9 حزيران يونيو 2011 / 12:34 / منذ 6 أعوام

تحقيق- المتطوعون يضخون الحياة في الانتفاضة ضد القذافي

من شيرين المدني

بنغازي (ليبيا)9 يونيو حزيران (رويترز) - مع استمرار القتال ضد الزعيم الليبي معمر القذافي تتقلص مخزونات المعارضة المسلحة من الغذاء والأسلحة لكن جيشا من المتطوعين يضخ الحياة في هذه الحملة حتى تستمر.

يطهو عاملون بمطاعم على مدار الساعة لتوفير الوجبات على الجبهة. اما المدرسون وتلاميذ المدارس والأطباء فيساعدون في إصلاح وصيانة أسلحة مقاتلي المعارضة.

يقول جاد الله الكاديكي (43 عاما) الذي ترك عمله كسائق شاحنة بعد بدء الانتفاضة ضد القذافي في فبراير شباط ”نعمل وفي أذهاننا هدف واحد هو إنهاء حكم القذافي في أقرب وقت ممكن ولو بلفة لمفتاح الربط.“

ويقضي الكاديكي وابناه الشابان 12 ساعة يوميا في مخزن للأسلحة على مشارف بنغازي التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة لإصلاح العربات التي لحقت بها أضرار في الاشتباكات مع قوات القذافي بالصحراء على مسافة كبيرة الى الغرب من بنغازي.

يساعده ابناه بتزويده بمفاتيح الربط حين يعمل لإصلاح نحو خمس عربات كل يوم. ويقدم ميكانيكون مدربون المشورة.

ويفكك نحو 100 متطوع في المخزن الأسلحة ومعظمها غنائم من المعركة ويصلحونها وينظفونها لتدخل الخدمة من جديد او يعيدون استخدام قطع الغيار لتصنيع أسلحة جديدة.

يعملون بسرعة تحت الشمس الحارقة ويتحركون بحذر شديد بين اكوام المعدن والمفكات والصواميل المتناثرة على الأرض. ويعلق كثيرون بطاقات كتب عليها ”احفاد عمر المختار“ بطل المقاومة الليبية ضد الاستعمار الإيطالي.

ثمرة عملهم طابور من المدافع المضادة للدبابات والمدافع المضادة للطائرات والصواريخ الجاهزة للمعركة.

ويطلق أحد مقاتلي المعارضة المسلحة مدفعا تحية لبعض الزائرين.

وجلب ضابط بالجيش انشق على القذافي سيارته القديمة الى مستودع الأسلحة وأصلحها وبمساعدة الميكانيكيين زودها بمدفع مضاد للدبابات يعتزم توصيله الى الجبهة.

وقال حسين الخفيفي (32 عاما) وهو مهندس بمستودع الأسلحة ”هذا أقل ما يمكننا عمله لكسب هذه الحرب.“

وتبددت آمال قيادة المعارضة المسلحة ومقرها بنغازي في انتصار سريع وبالتالي فإنها تواجه خطر استنزاف الأسلحة ونقص الغذاء والمؤن الأخرى.

وفشلت قوات المعارضة التي تفوقها قوات القذافي عسكريا في السيطرة على مساحات كبيرة من الأراضي منذ حمل ابناء شرق ليبيا السلاح ضد زعيمهم الذي يحكم البلاد منذ اربعة عقود على الرغم من مساعدة قوات حلف شمال الأطلسي بشن غارات جوية.

وقال العقيد علي القطعاني المشرف على مستودع الأسلحة ”العالم كله يعلم أننا تنقصنا الأسلحة لكن سلاحنا هو الإيمان بهذه الأمة. وهذا الإيمان هو ما مكننا من صنع هذه الأسلحة.“

وتبددت في بدايات الانتفاضة المخاوف من أنه لن يتسنى حكم الشرق في غياب اجهزة القذافي الأمنية القمعية لأن المتطوعين احتشدوا حتى تكون بنغازي والبيضا وطبرق والبلدات الأخرى بالشرق مستقلة عن طرابلس.

وعلى الرغم من أن معظم سكان ليبيا عاشوا لعقود على دخول تضمنها الدولة فإن هذا لم يسهم كثيرا فيما يبدو في إخماد روح المغامرة.

ورغم عدم التيقن بشأن الحصول على راتب في نهاية الشهر فإن عمال المرافق ظلوا يديرون محطات الكهرباء وتنقية المياه في حين وجد آخرون طريقة حتى تكون شبكة المحمول بشرق ليبيا بمعزل عن العاصمة طرابلس.

ويخرج الشبان الى الشوارع لتنظيفها وجمع القمامة. ويرتدون زيا موحدا لتنظيم المرور في التقاطعات المزدحمة وقام مهندسو الاتصالات بتركيب وصلات انترنت تعمل عن طريق القمر الصناعي لتوصيل رسالة المعارضة المسلحة للعالم الخارجي.

وساعد مهندسون في الإسراع بعودة الشرطة الى عملها بتجديد مباني أمن الدولة ومراكز الشرطة التي لحقت بها أضرار.

في مطعم القلعة على بعد بضعة امتار من مستودع الأسلحة توقفت رئيسة الطهاة رحمة بن زبلح عن خدمة الزبائن وتكرس جهودها لإطعام قوات المعارضة مستعينة بتبرعات من المواطنين.

ويقدم مطعم القلعة يوميا 16 الف وجبة معبأة توزع على المحتاجين حول بنغازي بما في ذلك اللاجئين والمرضى بالمستشفيات وعلى الجبهة للمقاتلين بعد بلدة اجدابيا على بعد 140 كيلومترا جنوب غربي بنغازي.

في المطبخ الأجواء محمومة لأن اكثر من 100 متطوع بينهم طلبة مدارس ومدرسون ومهندسون وتجار يقطعون الخضروات ويعتنون بستة وثلاثين قدرا تغلي على النار.

وقالت بن زبلح ”حين بدأت الثورة انضممت الى المحتجين في (بنغازي) بميدان المحكمة. لا أستطيع الذهاب للقتال على الجبهة لهذا قررت أن ألعب دورا في الثورة بأفضل ما أستطيع القيام به وهو الطهي.“

ويقدم مطعم القلعة اللحم والأرز والمعكرونة والدجاج والأسماك والخبز والعسل والتمر والحليب والمربى.

وتتكلف المؤن نحو 12 الف دينار ليبي (10090 دولارا) يوميا بما في ذلك نحو 500 كيلوجرام من اللحم قيمتها تصل الى ستة آلاف دينار (5089 دولارا).

وقال فهمي المعوج مدير المطبخ ”نتبرع بدخلنا من المطعم لإمداد المعارضين الذين يقاتلون من أجل حريتنا.“

د ز - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below