7 كانون الثاني يناير 2012 / 20:33 / بعد 6 أعوام

امريكا قلقة بشأن نشط بحريني وتطالب باجراء تحقيق

(لإضافة تفاصيل)

واشنطن 7 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مسؤول أمريكي رفيع اليوم السبت ان الولايات المتحدة تشعر بقلق بالغ بشأن نشط حقوقي بحريني بارز يقول نشطاء المعارضة انه تعرض للضرب على أيدي قوات الأمن يوم الجمعة ودعت الحكومة إلى اجراء تحقيق.

وقال نشطاء من المعارضة ان قوات الامن البحرينية طرحت نبيل رجب رئيس المركز البحريني لحقوق الانسان على الأرض وتعدت عليه بالضرب على رأسه ورقبته وظهره بعد مسيرة احتجاجية يوم الجمعة.

ونفت وزارة الداخلية البحرينية تلك الاتهامات قائلة على صفحتها على موقع تويتر ان الشرطة عثرت على رجب مستلقيا على الارض ونقلته للمستشفى للعلاج.

وسعت مملكة البحرين التي يقودها السنة وتستضيف الاسطول الخامس الأمريكي العام الماضي إلى إخماد مظاهرات مناهضة للحكومة قامت بها الاغلبية الشيعية بالبلاد.

وتواصلت المسيرات الاحتجاجية في الشهور الماضية واحيانا ما تتحول الى اعمال عنف.

وقال المسؤول الأمريكي لرويترز طالبا عدم الكشف عن اسمه "نشعر بقلق بشأن هذه القضية."

وأضاف ان مسؤولا بالسفارة الأمريكية زار رجب لمدة ساعة اليوم السبت وان الناشط البحريني مصاب بقطع تحت عينه وكدمات في وجهه.

وأضاف "الحقائق هنا محل جدال لكننا ..عبرنا للحكومة عن قلقنا العميق بشأن القضية."

وتابع "ما نطالب به الحكومة ان تفعله هو اجراء تحقيق شامل وانه اذا تبين استخدام الشرطة للقوة المفرطة فانه يتعين عليهم محاسبة المسؤولين عن ذلك."

ومضى يقول "لسنا مطلعين على حقيقة ما حدث لكننا نشعر بقلق بالغ بشأن هذه القضية."

واستطرد "نشعر بالقلق بوجه عام من الانباء المتكررة عن استخدام الشرطة للقوة المفرطة واستخدام الغاز المسيل للدموع على نطاق واسع."

وقال المسؤول ان المحتجين اعتادوا في الشهور الماضية على استخدام القنابل الحارقة والقاء اشياء على الشرطة واستدرك بقوله انه لا توجد دلالة على استخدام المحتجين للعنف خلال المسيرة التي تعرض خلالها رجب للأذى.

وشنت البحرين حملة قمع واسعة على الاحتجاجات المناهضة للحكومة العام الماضي وتعرضت لانتقادات دولية ومن لجنة تحقيق رعتها الدولة والتي اكتشفت ان قوات الامن استخدمت القوة المفرطة ضد المتظاهرين. ومثلت الاحداث في البحرين والتي كانت جزءا من "الربيع العربي" للانتفاضات الشعبية على الحكام المستبدين في الشرق الاوسط تحديا للولايات المتحدة التي تنظر إلى البحرين على انها حليف في مواجهة النفوذ الإيراني لكنها تريد ان ينظر اليها على انها مؤيدة للديمقراطية في كل مكان.

وتقول الولايات المتحدة ان مبيعات اسلحة للبحرين بقيمة 53 مليون دولار تعتمد في جزء منها على استجابة البحرين لتوصيات لجنة تقصي الحقائق البحرينية المستقلة التي اكتشفت تعرض محتجزين لانتهاكات ممنهجة وللتعذيب حتى الموت في بعض الحالات.

ورحبت جمعية الوفاق اكبر جماعات المعارضة الشيعية في البحرين بتصريحات المسؤول الأمريكي قائلة انه يتعين الضغط على الحكومة لتنفيذ توصيات لجنة تقصي الحقائق.

وقال مطر مطر العضو بجمعية الوفاق وعضو البرلمان السابق انهم يقدرون هذه الاستجابة وان البحرينيين ينتظرون افعالا على الارض.

واضاف ان هناك صعوبات في تنفيذ توصيات لجنة تقصي الحقائق وانه يتعين على المجتمع الدولي الضغط على النظام الحاكم ومراقبته من اجل تطبيق تلك التوصيات بدلا من ان يكتفي بتصديق الاستجابة الزائفة للنظام التي تتناقض مع الحقائق على الارض.

ح ع - م ل (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below