16 كانون الأول ديسمبر 2011 / 01:12 / بعد 6 أعوام

منشقون عن الجيش السوري يقتلون 27 جنديا في الجنوب

من دومينيك ايفانز

بيروت 16 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال المرصد السوري لحقوق الانسان ان منشقين عن الجيش السوري قتلوا 27 جنديا على الاقل في جنوب البلاد يوم الخميس في بعض من أكثر الهجمات دموية على القوات الموالية للرئيس بشار الاسد منذ بداية الانتفاضة على حكمه قبل نحو تسعة أشهر.

وأضاف ان الاشتباكات اندلعت في مدينة درعا بجنوب البلاد حيث تفجرت الاحتجاجات المناهضة للاسد في مارس اذار وعند نقطة تفتيش الى الشرق من المدينة قتل جميع الافراد الخمسة عشر الذين يتولون حراستها.

ويشير العدد الكبير من الخسائر البشرية بين قوات الامن الى هجمات منسقة من جانب منشقين على الجيش صعدوا هجماتهم في الاسابيع القليلة الماضية مما يثير شبح الانزلاق نحو حرب اهلية.

وتقول الامم المتحدة ان خمسة الاف شخص قتلوا في حملة الاسد على الاحتجاجات المناهضة لحكمه التي استلهمت الانتفاضات التي اجتاحت العالم العربي. وينفي الاسد انه أصدر أي أوامر بقتل المتظاهرين ويقول ان مسلحين قتلوا 1100 من أفراد قواته.

وقال تقرير نشرته منظمة هيومان رايتس ووتش يوم الخميس بناء على مقابلات مع عشرات من المنشقين ان قادة الجيش أمروا القوات باستخدام ”كل الوسائل الضرورية“ لوقف الاحتجاجات وغالبا ما أصدروا تعليمات صريحة باطلاق النار.

وقال جندي من القوات الخاصة انه تم ابلاغ اللواء الذي ينتسب اليه ”باستخدام أي عدد من الطلقات يريدونه“ ضد المحتجين في درعا في ابريل نيسان.

وقال قناص في مدينة حمص ان قادته أمروا بقتل نسبة محددة من المتظاهرين. وأبلغ منظمة هيومان رايتس ووتش أنه ”بالنسبة لخمسة الاف محتج على سبيل المثال فان الهدف سيكون 15 الى 20 شخصا.“

وحددت المنظمة هوية 74 قائدا أمروا او كلفوا بالقتل والتعذيب والاعتقالات غير القانونية او غضوا الطرف عنها خلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة. وقالت ”هذه الانتهاكات تمثل جرائم في حق الانسانية“ داعية مجلس الأمن الدولي الى إحالة ملف سوريا للمحكمة الجنائية الدولية.

ويواجه الاسد (46 عاما) -- الذي تنتمي عائلته للاقلية العلوية وتحكم سوريا ذات الغالبية السنية منذ اربعة عقود -- أخطر تحد لحكمه المستمر منذ 11 عاما.

وصعد المنشقون عن الجيش حملتهم على قوات الامن في الشهر الماضي ونصبوا أكمنة للقوافل العسكرية وفتحوا النار على مركز تابع للمخابرات على مشارف دمشق وقتلوا ستة طيارين في قاعدة جوية.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية في تركيا إن مواطنا تركيا قتل يوم الخميس ليكون أول تركي يلقى حتفه بسبب الاضطرابات السورية. وقالت وسائل إعلام تركية إن منير دورال قتل بالرصاص قرب بلدة ادلب بعدما حوصر وسط إطلاق النار هناك بعد تعرض سيارته للسرقة.

وحثت كندا مواطنيها على مغادرة سوريا بسبب مخاوف بشأن الوضع الأمني المتدهور. وقالت وزارة الخارجية الكندية في بيان ”نصيحتنا المثلى هي مغادرة سوريا على الفور بأي وسيلة متاحة في الوقت الذي تتوفر فيه خيارات.“

وأشارت الوزارة إلى مخاوف من أن العقوبات الجديدة التي فرضتها الجامعة العربية على سوريا والتي تستهدف الرحلات الجوية ربما تصعب مغادرة البلاد سريعا.

وحثت الولايات المتحدة وفرنسا اللتان تلقيان باللوم على قوات الاسد في اعمال العنف مجلس الامن الدولي على الرد على ارتفاع عدد القتلى.

وقال الامين العام للامم المتحدة بان جي مون للصحفيين في نيويورك ”هذا (الوضع) لا يمكن ان يستمر.“ واضاف ”باسم الانسانية حان الوقت لكي يتحرك المجتمع الدولي.“

لكن روسيا والصين اللتين تساندان سوريا عرقلتا الجهود الغربية لاستصدار قرار يدين دمشق.

وقدمت روسيا يوم الخميس مشروع قرار جديدا بشأن العنف في سوريا إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وقالت الدول الغربية للمرة الأولى انها مستعدة للتفاوض بشأنه.

ويتضمن المشروع الذي قامت روسيا على غير المتوقع بتوزيعه في مجلس الأمن توسيعا وتشديدا لمشروع سابق لموسكو إذ أضاف إشارة جديدة إلى ”الاستخدام غير المتكافيء للقوة من جانب السلطات السورية.“

ويحث المشروع الذي حصلت رويترز على نسخة منه ”الحكومة السورية على الكف عن قمع الذين يمارسون حقوقهم في حرية التعبير والتجمع السلمي وتكوين الجمعيات.“

ودفعت اراقة الدماء زعيم جماعة المعارضة السياسية الرئيسية الى دعوة قوات المنشقين المعروفة باسم الجيش السوري الحر الى أن تقصر العمليات ضد جيش الاسد على الدفاع عن المحتجين. وقال برهان غليون لرويترز الاسبوع الماضي ”نريد ان نتجنب حربا أهلية بأي ثمن.“

لكن تأثيره على المنشقين محدود فيما يبدو.

وقال ضابط من الجيش السوري الحر تحدث قبل اشتباكات يوم الخميس ان المنشقين لديهم ما يبرر استهداف قوات الاسد وان تصريحات غليون تنم عن ”نقص معلومات بشأن الاساس العسكري لهذا النظام.“

وقال الرائد ماهر اسماعيل النعيمي ”أي شخص يحمل اسلحة ضد المدنيين سواء من الجيش أو الامن أو الشبيحة ويقتل مدنيين سنرد عليه ونلحق أي اضرار في وسعنا.“

وأضاف النعيمي الذي انشق على الحرس الجمهوري ”في رأينا هذا لا يعني ان الثورة تتخلي عن طبيعتها السلمية.“ وهو الان متحدث باسم الجيش السوري الحر لكنه قال انه يعرض اراءه الشخصية.

وفي اسطنبول أعلن سفير سوري سابق انضم إلى المعارضة تشكيل جماعة معارضة تحت اسم التحالف الوطني للقوى الثورية في سوريا.

وكان السفير السابق لدى السويد محمد بسام العمادي استقال من منصبه قبل نحو عامين وغادر سوريا في وقت سابق هذا الشهر. وقال العمادي إن الجماعة الجديدة ستعمل مع المجلس الوطني السوري من أجل الإطاحة بالحكومة.

وأضاف في مؤتمر صحفي أنهم يشكلون أغلبية الجماعات الثورية والسياسية داخل سوريا. وقال إنهم نجحوا بعد جهود كبيرة في توحيد كل تلك الجماعات تحت مظلة واحدة.

وقالت وزارة الخارجية السورية إن العمادي أقيل من منصبه وجرى تجميد أمواله العام الماضي بعد التحقيق معه بشأن احتيال واستخدام سلطاته لتحقيق مكاسب مادية.

وقال نشطاء إن القوات السورية مشطت شوارع أحياء شرق دمشق قبل فجر الخميس متعقبة المنشقين وحاولت كسر ”إضراب الكرامة“ الذي دعت إليه المعارضة.

وفي مدينة حماة التي اقتحمها الجيش قبل 24 ساعة سيطرت القوات على مستشفى للأطفال وشوهد القناصة يعتلون أسطح مبان حكومية.

وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) إن أحد أفراد ”مجموعة إرهابية“ قتل وأصيب ثلاثة بينما كانوا يزرعون قنابل في فيلا قاموا بالسطو عليها في محافظة دمشق.

م ل (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below