3 أيلول سبتمبر 2011 / 19:28 / بعد 6 أعوام

تجدد القتال في السودان ولاجئون في جنوب السودان

(لاضافة تفاصيل)

من هيروورد هولاند

جوبا 3 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت وكالة السودان للانباء اليوم السبت أن 17 شخصا قتلوا في اشتباك بين الجيش السوداني ومتمردين متحالفين مع جنوب السودان في ولاية سودانية على الحدود مع الجنوب الذي استقل حديثا.

وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة ان ما يصل إلى ثلاثة آلاف شخص فروا من الاشتباكات المسلحة في المنطقة ودعت الى وقف فوري للقتال لمنع حدوث ازمة انسانية.

ويقول محللون إن حكومة الخرطوم تحاول ضرب المتمردين في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق قبل أن يتحولوا إلى خطر سياسي وعسكري جدي الأمر الذي قد يجر جنوب السودان الى حرب بالوكالة.

وقالت الوكالة إن 17 شخصا قتلوا وأصيب 14 آخرون بجراح في القتال بجنوب كردفان لكنها لم تذكر تفاصيل أخرى.

وكان جنوب السودان انفصل عن السودان بعد ستة اعوام من هدنة انهت عقودا من الحرب الاهلية بين الشمال والجنوب. وينفي جنوب السودان اتهامات الخرطوم انه يساند المتمردين.

وكانت الحركة الشعبية لتحرير السودان-فرع الشمال قاتلت الى جنوب الجنوب خلال الحرب الاهلية لكنهم أصبحوا شمالي حدود جنوب السودان. ووافق الناخبون في الجنوب على الانفصال عن الشمال في استفتاء اجري في يناير كانون الثاني ونص عليه اتفاق السلام الشامل الموقع في عام 2005.

وقال برنابا ماريال بنيامين وزير الاعلام في جنوب السودان لرويترز "حزب المؤتمر الوطني الحاكم والحركة الشعبية لتحرير السودان-فرع الشمال كلاهما موقعان (على اتفاقية السلام، ولذلك فإننا لا نتوقع أن يتحولوا إلى الصراع المسلح."

وأضاف قوله "نحن نحثهم على العودة الى اتفاق السلام الشامل والمشاورات الشعبية لحل هذه المسألة."

وخلال المشاورات الشعبية طلب اناس من النيل الأزرق بأغلبية كاسحة الحكم الذاتي من الخرطوم. ولم تجر مشاورات شعبية قط في جنوب كردفان.

وقال قمر دالمان المسؤول في فرع حزب الحركة الشعبية لتحرير السودان الحاكمة في جنوب السودان بجنوب كردفان لرويترز ان نحو 14 من الجنود الحكوميين قتلوا خلال الاشتباكات في جنوب كردفان.

واضاف لرويترز بالهاتف "جميع المدنيين فروا من المنطقة والذين قتلوا كانوا من الحكومة وليس من المدنيين."

وقال بيتر دو كليرك وهو متحدث باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة إن اشتباكات برية وقعت في ولاية النيل الأزرق وشن الجيش حملات قصف جوي يوم الجمعة فأجبر الكثيرين على الفرار.

وأضاف "عبر ما بين 2500 و3000 شخص الحدود إلى اثيوبيا صباح أمس لكن العدد زاد منذ ذلك الحين."

وقال "وقع اشتباك خطير في الدمازين أمس لكن .. لسنا متأكدين من عدد الاشخاص الذين غادروا. ندرك أن أعدادا كبيرة من الناس تحاول ترك الدمازين."

ودعا انطونيو جوتيريس رئيس مفوضية اللاجئين الى وقف فوري للمعارك وسط انباء عن تصاعد عمليات النزوح.

وقال جوتيريس بعد زيارة الصومال التي يعصف بها الصراع والمجاعة "نريد بأي ثمن الحيلولة دون وقوع أزمة أخرى للاجئين في منطقة من العالم شهدت الكثير من المعاناة في الأشهر الأخيرة."

م ل (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below