شاهد- شاهد على الانسانية المهدرة على يدي جهاز الأمن السوري

Fri May 27, 2011 12:15pm GMT
 

من سليمان الخالدي

عمان 27 مايو ايار (رويترز) - كان الشاب معلقا من قدميه ومتدليا رأسا على عقب وتسيل رغاوي بيضاء من فمه وكان أنينه غير بشري.

هذا مشهد من مشاهد كثيرة للامتهان الانساني التي رأيتها خلال استضافتي بالإكراه في المخابرات السورية حين اعتقلت في دمشق بعد أن قمت بتغطية أنباء الاحتجاجات في مدينة درعا بجنوب سوريا.

في غضون دقائق من اعتقالي وجدت نفسي داخل مبنى جهاز المخابرات. كنت في قلب دمشق لكن نقلت الى عالم مواز مروع من الظلام والضرب والترويع.

لمحت رجلا معلقا من قدميه اثناء مرافقة أحد السجانين لي الى غرفة التحقيق لاستجوابي.

"انظر الى أسفل" هكذا صاح في السجان حين رأيت ما رأيت.

داخل غرفة الاستجواب أجبروني على الركوع على ركبتي وقيدوا ساعدي.

يبدو أن تغطيتي للأحداث في درعا حيث اندلعت الاحتجاجات في مارس آذار ضد الرئيس بشار الأسد لم تعجب مضيفي الذين اتهموني بأنني جاسوس.

والسبب الرئيسي لاعتقالي الذي قدمته السلطات لرويترز هو أنني لا أحمل تراخيص العمل اللازمة.   يتبع