11 آب أغسطس 2011 / 07:47 / منذ 6 أعوام

مسؤولون:الوقت غير مناسب لوقف المساعدات الأمريكية للقرن الافريقي

واشنطن 11 أغسطس اب (رويترز) - حذر مسؤولو إغاثة امس الأربعاء من أن المجاعة في منطقة القرن الافريقي ستتصاعد بشكل حاد اذا لم تهطل الأمطار في اكتوبر تشرين الأول ونبهوا النواب الأمريكيين الى أن الوقت ليس مناسبا لوقف التمويل.

ويتأثر نحو 12 مليون شخص في أنحاء منطقة القرن الافريقي بالمجاعة التي حاصرت أجزاء من الصومال وكينيا واثيوبيا وجيبوتي.

وتأتي المخاوف بشأن انتشار أزمة الغذاء في الوقت الذي اقترحت فيه لجنة الاعتمادات بمجلس النواب الأمريكي خفض التمويل للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في العام المالي 2012 بمقدار 488 مليون دولار عن مستواها العام الماضي و705 ملايين دولار أقل عما طلبته إدارة الرئيس باراك أوباما.

وكلفت لجنة بالكونجرس اطلق عليها اسم اللجنة العليا بتوفير مبلغ اضافي قدره 1.5 تريليون دولار على مدى عشر سنوات لخفض العجز الأمريكي في الميزانية وهناك مخاوف من أن تكون المساعدات الخارجية ضحية لبعض هذه التخفيضات.

وقال دونالد ستاينبرج نائب مدير الوكالة الامريكية للتنمية الدولية للصحفيين ”حتى الآن لم نتأثر بالصعوبات التي نواجهها فيما يتعلق بنقص الميزانية.“

لكنه استطرد ”اذا شهدنا نوعية التخفيضات في المساعدات الغذائية التي تم تحديدها في التشريع الذي سيصدر عن الكونجرس فسيكون لها أثر بالغ.“

وحتى الآن قدمت الولايات المتحدة نحو 570 مليون دولار لمكافحة المجاعة في القرن الافريقي.

وقال سام ورثينجتون رئيس مجموعة (انتر آكشن) وهي اكبر تحالف لجماعات الإغاثة ووكالات التنمية بالولايات المتحدة إن بعض النواب الذين يركزون على خفض الميزانية يتجاهلون المزايا الأمنية والاقتصادية التي ستعود على الولايات المتحدة من توفير المساعدات الخارجية.

وأضاف ”هناك انفصال بين الحوار الدائر في الكونجرس حول دور المساعدات الخارجية وما يحدث في القرن الافريقي... لا يمكن أن تزدهر امريكا اذا انغلقنا داخل حدودنا.“

وكان برنامج الأغذية العالمي أعلن انه لا يستطيع توصيل المساعدات لأكثر من مليوني صومالي في المناطق الأكثر تضررا لأن حركة الشباب المتمردة منعت دخول معظم وكالات الإغاثة.

وقالت فاليري اموس وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة ومنسقة الاغاثة إن أعداد الصوماليين الذين يفرون الى اثيوبيا تراجعت منذ انسحبت حركة الشباب من العاصمة مقديشو مطلع هذا الأسبوع مما يمهد الطريق لتوصيل مزيد من المساعدات لضحايا المجاعة في المدينة.

وأضافت أن نحو 100 الف شخص فروا من المناطق الجنوبية والوسطى الى مقديشو محذرة من أن الوضع الأمني لايزال مبعث قلق.

وقالت اموس إن هناك حاجة الى نحو 1.3 مليار دولار إضافية لمساعدة ضحايا المجاعة في المنطقة وأكدت أن المجاعة تنتشر وقد تحاصر قريبا ما يصل الى ست مناطق إضافية في الصومال.

د ز - أ ف (سيس) (من)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below