20 أيار مايو 2011 / 12:39 / منذ 6 أعوام

هل تصبح فلسطين دولة عضوا في الامم المتحدة ؟

من لويس شاربونو

الامم المتحدة 20 مايو ايار (رويترز) - عقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس العزم فيما يبدو على ان يطلب من الامم المتحدة الاعتراف بفلسطين دولة مستقلة ذات سيادة. لكن لا توجد فرص تذكر لنجاح ذلك في الوقت الحالي.

واوضح بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي انه يعارض مسعى الفلسطينيين لنيل الاعتراف كدولة مستقلة وهي قضية ربما تظهر عندما يلتقي بالرئيس الامريكي باراك اوباما اليوم الجمعة.

وانتقد اوباما المسعى الفلسطيني في خطابه عن الشرق الاوسط امس الخميس ووصفه بأنه ”تحرك رمزي لعزل اسرائيل في الامم المتحدة.“

والوضع الحالي للفلسطينيين في الامم المتحدة هو وضع مراقب بدون حق التصويت. وللفاتيكان والاتحاد الاوروبي نفس الوضع.

ماذا يريد الفلسطينيون والاسرائيليون والاخرون؟

كتب عباس في صحيفة نيويورك تايمز هذا الاسبوع ان المجتمع الدولي يجب ان يعترف بدولة فلسطينية في الامم المتحدة في سبتمبر ايلول وان يؤيد انضمامها للمنظمة الدولية.

وكان اوباما عبر العام الماضي عن امله في امكانية انضمام دولة فلسطينية للامم المتحدة عندما يلتقي زعماء العالم في سبتمبر بنيويورك في الاجتماع السنوي للجمعية العامة للامم المتحدة. ويقول مسؤولون امريكيون ان هذا الاعلان ما هو الا تعبير عن الامل لا دعوة الى تصويت هذا الخريف على عضوية فلسطينية في المنظمة.

وتضغط اسرائيل لاجهاض محاولة الفلسطينيين.

لكن دبلوماسيين بالامم المتحدة يقولون ان دول الاتحاد الاوروبي يزداد تأييدها على ما يبدو لفكرة الاعتراف بدولة فلسطينية ويرجع ذلك الى حد بعيد للاحباط من حكومة نتنياهو بسبب ما يعتبرونه عنادها بشأن المستوطنات وقضايا اخرى تعطل محادثات السلام الفلسطينية الاسرائيلية.

هل بمقدور الامم المتحدة الاعتراف بالدول؟

من الناحية النظرية لا تعترف الامم المتحدة بالدول وانما اعضاء الامم المتحدة يفعلون ذلك على اساس ثنائي. لكن في الواقع تعتبر عضوية الامم المتحدة بشكل عام تأكيدا بأن الدولة معترف بها دوليا كدولة مستقلة ذات سيادة.

كيف تقبل الامم المتحدة الدول الاعضاء؟

يتعين على الدول المهتمة بالانضمام الى الامم المتحدة ان تتقدم اولا بطلب لمجلس الامن الدولي. واذا اقر المجلس المكون من 15 عضوا الطلب يمرر الى الجمعية العامة لاقراره. ويحتاج طلب العضوية اغلبية الثلثين لاقراره وهو ما يعني اليوم 128 من 192 دولة.

ومن المقرر ان ينفصل جنوب السودان عن الشمال في التاسع من يوليو تموز وسيتقدم على الارجح بطلب عضوية في الامم المتحدة بعد ذلك بقليل. وعندما ينضم سيرتفع عدد الاعضاء الى 193 وستزيد عتبة الثلثين في الجمعية العامة الى 129 دولة.

هل يمكن للفلسطينيين الانضمام الى الامم المتحدة؟

نظريا يمكنهم ذلك. وابلغ سفير مصر في الامم المتحدة ماجد عبد العزيز الصحفيين في نيويورك امس ان 112 دولة الان تعترف بفلسطين دولة ذات سيادة ومن المتوقع ان يعترف عدد اكبر في الشهور المقبلة.

والمشكلة هي انه ما دامت الولايات المتحدة مستعدة لاستخدام حق النقض (الفيتو) لعرقلة طلب فلسطيني للعضوية في الامم المتحدة فلن توجد فرص للنجاح.

وحتى اذا ضمن الفلسطينيون اغلبية الثلثين من اصوات الجمعية العامة فلا مفر من الحاجة لموافقة مسبقة لمجلس الامن. وينص ميثاق الامم المتحدة على ان العضوية في المنظمة ”تنشأ بقرار الجمعية العامة بناء على توصية مجلس الامن.“

واذا غيرت واشنطن موقفها ووافقت على دعم محاولة الفلسطينيين نيل العضوية او الامتناع خلال تصويت لمجلس الامن فمن المرجح ان تنجح المحاولة.

هل يتمتع تصويت الجمعية العامة وحده بقوة قانونية؟

لا. فإذا تبنت الجمعية العامة في سبتمبر قرارا يعبر عن الدعم لفكرة الاعتراف بفلسطين كدولة عضو بالامم المتحدة فلن يكون له الا قيمة رمزية.

ع أ خ - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below