1 أيلول سبتمبر 2011 / 09:22 / بعد 6 أعوام

اجتماع قوى عالمية وزعماء ليبيا الجدد لرسم خارطة طريق لإعادة الإعمار

من كاثرين بريمر وجون ايريش

باريس أول سبتمبر أيلول (رويترز) - يجتمع زعماء المجلس الوطني الانتقالي الليبي الذي أطاح بالزعيم المخلوع معمر القذافي مع زعماء العالم اليوم الخميس لوضع خطة لإعادة إعمار البلاد بعد 42 عاما من اليوم الذي قاد فيه القذافي انقلابا استولى بعده على السلطة في البلاد.

ويستضيف الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون -اللذان أثمرت مغامرتهما بقيادة التدخل الغربي في ليبيا هذا الأسبوع بالاطاحة بالقذافي من السلطة- وفودا من 60 دولة ومنظمة عالمية.

ويركز جدول الأعمال المزدحم للاجتماع الذي يستغرق ثلاث ساعات على إعادة البناء السياسي والاقتصادي وترغب القوى الغربية في تجنب الأخطاء التي ارتكبت في العراق بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة لكن المحادثات التي تجرى على الهامش ربما تكشف الصراع المبكر على فرص النفط والبنية الأساسية.

وترك القذافي ليبيا التي تضم احتياطيات كبيرة من النفط الخام تعاني من نقص شديد في التنمية. وكان القذافي قد أطاح بالملك ادريس السنوسي في الأول من سبتمبر عام 1969 .

وبعد الإطاحة بالقذافي من السلطة هذا الأسبوع في انتفاضة شعبية سيعطي مؤتمر ”أصدقاء ليبيا“ المجلس الوطني الانتقالي أول منبر لمخاطبة العالم.

وسيفتتح مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي المحادثات بعرض خارطة الطريق للمجلس والتي تشمل وضع دستور جديد وإجراء انتخابات خلال 18 شهرا وسبل تجنب عمليات الانتقام. وسيلقي لاحقا كلمة في مؤتمر صحفي مسائي مشترك مع ساركوزي وكاميرون.

وستحضر وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون المحادثات إلى جانب زعماء أوروبيين وأفارقة وزعماء حلف شمال الأطلسي والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي. كما سيكون هناك ممثلون عن روسيا والصين اللتين عارضتا تدخل حلف شمال الاطلسي.

ورغبة من المجلس الوطني الانتقالي في تلبية الاحتياجات الفورية للسكان من المتوقع أن يطالب بالحصول سريعا على مليارات الدولارات من الأصول الليبية المجمدة في الخارج بعد فرض عقوبات من الأمم المتحدة.

وحصلت الولايات المتحدة وبريطانيا على إذن من الأمم المتحدة لتفرج كل منهما عن 1.5 مليار دولار من الأصول الليبية المجمدة وحصلت فرنسا على موافقة للإفراج عن 1.5 مليار يورو (2.16 مليار دولار) من إجمالي 7.6 مليار يورو.

وربما تتخذ دول أوروبية أخرى نفس الإجراء في حين ان محادثات اليوم ليس من المفترض أن تثمر عن وعود تمويل لكن ربما تكون هناك وعود ببعض المساعدات أو القروض لإعانة المجلس الوطني الانتقالي الذي يستخدم الأموال التي تم الإفراج عنها في وقت سابق في فرنسا لشراء القمح.

وقال الان جوبيه وزير الخارجية الفرنسي لإذاعة ار.تي.ال ”علينا ان نساعد المجلس الوطني الانتقالي لأن البلاد مدمرة.. الوضع الإنساني صعب وهناك نقص في الماء والكهرباء والوقود.“

وذكرت مصادر في الاتحاد الأوروبي أن الاتحاد الذي أرسل نحو 150 مليون يورو من المساعدات الإنسانية إلى ليبيا يستعد لمساعدة المجلس الوطني الانتقالي في مجال العدالة والشرطة والأمن والتعليم والإدارة المالية.

وإلى جانب المستقبل الكبير للتنقيب عن النفط فإن نهاية الصراع الذي استمر ستة أشهر يفتح فرصا كبيرة لشركات البنية الأساسية وإعادة الإعمار والكهرباء والاتصالات والمياه والسياحة والتي ترغب في تحدي الوضع المميز الذي تمتعت به شركات إيطالية خلال حكم القذافي الطويل.

ووعد المجلس الوطني الانتقالي بمكافأة الدول التي قامت بدور رائد في دعم انتفاضته على القذافي. وفي حين ان باريس أرسلت ممثلي شركات لتقييم الوضع فإن بريطانيا لا تعتزم إيفاد أي بعثات قبل انتهاء الصراع تماما.

وقال جون هاميلتون وهو مدير شركة (كروس بوردر انفورميشن) للأبحاث والنشر ”يبدو أن بريطانيا دائما تتباطأ في الخروج من قيودها لكننا نجيد العمل في السياسات العامة“ مشيرا إلى ان قطاع البنوك في ليبيا سيكون محتاجا أيضا بشدة للتنمية.

وأضاف ”إذا أمكن لأحدهم ان يقول إن طرابلس آمنة.. سيخرج الناس إلى هناك في أسرع وقت ممكن.“

(شارك في التغطية برايان لاف في باريس وكيث وير في لندن ولوك بيكر في بروكسل)

(الدولار يساوي 0.695 يورو)

د م - أ ف (سيس) (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below