2 كانون الثاني يناير 2012 / 16:37 / منذ 6 أعوام

ايران تطلق صاروخين بعيدي المدى في مناورات الخليج

(لإضافة تعليق إسرائيلي ومدى الصاروخ قادر)

من رامين مصطفوي

طهران 2 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت إيران اليوم الاثنين إنها أجرت بنجاح تجربة اطلاق صاروخين بعيدي المدى خلال مناورة بحرية في الخليج في استعراض للقوة في وجه ضغوط متزايدة من الغرب بسبب برنامجها النووي.

وجاء الاعلان عن التجربة في ختام مناورات بحرية استمرت عشرة ايام في الخليج حذرت خلالها طهران من انها قد تغلق مضيق هرمز الذي يمر من خلاله 40 في المئة من شحنات النفط العالمية اذا تم فرض عقوبات على صادراتها من النفط الخام.

ويقول محللون ان النغمة الايرانية المتصاعدة تهدف إلى بعث رسالة إلى الغرب مفادها ان عليه ان يفكر مرتين في التكلفة الاقتصادية لممارسة مزيد من الضغط على إيران.

ونقل التلفزيون الرسمي الايراني بموقعه على الانترنت عن قائد بحري كبير قوله اليوم الاثنين ان ايران اختبرت اطلاق ثاني صاروخ طويل المدى خلال مناوراتها البحرية في الخليج.

وقال محمود موسوي نائب قائد القوات البحرية الإيرانية للتلفزيون الرسمي ”أطلقنا بنجاح اليوم صاروخي قادر أرض-بحر ونور أرض-أرض بعيدي المدى.“ ورغم استخدامه لمصطلح بعيد المدى إلا ان وكالة انباء فارس شبه الرسمية قالت ان الصاروخ قادر لا يتعدى مداه 200 كيلومتر ولم تذكر ارقاما عن مدى الصاروخ نور.

وتبعد إيران نحو 225 كيلومترا عن اقرب نقطة لها من البحرين التي يتمركز فيها الاسطول الخامس الأمريكي وتبعد نحو ألف كيلومتر عن إسرائيل. ويصل صاروخها الأطول مدى سجيل-2 إلى مسافة 2400 كيلومتر.

وقالت ايران اليوم الاثنين انها لا تعتزم غلق المضيق لكنها أجرت تدريبات ”وهمية“ على اغلاق الممر المائي الحيوي.

ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن حبيب الله سياري قائد البحرية الايرانية قوله ”لم تصدر أوامر باغلاق مضيق هرمز. لكننا مستعدون لسيناريوهات عديدة.“

وقال الاسطول الخامس الأمريكي انه لن يسمح بأي تعطيل للممر الحيوي لشحن النفط.

وتنفي إيران الاتهامات الغربية بسعيها لامتلاك اسلحة نووية وتقول انها تحتاج الى التكنولوجيا النووية لتوليد الكهرباء.

ولم تستبعد الولايات المتحدة واسرائيل التحرك عسكريا ضد إيران اذا فشلت الجهود الدبلوماسية في حل النزاع حول برنامجها النووي.

وهونت إسرائيل من التأثير العسكري لاعلان إيران اطلاق صاروخين بعيدي المدي قائلة ان قوات طهران لا تضاهي القوات الغربية في الخليج.

وقال موشي يعلون نائب رئيس الوزراء ووزير الشؤون الاستراتيجية لراديو إسرائيل ان المناورات تعكس قلق إيران من العقوبات الرامية للحد من طموحاتها النووية وتحاول الايحاء بأن قواتها البحرية تستطيع مضاهاة القوات الغربية التي تقودها الولايات المتحدة في الخليج.

وكان يعلون حاسما في هذه النقطة عندما قال ”لا يمكن حتى في واقع الامر ان توصف بانها معركة عادلة بين الجانبين.“ وكرر مطلب إسرائيل بتشديد العقوبات الاقتصادية على إيران وان تكون مصحوبة ”بخيار عسكري ذي مصداقية كملجأ اخير.“

وكان الاتحاد الاوروبي قال انه يفكر في ان يحذو حذو واشنطن في فرض حظر على واردات النفط الخام الايراني وهو حظر تطبقه بالفعل الولايات المتحدة. ووقع الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم السبت الماضي القانون الخاص بالعقوبات الجديدة على إيران في تصعيد جديد للضغوط بفرض عقوبات على مؤسسات مالية تتعامل مع البنك المركزي الإيراني.

واذا طبقت هذه العقوبات بصرامة فيمكن ان تجعل من المستحيل على معظم شركات التكرير شراء النفط الخام من إيران رابع اكبر منتج للنفط في العالم.

وفرض مجلس الامن التابع للامم المتحدة بالفعل أربع جولات من العقوبات على إيران بسبب رفضها وقف الانشطة النووية الحساسة.

ولم تظهر إيران حتى الان اي استعداد لتغيير مسارها النووي لكن وسائل اعلام إيرانية قالت يوم السبت ان سعيد جليلي المفاوض النووي الإيراني سيكتب لمسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي ليبدي استعداد طهران لاجراء محادثات نووية جديدة بشأن برنامجها النووي.

وتعثرت المحادثات بين إيران والقوى العالمية الست الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا في يناير كانون الثاني من العام الماضي.

ح ع - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below