تحقيق-المعارضة الليبية تصب غضبها على القذافي لا قواته

Wed Jun 1, 2011 1:19pm GMT
 

من محمد عباس

بنغازي (ليبيا) أول يونيو حزيران (رويترز) - قتل أحد أفراد قوات الزعيم الليبي معمر القذافي شقيق جمال الفارسي لكنه لا يبدي كراهية أو رغبة في الانتقام في سلوك يتناقض مع المرارة التي تميز معظم الحروب الأهلية.

وفي شرق ليبيا الذي تهيمن عليه المعارضة هناك غياب ملحوظ لمشاعر العداء العميقة التي غذت الصراعات الداخلية في العراق أو ايرلندا الشمالية أو رواندا أو الجزائر المجاورة.

وينصب الغضب كله تقريبا على رجل واحد هو القذافي.

ويقول الفارسي الذي قتل شقيقه فتحي في فبراير شباط في بداية الانتفاضة ضد الحكم المطلق للقذافي "من الذي أكرهه؟ القذافي فقط. لا أريد محاكمة الجنود الليبيين. إذا كنت مجندا فعليك أن تطيع الأوامر."

وفي شرق ليبيا على الأقل يصعب أن تجد أدلة على مظاهر الوحشية التي ميزت أغلب الصراعات الأهلية في الفترة الأخيرة -خاصة جثث ملقاة تحمل آثار تشويه وتعذيب.

ومن الأسباب التي يوردها سكان بنغازي عاصمة المعارضين تجانس الشعب الليبي. فجميع الليبيين من العرب السنة على عكس الحال في العراق مثلا حيث غذى عنف المتشددين في السنوات التي أعقبت الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 الانقسامات بين السنة والشيعة والأكراد والمسيحيين.

وخط الانقسام الرئيسي في المجتمع الليبي هو الانتماءات القبلية. وتلاعب القذافي بالتركيبات القبلية في البلاد عن طريق رعاية بعض القبائل وترويع البعض الآخر لتعزيز نفوذه.

ويتوقع بعض المحللين أن يزيد الصراع القبلي من زعزعة الاستقرار في ليبيا في حال سقوط حكم القذافي. ومازال الزعيم الليبي يبسط نفوذه على أغلب مناطق الغرب والعاصمة طرابلس على الرغم من الضغوط المتزايدة من غارات حلف شمال الأطلسي.   يتبع