3 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 19:45 / منذ 6 أعوام

مقابلة-مسؤول: الربيع العربي يساعد خطة ديزيرتك للطاقة الشمسية

من اريك كيرشباوم

برلين 3 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال رئيس الهيئة التي توجه مشروع ديزيرتك الذي يتكلف 400 مليار يورو (550 مليار دولار) إن الربيع العربي هذا العام أعطى قوة دفع لأكبر مشروع طاقة طموح في العالم والذي يمكن أن ينتج طاقة كهربائية نظيفة في الصحراء بحلول عام 2015.

وقال بول فان سون العضو المنتدب لشركة المبادرة الصناعية ديزيرتك لرويترز إن الوعي والاهتمام بمشروع تحويل أشعة الشمس الى طاقة تزايدا مع انتشار الديمقراطية في أنحاء شمال افريقيا والشرق الاوسط.

وقال فان سون الذي يرأس الذراع التنفيذية للمشروع ”انه شيء ايجابي.“ ويهدف ديزيرتك إلى توليد ما يصل إلى 15 بالمئة من احتياجات أوروبا من الكهرباء بحلول عام 2050 باستخدام مرايا لزيادة شدة أشعة الشمس لانتاج بخار وتشغيل تربينات

وقال في حوار بالهاتف ”نرحب بالربيع العربي لانه فتح الكثير من الافكار وولد تأييدا للمشروع.“ وأضاف ”اننا ندعمه. الهيكل الديمقراطي يتناسب جيدا مع هيكلنا.“

وقبل الربيع العربي كانت توجد بواعث قلق بشأن الاستقرار السياسي في المنطقة.

وتأسس المشروع بواسطة شركات المانية في معظمها عام 2009.

وهدف شركة المبادرة الصناعية ديزيرتك هو تحليل كيفية تطوير طاقة نظيفة في صحراء شمال افريقيا يمكن أن تمد المنطقة وأوروبا. وقالت الشركة إن الصحراء تحصل على طاقة في ست ساعات أكثر مما يستهلكه سكان العالم في عام.

وستجمع حقول من المرايا في الصحراء الأشعة الشمسية التي يمكنها غلي الماء وتشغيل التربينات لتزويد شبكة جديدة خالية من الكربون بالكهرباء تربط أوروبا والشرق الاوسط وشمال افريقيا.

وقال فان سون انه مع انتهاء القتال في ليبيا فان مشروعا مثل ديزيرتك يمكن أن يساعد في توفير فرص العمل في أنحاء المنطقة وخاصة للشبان.

وقال إنه يأمل في أن تتمكن ديزيرتك من مساعدة دول الشرق الاوسط على التقارب معا.

وقال ”ديزيرتك مشروع يفهمونه على نحو أفضل ويتبنونه.“ وأضاف ”أعتقد ان مشروعات البنية الاساسية الكبيرة مثل هذا المشروع يمكن ان تسهم في الاستقرار. انها تتعلق بتطوير صناعات جديدة في المنطقة والاستثمار وخلق وظائف ونقل المعرفة والمعرفة الفنية.“

وقال إن اول مشروع لوحدة لتوليد كهرباء بقدرة تبلغ نحو 150 ميجاوات ستقام في المغرب وربما تولد الكهرباء بحلول عام 2015 أو 2016 مع مشروعات أخرى مزمعة في تونس والجزائر.

وقال ”الامور تتحرك بسرعة كبيرة في المغرب.“ وأضاف ”اعتقدنا انه سيكون هناك مزيد من المشاكل التي تتعلق بالامداد والتموين. لكن الوضع لم يكن على هذا النحو.“

ر ف - أ أ (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below