23 أيلول سبتمبر 2011 / 07:48 / منذ 6 أعوام

السيطرة على معاقل القذافي اختبار لمصداقية المجلس الوطني

من ويليام ماكلين وايما فارج

طرابلس 23 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت الحكومة الجديدة في ليبيا إنها أحكمت قبضتها على بلدات في الصحراء كانت موالية للزعيم المخلوع معمر القذافي لكنها تواجه معارك شرسة للسيطرة على معقلين متبقيين مواليين له لتعزيز مصداقيتها.

وقالت قوات المجلس الوطني الانتقالي الليبي إنها سيطرت على مجموعة من البلدات الصحراوية في عمق جنوب ليبيا لكنها قالت إن الموالين للقذافي مازالوا يسيطرون على جيوب واحة واحدة على الأقل.

وفشلت قوات المجلس حتى الان في السيطرة على أكبر معقلين للقذافي إلى الشمال وهما بني وليد ومدينة سرت مسقط رأس الزعيم المخلوع بعد سلسلة من الهجمات شابتها الفوضى وأثارت تساؤلات حول قدرة المجلس على السيطرة على البلاد.

وظلت قوات موالية للقذافي حتى أمس الخميس تسيطر على بعض أجزاء سبها القاعدة التقليدية للقبيلة التي ينتمي إليها القذافي والواقعة على بعد 800 كيلومتر جنوبي طرابلس بعدما فقدت السيطرة على العاصمة ومعظم مناطق ليبيا الشهر الماضي.

وقال أحمد باني وهو متحدث عسكري باسم المجلس الوطني الانتقالي للصحفيين في العاصمة طرابلس إن ”الثوار“ يسيطرون على مدينة سبها ”مئة بالمئة“ ولكن هناك بعض جيوب المقاومة من القناصة.

وأضاف أن مقاومة القوات الموالية للقذافي يائسة لانها تعرف جيدا أنها سترفع راية الاستسلام في نهاية الامر أو أنها ستلاقي حتفها وأنهم يقاتلون دفاعا عن أنفسهم وليس دفاعا عن ”الطاغية“ في إشارة إلى القذافي.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة أمس إن حكومة القذافي خزنت يورانيوم خام بالقرب من سبها بعدما ذكرت قناة (سي.إن.إن) الأمريكية أن قوات المجلس الوطني الانتقالي اكتشفت موقعا عسكريا يحتوي على مواد إشعاعية فيما يبدو.

وفي فيينا قالت جيل تودور وهي متحدثة باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية ”يمكننا أن نؤكد أن هناك كعكة صفراء مخزنة في حاويات في موقع بالقرب من سبها.. سبق أن أبلغت به ليبيا الوكالة الدولية للطاقة الذرية.“

ويقول المجلس الانتقالي إن قواته سيطرت على الجفرة شمال شرقي سبها والبلدات القريبة في واحات سكنى وودان والهون.

وذكر باني أن ملاحقة القذافي المختبئ منذ أسابيع تقترب من نهايتها. ويصدر القذافي من وقت لآخر رسائل صوتية متحدية من مخبئه.

وقال باني إن المجلس الانتقالي يبذل قصارى جهده في البحث عن القذافي وإن هناك أنباء تفيد بأنه فر من سبها إلى مكان آخر ولكن لا يمكن تأكيد ذلك.

وتحرص الحكومة الجديدة في ليبيا على إظهار أن بإمكانها إحكام قبضة قوية على بلد يعاني من صراعات قبلية.

لكن على الرغم من دعم طائرات حلف شمال الاطلسي لمقاتلي المجلس في ليبيا فإن قواته تحارب بضراوة للسيطرة على سرت أكبر مدينة مازالت خارج نطاق سيطرته.

والأمر معقد لان الكثير من سكان المدينة يتعاطفون مع القذافي. وتقدم المدينة نموذجا للمشكلة التي يواجهها المجلس في السيطرة على المناطق التي تعيش فيها قبائل متعاطفة مع القذافي أو لم تناصر الثورة في ليبيا.

وقال موسى إبراهيم وهو متحدث باسم القذافي أمس إن الغارات الجوية التي يشنها حلف شمال الاطلسي وقصف قوات الحكومة الانتقالية لسرت يتسببان في قتل مدنيين.

وقال لرويترز أمس في اتصال هاتفي عبر الاقمار الصناعية من مكان غير معلوم إن 151 مدنيا قتلوا بين يوم الاربعاء وصباح الخميس في منازلهم بسبب سقوط صواريخ جراد ومتفجرات أخرى فوقهم.

ولم يتسن التأكد مما يقول لان الصحفيين لا يمكنهم الوصول إلى المدينة كما لم يتسن الحصول على تعليق فوري من حلف شمال الاطلسي.

وذكر مقاتلو المجلس الانتقالي بالقرب من سرت وسكان يفرون من المدينة أن قوات القذافي تقتل من يشتبه بأنه يتعاطف مع المجلس.

وجلبت قوات المجلس الانتقالي دبابات وقاذفات صواريخ جراد شمالي بني وليد لبدء محاولة جديدة للسيطرة على البلدة لكن لم يتضح متى سيبدأ الهجوم.

وواجه الهجوم على البلدة مقاومة عنيفة من مقاتلي القذافي المدربين جيدا بسبب قلة التنظيم في صفوف قوات المجلس التي تعمل في وحدات متفرقة وفقا لبلدات المقاتلين ولليس لها قيادة عامة كبيرة.

ويخوض الكثير من مقاتلي المجلس المعارك في زي مدني ولم يحصلوا على تدريب عسكري. وقال زياد الخمري وهو مقاتل من بلدة الزاوية غربي طرابلس ”لا نتلقى الأوامر من المجلس الوطني الانتقالي. نمتثل فقط لما يقوله قائدنا.“

وما لم يستطع المجلس الوطني الانتقالي السيطرة بسرعة على البلاد وعلى قواته فإن هذا من شأنه أن يحرج زعماء غربيين خاصة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون واللذين جازفا بقيادة الحملة الرامية للاطاحة بالقذافي.

وقال عمر قبوت وهو قائد كتيبة ”أسسنا غرفة عمليات موحدة لتوحيد كل الكتائب ... الهدف هو زيادة التنسيق وإنهاء كل هذه الفوضى لان الكثير من الثوار جاءوا بدون قادة. نحتاج لتنظيمهم في كتائب ووقف إطلاق النار العشوائي هذا كله.“

ي ا - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below