21 حزيران يونيو 2011 / 21:04 / بعد 6 أعوام

أمريكا تشدد عقوبات ليبيا وعضوان رئيسيان بالكونجرس يدعمان اوباما

واشنطن 21 يونيو حزيران (رويترز) - شددت الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء العقوبات المالية على الحكومة الليبية واعترض عضوان مؤثران بمجلس الشيوخ على نداءات بوقف تمويل المشاركة الامريكية في عمليات حلف شمال الاطلسي هناك.

وقدم عضوا مجلس الشيوخ الامريكي جون كيري وجون ماكين مشروع قرار للتفويض رسميا بالتدخل العسكري الامريكي في ليبيا لفترة تصل الى عام واحد وحذرا من المنتقدين الذين يريدون من الكونجرس التدخل لوقف المشاركة الامريكية.

وقال كيري ان اجراء تصويت على مشروع القرار يرسل اشارة بأن واشنطن ملتزمة بالتدخل في الصراع ولن تتخلى عن الحلفاء الذين يقودونه وحذر من ان الانسحاب ”سيجهض العملية الليبية“ و”سيقوض جوهر حلف شمال الاطلسي.“

وقالت وزارة الخزانة الامريكية إنها أدرجت تسع شركات على اللائحة السوداء لأن حكومة الزعيم الليبي معمر القذافي تملكها أو تسيطر عليها.

وأضافت وزارة الخزانة ان العقوبات تحظر التعاملات الأمريكية مع الشركات التسعة ومن بينها البنك العربي التركي وبنك شمال أفريقيا الدولي في تونس والبنك التجاري لشمال أفريقيا في لبنان.

في الوقت ذاته حذفت وزارة الخزانة من لائحة العقوبات اسم شكري محمد غانم الذي كان أكبر مسؤول نفطي في البلاد لانه انشق على حكومة القذافي في مايو أيار.

وكانت الولايات المتحدة رفعت في وقت سابق هذا العام العقوبات على وزير الخارجية الليبي السابق موسى كوسا في محاولة لاقناع مسؤولين آخرين في حكومة القذافي بالانشقاق عليه.

وقال آدم سوبين مدير مكتب مراقبة الاصول الاجنبية بوزارة الخزانة الامريكية في بيان ”بقدر ما ينأى الافراد الذين فرضت عليهم عقوبات بأنفسهم عن نظام القذافي يمكن رفع هذه الاجراءات.“

ومن بين الشركات الاخرى المستهدفة شركات تابعة لهيئة الاستثمار الليبية التي انشئت في عام 2006 لادارة عوائد النفط.

وكان كيري وماكين يردان على انتقاد من بعض اعضاء الكونجرس من الحزبين بأن مشاركة الولايات المتحدة في هجمات حلف الاطلسي التي تقتصر على الدعم في مجالي الامداد والتموين ومعلومات المخابرات غير قانونية لانه لم يتم اقرارها في تصويت بالكونجرس.

ويقود حلف الاطلسي المهمة التي فوضت بها الامم المتحدة لحماية المدنيين الليبيين من قوات القذافي. وأصبحت المهمة حملة جوية هدفها غير المعلن فيما يبدو هو الاطاحة بالزعيم الليبي من السلطة.

وتصدى كيري وماكين لجهود في مجلس النواب لقطع التمويل عن المشاركة الامريكية. وينتمي كيري الى الحزب الديمقراطي بينما ينتمي ماكين الى الحزب الجمهوري.

وقال كيري في مجلس الشيوخ ان هذا الاجراء من شأنه ”انتزاع الهزيمة من بين فكي النصر“.

وكان ماكين مرشح الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة عام 2008 .

وفي مجلس النواب يزمع الديمقراطي دينيس كوسينتش المناهض للحرب اقتراح تعديل يقضي بوقف التمويل للحرب الليبية عندما يصل مشروع قانون النفقات العسكرية الى المجلس في وقت لاحق هذا الاسبوع.

ومن المتوقع ان يؤيد بعض الديمقراطين الليبراليين والجمهورين المحافظين مثل هذا الاجراء لكن لم يتضح ان كان بالامكان اقراره في مجلس النواب.

وقال كيري وهو صديق وثيق لادارة الرئيس باراك اوباما انه اتفق مع الادارة على ان التدخل الامريكي في ليبيا محدود جدا ولا يحتاج الى تفويض من الكونجرس.

وانتقد جون بينر رئيس مجلس النواب وهو جمهوري معالجة اوباما لموضوع ليبيا وسخر من جدل اوباما بأن العمليات لا ترقى الى مستوى ”قتال“. لكن بينر لم يقر صراحة قطع التمويل.

ر ف - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below