3 حزيران يونيو 2011 / 07:45 / بعد 7 أعوام

مسؤولو أمن غربيون.. المرتزقة ينضمون إلى طرفي الصراع في ليبيا

واشنطن 3 يونيو حزيران (رويترز) - قال مسؤولو أمن أمريكيون وغربيون ان الزعيم الليبي معمر القذافي ومقاتلي المعارضة الذين يسعون للاطاحة به يجلبون جنودا مرتزقة لتعزيز صفوف قواتهم.

وأضافوا أن أعدادا صغيرة من المتعاقدين مع شركات خاصة يعملون مع المعارضين الذين يقاتلون قوات القذافي في ليبيا.

وقال المسؤولون الذين طلبوا عدم ذكر أسمائهم في مناقشة قضايا حساسة إنهم يعلمون انه لا يوجد اي أمريكي بين الأجانب الذين يعملون مع المعارضة ولا يحصل أي منهم على أموال من الحكومة الأمريكية.

وعلى الرغم من أن استخدام قوات المعارضة للمرتزقة أمر جديد فإن القذافي يستخدم الجنود المرتزقة منذ وقت طويل ومعظمهم من دول افريقيا جنوب الصحراء. وذكر مسؤولون أن عدد المرتزقة في قوات القذافي أكبر من عددهم في صفوف المعارضة الليبية وأنه يعتمد على المرتزقة لتعزيز ما تبقى من قواته النظامية التي ضعفت إلى حد كبير بسبب الحملة العسكرية الشرسة التي يشنها حلف شمال الأطلسي.

ويرجح أن المتعاقدين الذين يعملون مع المعارضين في معقلهم بمدينة بنغازي جاءوا من دول مثل فرنسا وبريطانيا او من خلال شركات عسكرية خاصة جندتهم. وتلعب الدولتان الدور الأكبر في الحملة العسكرية لحلف شمال الأطلسي.

وأفرج الشهر الماضي عن أربعة فرنسيين كانوا يعملون في ليبيا لصالح شركة سيكوبيكس الأمنية الخاصة بعدما احتجزهم المعارضون على ما يبدو في بنغازي لعدة أيام. وقتل خامسهم وقت اعتقالهم وكان جنديا سابقا في القوات المظلية الفرنسية واسمه بيير مارزيالي.

وهناك مزاعم بأن سيكوبيكس تعمل مع القذافي لكن الشركة أصدرت بيانا قالت فيه العكس وهو أنها تتعامل مع المعارضين. وقالت سيكوبيكس إن أفرادها يقدمون خدمات حراسة شخصية لرجال أعمال وإنهم يحاولون تأمين ممر بين بنغازي والقاهرة.

وصرح ممثل لمجموعة هاربور وهي شركة علاقات عامة في واشنطن تمثل المجلس الوطني الانتقالي الليبي المعارض أنه ليس لديه معلومات عن عمل متعاقدين من شركات خاصة مع معارضي القذافي.

وكانت صحيفة الجارديان البريطانية قد ذكرت في وقت سابق من الأسبوع الحالي أن جنودا سابقين في وحدة كوماندوس بريطانية خاصة ومتعاقدين غربيين يعملون على الأرض في مدينة مصراتة الليبية.

وأشار مسؤولون أمريكيون إلى أن حكومتي قطر والسعودية اللتين تعارضان القذافي على استعداد لدعم معارضيه بالمال والأسلحة.

وقال مسؤول أمريكي إن هناك مؤشرات على أن قطر قد تدفع أموالا لأجانب حتى يساعدوا المعارضين الليبيين لكن سفارة قطر في واشنطن لم ترد على طلب للتعليق على الأمر.

ي ا - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below