22 أيار مايو 2011 / 17:41 / بعد 6 أعوام

مقابلة- العراق يمضي قدما في تطوير الغاز وينتظر صفقة شل

من رانيا الجمل وعارف محمد

خور الزبير (العراق) 22 مايو ايار (رويترز) - قال علي الخضير المدير العام لشركة غاز الجنوب العراقية الحكومية إن العراق الذي يواجه صعوبات بسبب انقطاعات الكهرباء يقوم حاليا بتركيب معدات لضغط الغاز للاستفادة من الكميات الضخمة من الغاز المصاحب التي يجري حرقها في الحقول النفطية جنوبي البلاد.

وقال الخضير لرويترز في مقابلة اليوم الأحد إن العراق يأمل في إبرام إتفاق للغاز بقيمة 12 مليار دولار مع رويال داتش شل المدرجة في بورصة لندن في أقرب وقت ممكن.

ويعمل العراق لاستكمال إتفاق مشروع مشترك بين غاز الجنوب وشل وميتسوبيشي اليابانية منذ توقيع إتفاق مبدئي في 2008.

ومع تزايد الغاز المصاحب للإنتاج النفطي المتزايد من الحقول الجنوبية في العراق تنامت الضغوط لإيجاد حل. وفي الوقت الحاضر يجري حرق الغاز المصاحب لعدم وجود بنية تحتية لتخزينه.

وقد تتيح صفقة شل الاستفادة من أكثر من 700 مليون قدم مكعبة يوميا من الغاز الذي يشتد الاحتياج إليه في توليد الكهرباء.

وقال الخضير إن المعدات الجديدة التي يجري تركيبها في المرحلة الاولى من حقل غرب القرنة قد يبدأ تشغيلها بحلول منتصف 2012.

واضاف أنه سيتم تركيب معدات جديدة في حقل الزبير بحلول النصف الثاني من العام الجاري بينما ستبنى منشآت إضافية للغاز أيضا لحقل الرميلة.

وتابع ”سواء مضى الإتفاق مع شل قدما أم لا فإننا لن نقف مكتوفي الأيدي. ربما يتم الإتفاق وربما يتوقف عند مرحلة معينة لكن هذا لا يعني أن تتوقف شركة غاز الجنوب عن العمل.“

وقال الخضير إن حقول البصرة الجنوبية تنتج 1.1 مليار قدم مكعبة يوميا من الغاز المصاحب لإنتاج النفط الخام ويتم الاستفادة من 40 في المئة فقط من هذه الكميات.

وستعالج المعدات الجديدة بعض كميات الغاز المصاحب لإنتاج النفط وستدخل في نصيب العراق في المشروع المشترك مع شل وميتسوبيشي عندما يستكمل الإتفاق.

وسيملك العراق حصة 51 في المئة في المشروع المشترك الجديد.

ويحتاج العراق لتحديث منشآت ضغط الغاز القائمة نظرا لتقادم معظمها وبناء مصانع للمعالجة لاستخدام الغاز المصاحب وذلك في إطار خطته لزيادة إنتاج الكهرباء لتلبية الطلب.

ويجري تطوير المرحلة الأولى من حقل غرب القرنة على يد إكسون موبيل الأمريكية بشكل رئيسي بينما تعد إيني الإيطالية المشغل الرئيسي لحقل الزبير وتقوم بي.بي البريطانية مع سي.إن.بي.سي الصينية بتطوير حقل الرميلة.

وقال الخضير إن معدات الغاز الجديدة في غرب القرنة لن تكون قادرة على استخدام إنتاج الغاز الحالي بأكمله ”لكنها ستمدنا على الأقل بالغاز المسال ومنتجات أخرى نحتاجها لتوليد الكهرباء“ يتم استيرادها حاليا.

وتابع ”خطتنا في هذه المرحلة هي أن تغطي جميع المعدات التي تم شراؤها والتعاقد عليها كميات الغاز التي تحترق الآن حتى يستكمل إتفاق شل.“

ووقع العراق مجموعة من الإتفاقات مع شركات نفطية أجنبية تهدف إلى زيادة طاقته الإنتاجية إلى 12 مليون برميل يوميا بحلول عام 2017 من 2.7 مليون برميل يوميا حاليا لينافس بذلك السعودية اكبر مصدر للنفط في العالم. ويرى معظم المحللين إن إنتاج ستة إلى سبعة ملايين برميل يوميا هدف أكثر واقعية.

ومن المتوقع أن يصل إنتاج الغاز المصاحب لصفقات النفط التي أرساها العراق في مزادين في 2009 إلى نحو ثمانية ملايين قدم مكعبة يوميا. ويتوقع العراق أن يصل إنتاج النفط إلى ثلاثة ملايين برميل يوميا بنهاية العام الحالي و3.3 مليون برميل يوميا في 2012 و6.5 مليون برميل يوميا في 2014.

وقال الخضير “وفقا للعقود التي وقعت في جولات المزادات فإن إنتاج الغاز سيزيد بكميات كبيرة... نحتاج أموالا كثيرة للاستفادة منه. نحتاج محطات ضغط ومصانع للغاز ومصانع لإنتاج الغاز المسال والمزيد.

”إذا لم تستطع الحكومة أن توفر لنا الأموال فإن علينا أن نتفق مع شركات دولية لتنمية الغاز في الجنوب.“

ولا يطلب من الشركات التي تقوم بتطوير حقول النفط في الجنوب وفقا للمرحلة الأولى من المزادات في 2009 - وهي الرميلة والزبير والمرحلة رقم واحد في غرب القرنة - أن تتعامل مع الغاز المصاحب.

وستجمع شل من خلال الصفقة التي توقفت في الماضي نظرا لعقبات قانونية ومعارضة سياسية الغاز من هذه الحقول الثلاثة فقط.

وينبغي استكمال المسودة النهائية للإتفاق ويوافق عليها مجلس الوزراء قبل توقيعها. وسيتم استخدام الغاز بمقتضى الإتفاق بشكل رئيسي في توليد الكهرباء والاستهلاك المحلي مع خيار تصدير الفائض.

ويواجه العراق صعوبات منذ سنوات نظرا لانقطاعات الكهرباء وقال الخضير إنه يأمل في استكمال الإتفاق مع شل في أقرب وقت ممكن.

ع ر - م ح (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below