15 تموز يوليو 2011 / 20:01 / منذ 6 أعوام

نقابة الصحفيين في تونس تعتزم مقاضاة وزير الداخلية

من طارق عمارة

تونس 15 يوليو تموز (رويترز)- قالت نقابة الصحفيين التونسية اليوم الجمعة انها تعتزم رفع دعوى قضائية ضد وزير الداخلية بعد ان اعتدى رجال شرطة على صحفيين اثناء تغطية احتجاج بالعاصمة تونس في حادثة وصفتها النقابة بانها ”وصمة عار في وجه جهاز البوليس القمعي“.

واعتدت قوات الشرطة بعنف على نحو عشرة صحفيين اليوم واعتقلت بعضهم قبل ان تطلق سراحهم في وقت لاحق.

واعتقل الصحفي الاسعد المحمودي وتم الاعتداء عليه بعنف في عربة للشرطة وكانت الكدمات واضحة على وجهه.

وذكرت نقابة الصحفيين في بيان شديد اللهجة ان الاعتداء على الصحفيين يعتبر خرقا للمواثيق الدولية التي تنص على حماية الصحفيين واصفة الاعتداءات بانها ”وصمة عار في وجه جهاز البوليس القمعي“.

وقالت انها تعتزم توجيه رسالة احتجاج شديدة لرئيس الوزراء المؤقت ورئيس الدولة المؤقت.

واضاف البيان الذي حمل توقيع رئيس النقابة نجيبة الحمروني انه سيتم ”توجيه تظلم الى الاتحاد الدولي للصحفيين ورفع دعوى قضائية ضد وزير الداخلية وكل من ستكشف عنه الابحاث.“

وكانت وزارة الداخلية اعتذرت قبل شهرين بسبب ضرب صحفيين وقالت انه عمل غير مقصود ولن يتكرر.

واطلقت قوات الامن التونسية اليوم الجمعة قنابل مسيلة للدموع لتفريق مئات من المتظاهرين المطالبين بمزيد من الاصلاحات التي تعهدت بها الحكومة المؤقتة في احتجاج بالعاصمة بعد مرور نحو ستة اشهر على الاطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي

وردد المتظاهرون فيما اطلق عليه اعتصام ”جمعة العودة“ شعارات تطالب باقالة مسؤولين تابعين لبن علي وهتفوا ”لسنا خائفين“ و”السبسي ارحل“ في اشارة الى رئيس الوزراء الباجي قائد السبسي.

وكان نشطون على موقع الفيسيوك للتواصل الاجتماعي دعوا الى ”اعتصام القصبة3“ للمطالبة بتصحيح مسار الثورة وانقاذها من الفشل.

وتلخصت ابرز مطالبهم في اقالة وزيري العدل والداخلية وتطهير وزارة الداخلية من مسؤولين عملوا مع الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي اضافة الى محاسبة كل من تورط في قتل الشهداء اثناء الثورة.

واقام مئات من قوات الشرطة حواجز لمنع وصول المتظاهرين الى ساحة القصبة من جديد بعد ان فرقوهم باستعمال الهروات والغاز المسيل للدموع. واغلقوا كل المداخل واطلقوا ايضا غازا مسيلا للدموع على مصلين في جامع القصبة. واصيب عدد من المتظاهرين بينما رشق شبان الشرطة بالحجارة.

وتشبه فئات واسعة من التونسيين تعامل قوات الامن العنيف مع المتظاهرين بما كان عليه الامر مع نظام الرئيس السابق بن علي الذي فر الى السعودية في 14 يناير كانون الماضي بعد احتجاجات عنيفة انهت 23 عام من نظام حكمه المطلق.

وعبر صحفيون عن خشيتهم من التعرض لمحاولات ممنهجة لخنق حرية التعبير الهشة التي حصلوا عليها بعد الاطاحة ببن علي.

لكن نقابة الصحفيين قالت انها غير مستعدة للتفريط في هذا المكسب ودعت الى احتجاج على هذه الاعتداءات يوم الاثنين المقبل.

ط ع - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below