويضات عن الرق ومحاولات الدول الإسلامية وصم إسرائيل بالعنصرية. وانسحبت إسرائيل والولايات المتحدة من ذلك المؤتمر.

ولم ينزلق مؤتمر المتابعة في جنيف في عام 2009 إلى الفوضى بعدما وصف الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إسرائيل بأنها "نظام عنصري قاس ووحشي." وألقى أحمدي نجاد كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم الخميس.

ولا تزال التوترات قائمة. وقاطع أكثر من 12 دولة غربية من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا اجتماع يوم الخميس ودفعت تحالفا من الجماعات المؤيدة لإسرائيل إلى تنظيم تجمع منافس على الجانب الآخر من الشارع.

واشارت تصريحات بارناباس سيبوسيسو دلاميني رئيس وزراء سوازيلاند الى ان الجدال من غير المحتمل ان يهدأ.

وقال "أشار عدة متحدثين الى الشعوب تحت الاحتلال الأجنبي والوضع في المناطق الفلسطينية المحتلة." وكانت تلك الاشارة في اعلان دربان الأصلي التي أغضبت اسرائيل وأنصارها.

ولاحظ دلاميني ان متحدثين آخرين شددوا على اهمية عدم استهداف بلد معين او منطقة معينة.

وقال وليام هيج وزير الخارجية البريطاني في بيان هذا الشهر إن مؤتمر دربان و"الأجواء المعادية للسامية التي أحاطت به كان فصلا غير سار ومثيرا للفرقة في تاريخ الأمم المتحدة.

"لم يكن حدثا يحتفى به."

وقال البيت الأبيض إن الولايات المتحدة لم تشارك في الاجتماع لأن "عملية دربان... ومنذ بدايتها تضمنت استعراضات كريهة لعدم التسامح ومعاداة السامية."

وأضاف البيان "نظل ملتزمين التزاما كاملا وقويا بتعزيز حقوق الإنسان لجميع الشعوب وبمحاربة التمييز العنصري والعداء للأجانب وعدم التسامح ومعاداة السامية والتعصب."

وانتقد رون بروزور سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة الهيئة العالمية لعقد اجتماع اليوم الذي استضاف كلمات لدول مثل إيران.

وقال في تعليقات أرسلت بالبريد الإلكتروني "لا نستطيع تجاهل ولن نتجاهل اساءة الاستخدام واساءة الاستعمال المتعمدة هذه للأمم المتحدة." وتابع "الكثير من دول العالم الحر ينضم إلى إسرائيل في رفض منح الشرعية لإحياء ذكرى دربان هذا العام. فهناك 14 دولة تقاطع صراحة الاجتماع. هذه رسالة قوية."

وقال بان في كلمته إن التعصب العنصري "تزايد في أنحاء كثيرة من العالم في العقد الماضي" وذلك يشير إلى "أننا لم نفعل ما يكفي في الماضي لكبح المد."

وقال جاكوب زوما رئيس جمهورية جنوب أفريقيا "العنصرية لا تزال تشكل تحديا مثلما كانت تشكل في عام 2001 ."

وقال في الاجتماع "لا تزال العنصرية والتمييز العنصري تشكل هجوما وحشيا على الكرامة الإنسانية وإهانة لقيمة الأفراد ولها أثر ممتد وسلبي على ضحاياها."

م ل (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below