27 أيار مايو 2011 / 18:01 / منذ 6 أعوام

مجموعة الثماني تتعهد بتقديم المليارات لدعم الربيع العربي

(لإضافة تعليقات وتفاصيل)

من جون ايرش وكاثرين بريمر

دوفيل (فرنسا) 27 مايو ايار (رويترز) - تعهدت مجموعة الدول الثماني اليوم الجمعة بتقديم عشرات المليارات من الدولارات كمساعدات لتونس ومصر وأبقت على احتمال تدفق المزيد لدعم الربيع العربي والديمقراطيات الجديدة التي نتجت عن انتفاضات شعبية.

وأطلق زعماء مجموعة الثماني في ختام قمتهم السنوية بفرنسا شراكة مع شمال افريقيا والشرق الأوسط تربط المساعدات وائتمانات التنمية بالتقدم على صعيد الإصلاحات السياسية والاقتصادية في المنطقة.

وستكون معظم المساعدات في صورة قروض وليست منحا لتونس ومصر اللتين اتخذتا موقع الصدارة في حركات احتجاجية اجتاحت العالم العربي من المحيط إلى الخليج. ويعتزم البلدان إجراء انتخابات حرة هذا العام.

وقال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إنه علاوة على 20 مليار دولار سيقدمها البنك الدولي وجهات إقراض إقليمية أخرى تهيمن عليها القوى الكبرى سيكون هناك مبلغ مماثل من مصادر أخرى عبارة عن عشرة مليارات دولار من دول عربية خليجية وعشرة مليارات من حكومات أخرى.

وفي بيان صدر في ختام القمة التي استمرت يومين في منتجع دوفيل بشمال فرنسا أشار زعماء مجموعة الثماني إلى تأييدهم القوي "لطموحات الربيع العربي وكذلك طموحات الشعب الإيراني."

وقالت المجموعة "التغيرات الجارية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا تاريخية ويمكن أن تفتح الباب أمام نوع التحول الذي حدث في وسط وشرق أوروبا بعد سقوط حائط برلين."

وأضافت أن بنوك التنمية العالمية "يمكن أن تقدم أكثر من 20 مليار دولار منها 3.5 مليار يورو من بنك الاستثمار الأوروبي لمصر وتونس من عام 2011 إلى 2013 دعما لجهود الإصلاح المناسبة."

وتم وضع برنامج المساعدات بحيث يكون نموذجا يمكن اتباعه مع دول عربية أخرى تسعى للإصلاح الديمقراطي وبعضها يشهد تلك الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بالرئيسين المصري حسني مبارك والتونسي زين العابدين بن علي.

ووصف جون كيرتون مدير أبحاث مجموعة الثماني بجامعة تورونتو إنجازات القمة بأنها تاريخية وقال إن المجموعة تتأهب الآن لأن تقدم للعالم العربي ما قدمته لأوروبا الشرقية من خلال الائتمانات المرتبطة بالإصلاحات.

وأضاف كيرتون على هامش القمة "إن كان هناك وقت يمكن أن تبرز فيه مجموعة الثماني بعد انتصار فترة ما بعد الحرب الباردة فهو الآن. وقد أنجزت قمة دوفيل المهمة."

ومضى قائلا "هذه نقطة تحول ونقطة تاريخية تماما كتلك المرحلة. لقد قالوا.. لقد فعلنا ذلك من قبل ونجح الأمر.. فلنفعل هذا مرة أخرى."

وتوسعت المجموعة لتضم روسيا إلى سبع قوى غربية على نحو يسد الفجوة بين الشرق والغرب بعد الحرب الباردة.

واجتمع مسؤولون مصريون وتونسيون كبار مع زعماء مجموعة الثماني طلبا لدعم اقتصاد بلديهم الهش.

وتضررت السياحة التي تمثل مصدرا رئيسيا للدخل في تونس ومصر من انتفاضتي البلدين بشكل خاص كما ابتعد المستثمرون.

وقال وزير المالية التونسي جلول عياد في مؤتمر صحفي في دوفيل "نشعر بالرضا البالغ حقا بالبيانات بالغة القوة والوضوح والتحديد التي طرحتها كل دول مجموعة الثماني والمؤسسات المالية."

وأضاف "من الواضح جدا أن الكل يريد مساعدتنا."

وجاء في تقرير لصندوق النقد الدولي يوم الخميس أن احتياجات التمويل الخارجي للدول المستوردة للنفط في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ستزيد عن 160 مليار دولار خلال الثلاث سنوات المقبلة.

وقال الصندوق انه يمكنه تقديم نحو 35 مليار دولار من ذلك المبلغ لكن دولا كثيرة تطبق إجراءات تقشف للحد من العجز في الموازنة وتقليص الدين العام وهو ما قد يؤثر على المبالغ التي يمكن أن توفرها لمساعدة الديمقراطيات العربية الناشئة.

من ناحية أخرى يعكف البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير الذي أنشيء بعد الحرب الباردة لمساعدة الدول الشيوعية سابقا على أن تتحول لاقتصاد السوق الحرة على توسيع تفويضه ليشمل شمال افريقيا والشرق الأوسط.

وقال جوناثان تشارلز مدير الاتصالات في البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير إن البنك قد يستثمر سنويا ما يصل إلى 2.5 مليار يورو (3.55 مليار دولار) في المنطقة بحلول عام 2015 منها مليار يورو لمصر.

وأضاف "إننا ندرس ما الذي يحرك الربيع العربي حقا. المسألة ليست سعيا للديمقراطية وحسب بل سعيا لأسلوب حياة أفضل واقتصاد أفضل لذا سننظر بشكل عملي لما يمكننا فعله لتوفير فرص عمل."

وكان مسؤول أمريكي يرافق الرئيس باراك أوباما بين عدد من المسؤولين الذين شددوا على الربط بين تقديم الائتمانات وحدوث تغيير سياسي وعلى أن الهدف الرئيسي هو مساعدة العرب على أن يساعدوا أنفسهم بأنفسهم.

وقال مايك فورمان نائب مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض "هذا ليس شيكا على بياض. الأمر مرتبط بسير برامج الإصلاح الشاملة... إنه مظروف يمكن فتحه في سياق جهود إصلاح مناسبة.

"الأهم من أي رقم أو عدد في اعتقادي هو الرؤية التي يقدمها."

وأضاف "هذه إلى حد كبير حالة تجارة لا إعانة وحالة استثمار لا مساعدة تقدم على مر الزمان. الأمر مرتبط بالفعل بإرساء دعائم الأحوال التي يمكن في ظلها أن تزدهر القطاعات الخاصة في هذه الاقتصادات ويمكن فيها اقتسام مزايا النمو بين القاعدة العريضة."

وخلال القمة التي دامت يومين تطرق زعماء مجموعة الثماني أيضا إلى قضية السلامة النووية وقالوا كذلك إن الانتعاش الاقتصادي العالمي أصبح أكثر قدرة على الاستمرار رغم أن ارتفاع أسعار السلع الأولية يعوق تحقيق مزيد من النمو.

وأكد الزعماء التزامهم بأن يتم هذا العام استكمال محادثات انضمام روسيا لمنظمة التجارة العالمية وقالوا إن محادثات التجارة العالمية المتعثرة منذ فترة طويلة مسألة مثار "قلق بالغ" وإنهم سيبحثون كل الخيارات لتحريك الأمور.

ومع هيمنة مسألة المساعدات للدول العربية أصدرت مجموعة الثماني أيضا إعلانا خاصا تقول فيه إنها تقف جنبا إلى جنب مع افريقيا وإنها ستعزز جهودها لتحقيق السلام والاستقرار ودعم التنمية الاقتصادية والنمو والتجارة الإقليمية والاستثمار.

أ ح - م ل (قتص) (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below