التوتر يتراجع في اليمن بوقف غير رسمي لإطلاق النار

Sat May 28, 2011 6:31pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من سامية نخول ومحمد صدام

صنعاء 28 مايو ايار (رويترز) - أدت هدنة غير رسمية بين قوات الامن التابعة للرئيس علي عبد الله صالح ومجموعة قبلية الى توقف القتال اليوم السبت بعد نحو اسبوع من الاشتباكات الدامية التي تركت اليمن على شفا حرب اهلية.

وأودى القتال خلال الاسبوع المنصرم بحياة نحو 115 شخصا ودفع آلاف السكان الى الفرار من صنعاء وزاد من شبح الفوضى الذي قد يفيد جناح للقاعدة مقره اليمن ويهدد السعودية اكبر مصدر للنفط في العالم.

وكانت احدث موجة من القتال الذي اندلع بين قوات الامن التابعة لصالح واعضاء من عشيرة حاشد التي يتزعمها صادق الاحمر اكثر المواجهات دموية منذ اندلاع الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية في يناير كانون الثاني واطلق شرارتها رفض صالح التوقيع على اتفاق نقل السلطة.

وقالت مصادر قبلية وسكان ان القتال لم يتجدد في حي الحصبة بشمال صنعاء الذي شهد الاسبوع الماضي اشتباكات ضارية للسيطرة على المباني الحكومية وخارج العاصمة المقسمة بين الجانبين.

وقال مصدر مقرب من الأحمر ان المفاوضات مستمرة من خلال وسطاء بشأن تفاصيل الهدنة.

وقالت المجموعة الدولية لمعالجة الازمات ان ثمة حاجة فورية لوقف لاطلاق النار على نطاق واسع ويجب ان يكون جزءا من خطة تؤدي الى انتقال السلطة.

وقالت المجموعة في "تحذير من مخاطر الصراع" اصدرته في وقت متأخر من مساء الجمعة "أكثر الخطوات الحاحا لمنع مزيد من التصعيد وازهاق الارواح هي ان يقبل الجانبان على الفور وقفا لاطلاق النار يتوسط فيه الساسة وشيوخ القبائل في اليمن."   يتبع