22 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 11:56 / بعد 6 أعوام

مقابلة-الحكومة العمانية ترفع الإنفاق قليلا العام القادم

من مارتينا فوكس وستانلي كارفالو

أبوظبي 22 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أبلغ وزير المالية العماني درويش البلوشي رويترز اليوم السبت أن إنفاق الحكومة العمانية سيزيد قليلا العام القادم إثر زيادة حادة هذا العام مع قيام الدولة بتعزيز الإنفاق الاجتماعي.

وقال البلوشي إن الإنفاق في ميزانية العام الحالي سيبلغ نحو 9.1 مليار ريال (23.7 مليار دولار) ارتفاعا من خطة أصلية لإنفاق 8.1 مليار ريال. وتأتي زيادة الإنفاق إثر موجة من الاضطرابات الاجتماعية وسط احتجاجات سياسية في أنحاء المنطقة.

وقال البلوشي على هامش اجتماع لوزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لدول الخليج العربية إن إنفاق العام القادم سيكون "أعلى بقليل" من 9.1 مليار ريال.

كانت احتجاجات للمطالبة بوظائف وانهاء الفساد قد دفعت السلطان قابوس بن سعيد الذي يحكم عمان منذ 40 عاما إلى التعهد بحزمة إنفاق قيمتها 2.6 مليار دولار في ابريل نيسان. كما أعلن خططا لتوفير 50 ألف فرص عمل.

وقال رئيس البنك المركزي العماني متحدثا إلى رويترز خلال نفس الاجتماع إن عمان منتج النفط غير العضو في منظمة أوبك ستصدر سندات لتمويل مشاريع تنموية.

وقال حمود سنجور الزدجالي "ستصدر الحكومة سندات تنمية حكومية قبل نهاية العام الحالي في حدود 150 مليون ريال .. إنها تستهدف السوق المحلية وستصدرها الحكومة عن طريق البنك المركزي."

وقال الزدجالي إن أرباح البنوك التجارية العمانية ستزيد نحو عشرة بالمئة هذا العام بفضل نمو في القروض والأنشطة الأساسية الأخرى.

وقال "القطاع المصرفي العماني متين وقوي ... بالنظر إلى أرباح الربع الثالث من العام سنلحظ نموا بنحو عشرة بالمئة لعام 2011."

وأضاف أن دفاتر القروض نمت ثمانية إلى عشرة بالمئة سنويا في نهاية الربع الثالث وأن الودائع تظهر نموا مماثلا.

وقال إن أول بنكين إسلاميين بالكامل في السلطنة سيبدآن العمل في أوائل 2012. وقال إن البنكين سيجمعان 40 بالمئة من رأس المال عن طريق طرح عام أولي للأسهم.

وحصل بنك نزوى وبنك العز الدولي اللذان يدعمهما مستثمرون محليون في عمان على تراخيص من البنك المركزي للعمل كمؤسسات مالية إسلامية بالكامل لكنهما لم يدشنا النشاط بعد.

وأضاف الزدجالي أن بمقدور البنوك الأخرى في عمان فتح نوافذ إسلامية.

وقال إن القطاع المصرفي العماني ليس منكشفا انكشافا "مباشرا" على أزمة ديون منطقة اليورو. وقال "بنوكنا لم تقترض ولم تحتفظ بمبالغ كبيرة هناك. بنوكنا متحفظة."

وقال البلوشي إن الصندوق العماني للاستثمار وهو صندوق الثروة السيادية الرئيسي للبلاد لن يحيد عن استراتيجيته الاستثمارية ليشتري أصولا أوروبية أصبحت رخيصة في ظل أزمة منطقة اليورو.

وقال "لديهم استراتيجية للاستثمار بشكل متوازن بين الاستثمارات المحية والخارجية. وأعتقد أننا سنواصل ذلك ... الاستثمارات موزعة بنحو 60 بالمئة في الداخل و40 بالمئة للاستثمارات الخارجية."

أ أ (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below