9 تموز يوليو 2011 / 20:53 / منذ 6 أعوام

جنوب السودان يعلن رسميا الاستقلال مع استمرار التوتر

(لإضافة تفاصيل واقتباس)

من الكسندر جاديش وجيريمي كلارك

جوبا 9 يوليو تموز (رويترز) - رقص عشرات الآلاف من مواطني جنوب السودان ورددوا الهتافات احتفالا باعلان دولتهم الجديدة استقلالها اليوم السبت وتحقق الانفصال عن الشمال بشق الانفس ولكنه يدخل المنطقة في فترة جديدة من عدم اليقين.

ووقف رئيس جنوب السودان سلفا كير إلى جوار خصمه القديم في الحرب الاهلية الرئيس عمر حسن البشير الذي اضحى رئيسا للشمال فقط الآن في الاحتفال باعلان ميلاد الدولة الجديدة.

وحصل جنوب السودان على الاستقلال في استفتاء اجري في يناير كانون الثاني تتويجا لاتفاق سلام انهى عقودا من الحرب الاهلية مع الشمال.

وفي البداية حاولت قوات الأمن السيطرة على الشوارع الترابية في جوبا عاصمة الجنوب ولكنها تراجعت امام حركة الحشود المبتهجة التي لوحت بالاعلام ورقصت وتغنت بالحرية.

وفقد بعض المحتفلين الوعي وسط الحر القائظ بينما تلا رئيس برلمان جنوب السودان الاعلان الرسمي لاستقلال جمهورية جنوب السودان.

وقال الاعلان الرسمي للاستقلال الذي قرأه رئيس البرلمان جيمس واني إيجا "نحن ممثلي الشعب المنتخبين ديمقراطيا نعلن هنا جنوب السودان دولة مستقلة ذات سيادة" بينما انزل علم السودان ورفع علم جنوب السودان وعزف السلام الوطني للدولة الوليدة. وادي سلفا كير اليمين الدستورية.

ورفع المحتشدون ايديهم في الهواء وتعانقوا وبكوا وقال رجل وهو يعانق امراة "نلناه. نلناه."

ووجود البشير الذي كان يدعو لبقاء أكبر دولة افريقية من حيث المساحة موحدة مؤشر مهم على النوايا الحسنة لكنه يسبب احراجا لبعض الدبلوماسيين الغربيين نظرا لان المحكمة الجنائية الدولية اصدرت مذكرة اعتقال بحق البشير لاتهامه بارتكاب جرائم حرب في دارفور.

وألقى البشر كلمة هنأ فيها الدولة الجديدة. وقال "إن إرادة شعب الجنوب يجب ان تحترم."

وكانت حكومة السودان في الخرطوم أول بلد يعترف بالدولة الجديدة قبل ساعات من الانفصال الرسمي في خطوة مهدت الطريق لتقسيم السودان الذي كان حتى اليوم السبت اكبر بلد افريقي.

وأشارت الولايات المتحدة والصين وبريطانيا الى اعترافها بالدولة الجديدة اليوم السبت وفقا لبيانات رسمية وتقارير اعلامية حكومية.

واعترف الرئيس الامريكي باراك اوباما بجنوب السودان في بيان لكنه لم يصل الى حد الاعلان عن أي تغيير فوري في العقوبات الامريكية المستمرة منذ فترة طويلة على السودان والتي تأمل الخرطوم في رفعها.

وقال "بعد كفاح طويل من جانب شعب جنوب السودان ترحب الولايات المتحدة الامريكية بميلاد دولة جديدة."

وضمن الشخصيات البارزة التي حضرت الاحتفال الامين العام لمنظمة الامم المتحدة بان جي مون وزعماء نحو 30 دولة افريقية.

وفي مؤشر محتمل على تحالفات جديدة في السودان تضمن الحشد نحو 200 من مؤيدي زعيم متمردي دارفور عبد الواحد النور الذي تقاتل قواته الخرطوم في تمرد اندلع قبل ثمانية اعوام على حدود جنوب السودان مع الشمال.

وفي وقت سابق اصطف مؤيدو فصيل النور في جيش تحرير السودان وهم ينشدون مرحبين "بالدولة الجديدة" ويرتدون قمصانا قطنية تحمل صور زعيمهم وحمل احدهم لافتة كتب عليها ان البشير مطلوب حيا او ميتا.

ودقت مجموعات تؤدي رقصات شعبية الطبول ولوحت بدروع واشياء اخرى في جو احتفالي.

وقال سايمون اجاني (34 عاما) وهو يتجول ليصافح اخرين "اخيرا الحرية. الانفصال عن الشمال هو الحرية الكاملة."

وابتهج الحشد عندما أزاح كير الستار عن تمثال عملاق لبطل الحرب الاهلية السابق جون قرنق الذي وقع اتفاق السلام مع الشمال.

وعرض كير العفو عن الجماعات المسلحة التي تقاتل حكومته ووعد باحلال السلام في المناطق الحدودية المضطربة.

وقال كير "أود أن أنتهز هذه الفرصة لاعلان العفو عن كل هؤلاء الذين حملوا السلاح ضد السودان."

واستطرد "أود أن أؤكد لمواطني أبيي ودارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان أننا لم ننسهم. عندما تبكون نبكي. عندما تنزفون ننزف. أتعهد لكم اليوم بأن نتوصل إلى سلام عادل للجميع" مضيفا أنه سيعمل مع الرئيس السوداني عمر حسن البشير لتحقيق ذلك.

وقال كير امام حشد الحاضرين انه سيكافح "سرطان الفساد" في الجنوب.

وأضاف "هذه الامة الجديدة مازالت تسعى للعيش في سلام مع جاراتها في الشمال والجنوب والشرق والغرب."

ولم يبدد الانفصال المخاوف من اي توتر في المستقبل ولم يتفق زعماء الشمال والجنوب بعد على قائمة من القضايا الحساسة ومن اهمها ترسيم الحدود بشكل دقيق وكيفية التعامل مع عائدات النفط شريان الحياة في اقتصاد البلدين.

وبعد حلول منتصف الليل فقدت جمهورية السودان نحو ثلاثة ارباع احتياطيات النفط الواقعة في الجنوب وتواجه المستقبل بحركات متمردة في دارفور واقليم جنوب كردفان.

وفي الخرطوم اليوم السبت كان احد مؤشرات الوضع الجديد اختفاء بعض الصحف التي تصدر باللغة الانجليزية والتي لها صلة بالحركة الشعبية لتحرير السودان. وقال الشمال انه اوقفها يوم الجمعة لان جنوبيين يصدرونها او يمتلكونها وهو مؤشر لا يبشر بخير لاكثر من مليون جنوبي لا يزالون في الشمال.

ويخشى محللون منذ فترة طويلة عودة الحرب اذا لم تحل النزاعات بين الشمال والجنوب.

ر ف - م ل (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below