29 أيار مايو 2011 / 13:08 / بعد 7 أعوام

العراق يلغي الشراء المباشر للسلع الغذائية لمكافحة الفساد

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

من خالد الأنصاري

بغداد 29 مايو ايار (رويترز) - قالت سويبة محمود وكيلة وزارة التجارة العراقية اليوم الأحد إن الوزارة ألغت الشراء النقدي المباشر للسلع الغذائية الأساسية مثل السكر والقمح والأرز في تحرك لمكافحة الفساد.

ويأتي إعلان هذه الخطوة مع اقتراب الموعد النهائي في أوائل يونيو حزيران لمهلة مدتها 100 يوم حددها رئيس الوزراء نوري المالكي لتحسين أداء حكومته الإئتلافية الهشة في مواجهة احتجاجات شعبية على نقص الأغذية والفساد.

ورغم وقف الشراء النقدي المباشر للأغذية فإن العراق وهو من أكبر بلدان العالم استيرادا للحبوب سيواصل طرح مناقصات عامة ومحدودة لتدبير احتياجاته الغذائية. وقال مصدر بالوزارة إن معظم واردات الأغذية الضرورية لبرنامج البطاقات التموينية تجري من خلال مشتريات نقدية مباشرة.

وقالت وكيلة الوزارة في مؤتمر صحفي إن الجزء الأكبر من مشكلات الفساد في قنوات إمداد البلاد بالغذاء يأتي من عمليات الشراء النقدي المباشر.

وأضافت أنه جرى الغاء آلية الشراء المباشر في وزارة التجارة.

ومثل دول عربية أخرى يواجه العراق - الذي يعتمد اقتصاده على النفط والذي تضرر من حروب وعنف طائفي منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في 2003 - احتجاجات هذا العام من مواطنين ساخطين بسبب الفساد ونقص الخدمات العامة والوظائف.

ويتضمن ذلك شكاوى من برنامج البطاقات التموينية الشهري الذي يوفر للعراقيين الأرز وزيت الطعام وأغذية أخرى.

ويستهلك العراق نحو 4.5 مليون طن سنويا من القمح و1.2 مليون طن من الأرز و 780 ألف طن من السكر.

وقال المالكي إنه سيطرد وزراء إذا لم يتحسن أداء إدارته. ويرى منتقدون أنه هو الذي عليه أن يستقيل. ويواجه المالكي ضغوطا من الاحتجاجات ومن الانسحاب المزمع بنهاية العام للجزء المتبقي من القوات الأمريكية في بلاده التي مازالت تشهد اضطرابات.

وقالت سويبة إن لدى العراق مخزونا من السكر يكفيه حتى سبتمبر أيلول مضيفة أن الحكومة تعتزم إنهاء برنامج بطاقات التموين بنهاية 2014 وإبقاءه فقط لمن هم في أشد الاحتياج إليه. وسيمنح ذلك القطاع الخاص فرصة كبيرة لاستيراد متطلبات الغذاء الوطنية.

وطلبت الوزارة مخصصات إجمالية في ميزانية 2011 تبلغ سبعة تريليونات دينار (ستة مليارات دولار) لكنها لم تتلق حتى الآن سوى أربعة تريليونات دينار (3.4 مليار دولار) وهو ما يكفي فقط لتغطية احتياجات برنامج بطاقات التموين حتى نهاية سبتمبر.

وقالت سويبة إن العجز الحاصل قياسا إلى إجمالي المخصصات المطلوبة قد أبطأ أداء الوزارة لكنها تتوقع تلقي ميزانية تكميلية من إيرادات النفط.

ع ر - أ أ (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below