27 أيلول سبتمبر 2011 / 07:40 / بعد 6 أعوام

الوفود الأوروبية تنسق انسحابها خلال كلمة أحمدي نجاد

من لويس شاربونو

الأمم المتحدة 27 سبتمبر أيلول (رويترز) - التنسيق فيما بين دول الاتحاد الأوروبي ليس سهلا دائما لكن الاتحاد ظل مصرا على موقفه هذا العام عندما انسحبت وفود كل الدول الأعضاء من الجمعية العامة للامم المتحدة احتجاجا على كلمة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.

كانت هذه اللحظة يوم الخميس عندما استغل الرئيس الإيراني كلمته أمام الجمعية العامة التي تضم 193 دولة في دورتها السنوية بمدينة نيويورك ليشكك مجددا في محارق النازيين والتلميح إلى أن الحكومة الأمريكية ربما تكون وراء هجمات 11 سبتمبر أيلول.

وبعد الاستماع إلى دقائق محدودة من خطاب أحمدي نجاد انسحبت الوفود الأوروبية والأمريكية والكندية وغيرها من الوفود الغربية من قاعة الجمعية العامة لتسجيل ما وصفه المشاركون بأنه ”تقزز من آرائه“.

وأصبح انسحاب وفود غربية طقسا سنويا أثناء خطب احمدي نجاد والتي قال دبلوماسي غربي إنها أصبحت ”بالية ومسيئة بشكل متوقع.“

ولم يكن انسحاب الوفود الاوروبية يحدث بشكل سلس دائما. فقبل عامين بقي أعضاء الوفدين السويدي والقبرصي في مقاعدهم واستمعوا إلى احمدي نجاد حتى أنهى كلمته التي كانت تهاجم الولايات المتحدة و”السياسات اللاإنسانية“ التي تتبعها اسرائيل.

وقال دبلوماسي أوروبي طلب عدم نشر اسمه لرويترز ”بعضنا كان متضايقا نوعا ما من السويديين والقبارصة لأنهم بقوا... نريد أن نقدم جبهة موحدة من خلال الانسحاب في وقت واحد. ولم يحدث بتلك الطريقة.“

وذكر دبلوماسيون أوروبيون أن السويد التي كانت تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي في ذلك الوقت رفضت الانتقادات وقالت إنها تحلت بالشجاعة للتصدي للرئيس الإيراني في قاعة الجمعية العامة.

وفي سنوات ماضية استدعت وفود غربية الصحفيين لإعلان أنهم أول من انسحب من قاعة الجمعية العامة خلال خطاب أحمدي نجاد لكن هذا التقليد توقف بعد ما حدث من السويد وقبرص عام 2009 .

وقال دبلوماسي اوروبي ”انه ليس سباقا انه احتجاج.“

وفي العادة يواجه الاتحاد الاوروبي صعوبة في الحفاظ على وحدة الصف في قضايا متعلقة بالشرق الأوسط. وفي عام 2009 انقسم إلى ثلاث جبهات في اقتراع أجرته الأمم المتحدة للتصديق على تقرير جولدستون الذي قال إن كلا من اسرائيل ونشطاء حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ارتكبوا جرائم حرب خلال الحرب التي شنتها اسرائيل على قطاع غزة أواخر 2008 وأوائل 2009 .

وبعد ما بدا من افتقار للوحدة خلال خطاب احمدي نجاد عام 2009 أصبحت الوفود الأوروبية تتحقق خلال اجتماعات تعقد قبل الجلسة السنوية للجمعية العامة من توضيح ”الخطوط الحمراء“ التي ستؤدي إلى انسحاب جماعي خلال الخطب اللاذعة لأحمدي نجاد ضد اسرائيل والغرب.

وقال دبلوماسي ”إنها المواقف المتوقعة... التلميح بأن هجمات سبتمبر مؤامرة أمريكية أو إنكار محارق النازية أو إنكار حق اسرائيل في الوجود وما إلى ذلك.“

وقال دبلوماسي غربي إنه ليس هناك تنسيق رسمي مع الأمريكيين أو الكنديين أو الاستراليين أو غيرهم لكن هناك ”اتصالات“ تتم قبل موعد الجلسة.

غير أنه ليس كل الاوروبيين ينسحبون خلال كلمة أحمدي نجاد. فأعضاء الوفد النرويجي على سبيل المثال وبلادهم ليست عضو في الاتحاد الأوروبي يبقون في مقاعدهم خلال خطب أحمدي نجاد.

وفي مقال نشر بتاريخ مارس اذار 2011 دافع وزير الخارجية النرويجي يوناس جار شتور عن معارضة النرويج لانسحاب الوفود. وقدم مثالا لما أطلق عليه مؤتمر مكافحة العنصرية في دربان عام 2009 الذي قاطعه الكثير من الدول الغربية.

وكتب شتور يقول ”على الرغم من أننا نجد مزاعم أحمدي نجاد مقيتة فإن وفدنا قرر البقاء للاستماع إلى خطابه... نعتقد أنه كان من المهم الاستماع لكلماته ثم استغلال وضعنا كمتحدث تال للتحدث مباشرة عن مزاعمه البغيضة وتفنيدها.“

د م - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below