16 كانون الثاني يناير 2012 / 17:23 / بعد 6 أعوام

أوبك: تفاقم أزمة منطقة اليورو سيضر الطلب على النفط

(لإضافة تفاصيل واقتباس)

من اليكس لولر

لندن 16 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت منظمة أوبك اليوم الإثنين إن تفاقم أزمة ديون منطقة اليورو سيؤدي لمزيد من الانخفاض في طلب المنطقة على النفط وقد يؤثر على الاستهلاك في الاقتصادات الناشئة التي تقود النمو في الاستهلاك العالمي للوقود.

وأضافت المنظمة في تقريرها الشهري أن انتاجها النفطي في ديسمبر كانون الثاني سجل أعلى مستوى في ثلاث سنوات مع تعافي الامدادات الليبية ليتجاوز بصورة كبيرة المستوى المستهدف الجديد للمنظمة البالغ 30 مليون برميل يوميا.

وتوقعت أوبك أن يتراجع الطلب على النفط في الدول الأوروبية الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية 160 ألف برميل يوميا في 2012 وأن يتراجع أكثر إذا تفاقمت أزمة منطقة اليورو.

وقالت "إذا أصبح الموقف أكثر سوءا فإن تأثير ذلك على السوق سيتضح ليس فقط من خلال مزيد من تراجع الطلب على النفط في أوروبا وإنما أيضا عبر انتشار التأثير على الطلب إلى الاقتصادات الناشئة في سوق تتلقى إمدادات كافية."

وتتوقع أوبك أن يبلغ الطلب العالمي على النفط 88.90 مليون برميل يوميا هذا العام نصيب أوروبا 15 مليونا منها. وقالت المنظمة إن أزمة منطقة اليورو لم يكن لها تأثير يذكر حتى الآن على الطلب على النفط خارج المنطقة.

ولم تدخل أوبك التي يضخ أعضاؤها الاثنا عشر ما يزيد على ثلث النفط العالمي سوى تعديل طفيف بالخفض على توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2012 بمقدار عشرة آلاف برميل يوميا إلى 1.06 مليون برميل يوميا.

ويأتي هذا الخفض في توقعات أوبك بعد خطوة مماثلة من إدارة معلومات الطاقة التابعة للحكومة الأمريكية. وخفضت الإدارة في الأسبوع الماضي توقعها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2012 بواقع 120 ألف برميل يوميا.

ويعطي تقرير أوبك مزيدا من الإشارات إلى أن المنظمة تضخ أكثر من سقف الإنتاج اليومي البالغ 30 مليون برميل الذي اتفقت عليه في اجتماعها في 14 ديسمبر كانون الأول إذ أن ارتفاع أسعار النفط فوق 100 دولار للبرميل لا يشجع على خفض الإمدادات.

وقال التقرير إن إنتاج نفط أوبك ارتفع بحسب مصادر ثانوية إلى 30.82 مليون برميل يوميا في ديسمبر كانون الأول وهو أعلى مستوى منذ أكتوبر تشرين الأول 2008 وبما يتماشى مع نتائج مسح لرويترز نشر في الرابع من يناير كانون الثاني.

وقال محللون ان السوق يمكنها فيما يبدو استيعاب المزيد من النفط رغم أن هذا الرقم يزيد على توقعات أوبك لمستوى الطلب على نفطها في 2012 وهو 30.15 مليون برميل.

وقال بول توسيتي من بي.إف.سي للطاقة "الأرقام تشير إلى زيادة في الانتاج لكن السوق متماسكة. من العوامل التي ترفع الأسعار القلق بشأن توافر الامدادات الايرانية."

ع أ خ - م ح (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below