10 حزيران يونيو 2011 / 07:53 / بعد 6 أعوام

وزير الدفاع الامريكي.. دول مشاركة في قصف ليبيا محملة بأعباء عسكرية

من ديفيد ألكساندر

بروكسل 10 يونيو حزيران (رويترز) - قال وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس إن الدول الأوروبية التي تشن معظم الغارات الجوية في ليبيا محملة باعباء عسكرية وستصبح مهمتها أكثر ايلاما ما لم يفعل حلفاء آخرون المزيد.

وأضاف جيتس أن الحلف لديه القدرة على الاستمرار في العملية التي تدعمها الأمم المتحدة لحماية المدنيين الليبيين من هجمات قوات الزعيم الليبي معمر القذافي.

وقال جيتس في مؤتمر صحفي بمقر حلف شمال الأطلسي في بروكسل أمس الخميس ”أعتقد أنها ستتمكن من الاستمرار فيها (العملية) لكن السؤال هو الى اي مدى ستكون مؤلمة إذا لم تتدخل دول أخرى تملك القدرات.“

وأضاف ”الدول التي تتحمل وطأة عبء الغارات محملة باعباء بشكل متزايد“ وهذا ”دليل على نقص الاستثمار في الدفاع على مدى سنوات كثيرة.“

وشارك جيتس أمس في آخر اجتماع له لحلف شمال الأطلسي قبل أن يتقاعد وأدلى بتصريحاته بعد ان أجرى مناقشات مع نظرائه في دول الحلف البالغ عددها 27 دولة وذكر بالاسم الدول التي يعتقد أنها قد تفعل المزيد.

وصرح مسؤولون على دراية بالمناقشات بأن جيتس ذكر اسبانيا وتركيا وهولندا كدول يجب أن تفكر في بدء مهام قصف جوي. وقال مسؤولون إن جيتس ذكر أيضا ألمانيا وبولندا كدولتين لا تفعلان شيئا لكنهما تملكان القدرة التي تمكنهما من المساهمة في المهمة.

وأوضح جيتس في المؤتمر الصحفي أنه لم يذكر سوى ”الدول الكبيرة التي تملك قدرة عسكرية فعلية“ للمساهمة في مهمة ليبيا.

وقال مسؤول أمريكي كبير ”أوضح أن هناك دولا بعينها تتحمل العبء الأكبر.. ولا يمكن ان يتوقع الحلف أن تتحمل ثماني دول فقط في هذا الجزء من المهمة.“

وتشارك ثماني دول في الغارات الجوية بليبيا بقيادة فرنسا وبريطانيا. وتمثل دول أصغر مثل النرويج والدنمرك حوالي 12 في المئة من القوة الضاربة.

وقال المسؤول الأمريكي ”طواقم العمل بدأت تشعر بالاجهاد. الضغط على الطائرات كبير.“

وذكر جيتس في المؤتمر الصحفي أنه يعتقد أن الحلفاء سيتقدمون بمساعدة إضافية تزيل بعض الضغط لتستمر العملية.

وقال ”يمكنني أن أقول لكم إن الولايات المتحدة ملتزمة بهذا“ مضيفا أن واشنطن تقدم 75 في المئة من قدرة إعادة التزويد بالوقود وما يصل إلى 80 في المئة من الرحلات الجوية لأغراض المخابرات والمراقبة والاستطلاع.

وذكرت متحدثة باسم حلف شمال الأطلسي أن عددا من الحلفاء قال إنه سيفعل المزيد لكنها لم تقدم تفاصيل ولم تعلن أي دولة شيئا على الفور.

وقال وزير الدفاع الفرنسي جيرار لونجيه للصحفيين يوم الأربعاء إن بعض الدول قد تنضم إلى المهمة أو توسع دورها لكن لا يزال أمامها التغلب على عقبات سياسية داخلية مثلما كان الحال مع إيطاليا قبل أن تنضم إلى الغارات.

ي ا - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below