26 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 13:08 / منذ 6 أعوام

الغنوشي يبعث برسائل صديقة للسوق بعد فوزه بالانتخابات التونسية

من طارق عمارة وكريستيان لو

تونس 26 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - اجتمع راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة التي باتت القوة السياسية الأقوى في تونس الآن مع مسؤولين تنفيذيين بالبورصة اليوم الأربعاء ليبعث برسالة مفادها أن الحكومة التي جاءت بها الثورة ستكون صديقة للسوق.

ولايزال المسؤولون يجدولون نتائج انتخابات الأحد وهي اول انتخابات ديمقراطية في تاريخ تونس لكن حركة النهضة الإسلامية في طريقها للفوز بفارق كبير.

وستكون للانتخابات أصداء في دول أخرى خاصة مصر وليبيا اللتين تخوضان عملية انتقال من القمع الى الديمقراطية. وجرت الانتخابات التونسية بعد عشرة اشهر من إشعال بائع خضر تونسي النار في نفسه يأسا من الأوضاع مما أدى الى انطلاق شرارة فجرت موجة الثورات التي اجتاحت العالم العربي وتعرف باسم ”الربيع العربي“.

وبذل الغنوشي جهدا كبيرا لطمأنة العلمانيين ومجتمع الأعمال القلق من احتمال سيطرة الإسلاميين على الحكم وأنه لا يوجد ما يدعو للخوف.

ولم يصل الإسلاميون الى السلطة في المنطقة منذ فازت حركة المقاومة الاسلامية الفلسطينية (حماس) بالانتخابات عام 2006 .

ويدرك زعماء تونس الجدد أنهم بحاجة ملحة الى معالجة مشاكل الفقر والبطالة التي تفاقمت منذ قيام الثورة.

وقال مسؤول كبير بحركة النهضة إن الغنوشي التقى اليوم بمسؤولين من البورصة التونسية ليبعث برسالة مفادها أن البورصة مهمة للغاية وأنه يؤيد زيادة الادراجات ”لتسريع وتيرة النمو الاقتصادي وتنويع الاقتصاد التونسي“.

وارتفع مؤشر بورصة تونس الذي انخفض بشدة عند استئناف التداول بعد انتخابات الأحد مدفوعا باخبار الاجتماع وزادت الأسهم 1.13 في المئة في الساعة 10.34 بتوقيت جرينتش.

وقالت حركة النهضة مستشهدة بأرقام خاصة بها إنها حصلت على 40 في المئة من المقاعد في الجمعية التأسيسية التي ستضع مسودة دستور جيد وتعين حكومة مؤقتة وتحدد موعدا للانتخابات الجديدة التي تجري أواخر العام القادم أو أوائل 2013 .

واذا أكدت اللجنة الانتخابية التي تفرز الأصوات هذه النسبة فسيتطلب هذا أن تشكل حركة النهضة تحالفات مع أحزاب علمانية حتى تمثل أغلبية. ويتوقع أن يضعف هذا نفوذها.

وامام حشد من المبتهجين من أنصار الحركة الليلة الماضية وعد أحد مسؤوليها بأن يقتسم الإسلاميون السلطة مع العلمانيين وأن يجروا تغييرات جذرية.

وقال عبد الحميد الجلاصي مدير الحملة الانتخابية في مقر الحركة إنه ستكون هناك استمرارية لأن النهضة جاءت الى السلطة من خلال الديمقراطية وليس الدبابات.

وتابع أن حركته عانت من الدكتاتورية والقمع والآن هناك فرصة تاريخية لتذوق طعم الحرية والديمقراطية.

وقبل أن يتحدث بقليل غنت مرشحة غير محجبة من الحركة مع أغنيات لبنانية وتونسية على المسرح. وتقول الحركة إن ضم المرشحة غير المحجبة يثبت اعتدالها.

وأصبحت تونس مهدا ”للربيع العربي“ حين أشعل محمد البوعزيزي النيران في نفسه احتجاجا على الفقر والقمع الحكومي. وأدت وفاته الى اندلاع احتجاجات أجبرت الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي على الفرار في يناير كانون الثاني.

ومرت انتخابات الأحد بسلام على عكس توقعات بأن تؤدي الى أعمال عنف واشتباكات بين الشرطة وإسلاميين متشددين. وأشاد مراقبون غربيون بالانتخابات.

ولم تظهر النتائج الرسمية بالكامل حتى الآن. وأظهرت النتائج في عدد من المناطق التي انتهى فيها الفرز حصول حركة النهضة على 37 مقعدا في المجلس التأسيسي الذي يتكون من 217 مقعدا. وحصل أقرب منافسيها حزب المؤتمر من اجل الجمهورية على 13 مقعدا.

ويمثل فوز حركة النهضة نقطة تحول لجماعة كانت محظورة في السابق وأمضى مئات من أعضائها فترات طويلة في سجون بن علي.

واضطر الغنوشي الى الحياة في المنفى في بريطانيا لمدة 22 عاما بسبب مضايقات الشرطة.

ويسعى الغنوشي جاهدا الى تأكيد أن حزبه لن يلزم المجتمع التونسي او ملايين السائحين الغربيين الذي يقضون عطلاتهم على شواطيء البحر المتوسط بقواعد أخلاقية معينة.

ويشبه نهجه بنهج رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الإسلامي المعتدل.

ومن خلال حملة ممولة جيدا استغلت الحركة رغبة المواطنين التونسيين في التمكن من التعبير عن عقيدتهم بحرية بعد سنوات من العلمانية المفروضة بالقوة.

د ز - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below