9 حزيران يونيو 2011 / 10:39 / بعد 6 أعوام

واشنطن: خطة التخصيب الإيرانية تحد "صفيق"

(لاضافة مقتبسات وتفاصيل)

فيينا 9 يونيو حزيران (رويترز) - قال مسؤول أمريكي كبير اليوم الخميس إن إعلان إيران اعتزامها زيادة إنتاجها من اليورانيوم المخصب لدرجة أعلى إلى ثلاثة أمثاله مثال ”صفيق“ على إخلال طهران بالتزاماتها الدولية.

وقالت ايران أيضا امس الأربعاء إنها تعتزم نقل انتاج اليورانيوم إلى موقع محصن تحت الأرض هذا العام.

وتشعر القوى الغربية بالقلق حيال تخصيب اليورانيوم لدرجة أعلى لانه يقرب ايران خطوة أخرى من انتاج وقود مثل المستخدم في صنع القنابل الذرية. وتنفي طهران ذلك وتقول إن برنامجها النووي مخصص للأغراض السلمية فقط.

وقال المبعوث الأمريكي جلين ديفيز متحدثا أمام اجتماع للوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا إن الخطة الإيرانية ”أحدث مثال صفيق لتماديها في عدم الالتزام.“

ولم تكشف ايران عن وجود موقع فوردو الجبلي قرب مدينة قم سوى في سبتمبر أيلول 2009 بعد أن رصدته مخابرات غربية واعتبرته دليلا على وجود أنشطة نووية سرية.

وقال ديفيز ”فضلا عما يبدو الآن من انه نية واضحة لانتاج يورانيوم مخصب بدرجة تزيد 20 في المئة عما تحتاجه ايران لانتاج وقود لمفاعلها البحثي الوحيد فانه يمثل فصلا اخر في الروايات الايرانية المتغيرة عن سبب بناء هذه المنشأة تحت الأرض.“

وأكدت الوكالة مجددا اليوم ان ايران لم تبلغها بخططها الخاصة بالتخصيب.

س ج - ر ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below