8 شباط فبراير 2012 / 04:27 / بعد 6 أعوام

استئناف الهجمات على حمص في سوريا بعد مسعى السلام الروسي

(لإضافة تفاصيل)

من خالد يعقوب عويس

عمان 8 فبراير شباط (رويترز) - قال نشطاء إن قوات مدرعة موالية للرئيس بشار الأسد توغلت في مدينة حمص بوسط سوريا اليوم الأربعاء وهي تطلق قذائف صاروخية وقذائف الهاون لاخضاع الأحياء المناوئة.

جاء ذلك بعد يوم من إعلان روسيا ان الأسد يريد السلام.

وقال النشطاء ان دبابات دخلت حي الإنشاءات واقتربت من حي بابا عمرو الذي كان هدفا لأشد هجمات القوات الموالية التي اودت بحياة اكثر من 100 شخص في اليومين الماضيين.

وقال النشط محمد الحسن عبر هاتف يعمل من خلال الأقمار الصناعية من حمص ”الدبابات الآن عند مسجد القباب والجنود دخلوا مستشفى الحكمة في إنشاءات. واقتربوا أيضا من بابا عمرو ويسمع الان القصف على كرم الزيتون والبياضة.“

وأضاف قوله ”الاتصالات مقطوعة في كثير من اجزاء حمص. ويصعب تجميع صورة شاملة. لكن الدبابات منشورة في الطرق الرئيسية في المدينة ويبدو أنها تتجه للتوغل في المناطق السكنية.“

واستمرت الهجمات على حمص على الرغم من حصول روسيا على وعد من الأسد بإنهاء إراقة الدماء وذلك في حين تسعى الدول الغربية والعربية لزيادة عزلة الأسد في اعقاب الهجوم على المدينة.

وقالت الوكالة العربية السورية للانباء ان ”مجموعة ارهابية مسلحة“ هاجمت حواجز تفتيش للشرطة على الطرق في حمص وأطلقت قذائف الهاون على المدينة وان ثلاثة منها سقطت على مصفاة نفط حمص وهي احدى مصفاتين في البلاد. ولم تذكر تفاصيل عن أي اضرار.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الذي يقوم بزيارة العاصمة السورية إن الدولتين راغبتان في إحياء مهمة المراقبة التي تقوم بها جامعة الدول العربية التي استخدمت موسكو وبكين حق النقض (الفيتو) لاحباط خطتها لحل الأزمة السورية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وليس هناك ما يشير في تصريحات لافروف إلى أن قضية تخلي الأسد في وقت لاحق عن السلطة - وهي عنصر رئيسي في خطة الجامعة العربية التي رفضت في مجلس الأمن - قد نوقشت.

وقال الأسد إنه سيتعاون مع أي خطة تحقق الاستقرار لسوريا ولكنه أوضح أن ذلك يتضمن فقط خطة سابقة للجامعة العربية تدعو إلى الحوار وإطلاق سراح سجناء وسحب قوات الجيش من مراكز الاحتجاجات.

وقال وليد البني العضو الرفيع في المجلس الوطني السوري المعارض ان لافروف لم يأت بمبادرة جديدة وان ”الاصلاحات المزعومة“ التي وعد بها الأسد غير كافية.

وقال لرويترز ”الجرائم التي ارتكبت لم تدع مجالا لبشار الأسد ان يبقى حاكما لسوريا.“

ووردت أيضا انباء عن قصف بقذائف الدبابات للزبداني وهي بلدة يعيش فيها 20 ألف نسمة وتبعد 30 كيلومترا الى الشمال الغربي من دمشق.

وقال نشطاء ان شخصين قتلا في القصف يوم الثلاثاء ليصل الى عشرة على الاقل عدد الذين قتلوا في الزبداني في اليومين الماضيين. وقالت وسائل الاعلام الحكومية ان ”اربعة من أفراد القوات الخاصة قتلوا في سهل الزبداني في ريف دمشق ... وان الاشتباك ادى الى مقتل عدد من الارهابيين.“ م ل (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below