31 آب أغسطس 2011 / 16:58 / منذ 6 أعوام

تجار:ليبيا تسعى لتكثيف مشتريات الحبوب

(لإضافة تعليق وخلفية وتفاصيل)

لندن/هامبورج 31 أغسطس اب (رويترز) - قالت مصادر تجارية وملاحية إن ليبيا تسعى لزيادة مشترياتها التجارية من القمح والدقيق في الأسابيع القادمة إلا أن عقوبات غربية على الزعيم المخلوع معمر القذافي ومخاوف بشأن تأمين الموانئ قد تبطئ وتيرة الشحنات.

ويسعى المجلس الوطني الانتقالي إلى تشديد قبضته على السلطة وإزالة العقبات بعد حرب استمرت ستة أشهر لانهاء حكم القذافي الذي استمر 42 عاما. وكانت ليبيا مستوردا كبيرا للمواد الغذائية قبل اندلاع القتال الذي عطل سلاسل الامداد.

وقالت مصادر تجارية إن ليبيا ستسعى لاستيراد 500 ألف طن من القمح و400 ألف طن من الدقيق خلال شهرين أو ثلاثة.

وقال تاجر “تحتاج ليبيا كثيرا من القمح والدقيق وأتوقع أن يشتروا كميات كبيرة في الأسابيع القادمة.

”أتوقع أن يشتروا كمية كبيرة من الدقيق كبداية حيث تضررت البنية التحتية للبلاد ومن بينها المطاحن.“

واشترى المجلس الوطني الانتقالي بالفعل دقيقا في الأسابيع القليلة الماضية من خلال شركات في مصر وتونس ودخلت معظم الشحنات إلى ليبيا على متن شاحنات من مصر.

وقال تاجر آخر “جرى ارسال واردات القمح الى مصر حيث جرى تحويلها إلى دقيق في المطاحن المصرية ثم ارسالها إلى شرق ليبيا.

”تم الدفع مقدما مقابل تسليم الشحنات إذ احجمت البنوك عن تمويل صفقات لليبيا.“

وقالت المصادر التجارية إن صفقات القمح ستتم بوتيرة أسرع فور سيطرة المجلس الانتقالي أصول ليبيا. ووقع المجلس عقدين على الأقل لشراء لشراء القمح الفرنسي مستخدما أموالا أفرجت عنها فرنسا في وقت سابق هذا الشهر.

وقال تاجر ثالث ”مما لا شك فيه أن وكالات المساعدات مثل برنامج الغذاء العالمي ستبذل جهودا كبيرة لمنع حدوث كارثة إنسانية. لكن من المتوقع أن تسخدم ليبيا بعضا من احتياطياتها المالية الضخمة لإطعام نفسها.“

ويقود برنامج الغذاء العالمي تحركا لوكالات المساعدات التابعة للأمم المتحدة لاستئناف ارسال الامدادات إلى طرابلس بعدما أدت أشهر من الصراع والقتال العنيف في الأسبوع الماضي إلى نقص الوقود والغذاء والدواء والماء في العاصمة الليبية.

وجمدت حكومات أجنبية أصولا ليبية في الخارج تقدر بنحو 150 مليار دولار كانت تحت سيطرة القذافي والمقربين منه إضافة إلى 144 طنا من الذهب في حوزة البنك المركزي الليبي.

وحصل المجلس الانتقالي على 1.55 مليار دولار حينما أفرجت لجنة العقوبات بالأمم المتحدة عن أموال في بريطانيا كانت في حسابات مجمدة للقذافي. وقال القادة الجدد إن ليبيا ربما تستأنف ضخ النفط مجددا في غضون أيام.

وقال التاجر الثالث ”عندما يبدأ النظام المصرفي العمل بصورة طبيعية ولا تعد البنوك الدولية تشعر بالقلق عندما ترى كلمة “ليبيا” على خطابات الضمان فسيكون هناك إقبال كبير على الصفقات.“

وفي حين استأنفت شركات الشحن البحري ومنها ميرسك لاين أكبر شركة لشحن الحاويات في العالم خدماتها إلى ميناء بنغازي في شرق ليبيا فإن موانئ أخرى تستخدم في عمليات شحن البضائع العامة والحبوب مثل طرابلس والخمس في غرب البلاد مازالت لم تستأنف نشاطها بعد.

ومن المتوقع أيضا أن تظل شركات الشحن مترددة على الأمد القصير نظرا لمخاوف من وقوعها تحت طائلة العقوبات المفروضة على القذافي والمرتبطين به.

وقال دبلوماسيون اليوم إن عقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على ستة موانئ ليبية وأربع شركات نفطية وكيانات أخرى يمكن أن يتم رفعها يوم الجمعة.

ع ر - م ح (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below