30 تموز يوليو 2011 / 14:42 / بعد 6 أعوام

جنوب السودان يرى تقدما في نزاع النفط والعملة مع الشمال

(لإضافة المحادثات بشأن العملة والإطار الزمني وخلفية)

من جيريمي كلارك

جوبا 30 يوليو تموز (رويترز) - قال جنوب السودان اليوم السبت إنه يلحظ تقدما في تسوية نزاعين مع الخرطوم بشأن تقاسم إيرادات النفط وإطلاق عملتين جديدتين وذلك في نبرة تصالحية بعد اتهامه خصم الحرب الأهلية السابق باشعال حرب اقتصادية.

وقال باقان أموم الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان الحاكمة في الجنوب إن جنوب السودان سيدفع رسوما تنسجم مع المعايير العالمية مقابل استخدام خطوط أنابيب تصدير النفط في الشمال بعد تخلي السودان عن طلبه الحصول على 22.8 دولار للبرميل.

ونال جنوب السودان استقلاله في التاسع من يوليو تموز وأخذ معه 75 بالمئة من إنتاج السودان من النفط البالغ 500 ألف برميل يوميا والذي يعد شريان الحياة الاقتصادية للشمال والجنوب.

وسيكون على جنوب السودان أن يدفع للخرطوم رسوما مقابل نقل إنتاجه من النفط عبر خط أنابيب إلى ميناء السودان الوحيد على البحر الأحمر لكن الطرفين لم يتفقا بعد على كيفية توزيع إيرادات النفط التي كانت تقسم مناصفة.

وقال أموم إن الخرطوم سحبت طلبا سابقا للحصول على 22.8 دولار للبرميل مقابل حق استخدام خط الأنابيب أي نحو 20 بالمئة من قيمة النفط المصدر وذلك بعد إجراء محادثات ثنائية جديدة في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وأبلغ أموم الصحفيين بعد عودته إلى عاصمة الجنوب جوبا أن الجانبين يريدان حل جمليع القضايا العالقة بحلول 30 سبتمبر أيلول. كان دبلوماسيون غربيون يأملون في التوصل إلى اتفاق قبل استقلال الجنوب.

وقال ”سندفع رسوما لاستخدام خط الأنابيب ... وسندفع أيضا رسوم عبور تتفق مع المماراسات والمعايير العالمية“ لكنه لم يذكر كم سيدفع الجنوب.

وقال ”أنهت تلك المباحثات محاولة لفرض رسوم إضافية استثنائية من جانب حكومة الخرطوم التي أعلنت أنها ستفرض 22.8 دولار للبرميل ... لقد تراجعوا رسميا عن ذلك الموقف.“

ولم يصدر رد فعل فوري عن حكومة الشمال التي لم تؤكد طلب الحصول على 22.8 دولار للبرميل الذي أعلنه الجنوب يوم الاثنين عندما وصفه بأنه ”سرقة في وضح النهار“.

وقد يهدد الخلاف على تقاسم إيرادات النفط بتعطيل تدفق الخام من البلد الذي يعد مصدرا مهما إلى الصين واليابان.

وحصل الجنوب على استقلاله في استفتاء أجرى في يناير كانون الثاني بموجب اتفاق سلام وقع عام 2005 ووضع حدا لعقود من الحرب الأهلية مع الشمال.

ويقول المحللون إن رصد إيرادات النفط ظل يفتقر إلى الشفافية في السودان الذي عاني لسنوات من الحرب والتضخم والفساد وعقوبات تجارية أمريكية.

وقال أموم إن البلدين يبحثان أيضا سبل بناء الثقة في عملتيهما الجديدتين.

وبدأ الشمال والجنوب طرح عملة جديدة في يوليو تموز دون تنسيق في خطوة تعرض كلا الطرفين لمخاطر محتملة. ويقول الشمال إن الجنيه السوداني في الجنوب سيصبح بلا قيمة الأمر الذي قد يضر بالدولة الجديدة بشدة.

لكن أي محاولة من الجنوب لتصدير العملة القديمة إلى الشمال قد تزيد الضغوط التضخمية القوية أصلا هناك.

وقال أموم ”اتفقنا على تشكيل لجنة مشتركة من البنكين المركزيين بحيث يجري إحلال واستبدال جنيه جنوب السودان (الجديد) بالجنيه السوداني (القديم) وأيضا تحويل الجنيه السوداني في الخرطوم بطريقة تتسم بالشفافية.“

وقال ”سيخضع الجنيه القديم لنظام إدارة بالغ الوضوح بحيث لا يحدث إغراق للسوق بالجنيه السوداني.“

ويقول البنك المركزي السوداني إن مستعد لإجراء مزيد من المحادثات لكنه سيسرع عملية إحلال العملة القديمة إذا لم تسفر المفاوضات عن شيء.

وإضافة إلى القضايا الاقتصادية يواجه البلدان مشكلة ترسيم حدودهما الطويلة وانهاء العنف في بعض المناطق الحدودية وايجاد حل لمشكلة منطقة أبيي المتنازع عليها بين الشمال والجنوب.

(شارك في التغطية هيروارد هولاند في جوبا وآرون ماشو في أديس أبابا)

أ أ (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below