ماي بنك الإسلامي الماليزي يريد تعزيز نموه في جنوب شرق آسيا

Wed Jun 8, 2011 1:05pm GMT
 

سنغافورة 8 يونيو حزيران (رويترز) - يعتزم ماي بنك الإسلامي -أكبر بنك إسلامي في منطقة آسيا والمحيط الهادي- تعزيز أنشطته في دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) وقد يقدم خدمات الوساطة في الأسهم المتوافقة مع الشريعة من خلال شركة كيم إنج السنغافورية.

وقال مظفر هشام الرئيس التنفيذي للبنك الماليزي إن التمويل الإسلامي يكتسب قوة دافعة في المنطقة التي تضم ماليزيا واندونيسيا حيث هو الأكثر رواجا.

وأضاف أن إطلاق صندوق سابانا -أول صندوق عقاري إسلامي في سنغافورة- وإصدار شركة الاستثمار الحكومية الماليزية خزانة لصكوك بقيمة 1.5 مليار دولار سنغافوري يثبت أن التمويل الإسلامي يلقى رواجا في سنغافورة.

وقال مظفر في مقابلة على هامش مؤتمر للتمويل الإسلامي في سنغافورة "في الوقت الذي نحاول فيه تعزيز نمو أنشطتنا المتنوعة في ماليزيا يمثل النشاط الإقليمي والانطلاق من هذه الأسواق العديدة بروناي وسنغافورة واندونيسيا وتايلاند أهمية لنا."

وتضم رابطة آسيان بروناي وكمبوديا واندونيسيا ولاوس وماليزيا وميانمار والفلبين وسنغافورة وتايلاند وفيتنام.

وباع سابانا -أكبر صندوق للاستثمار العقاري متوافق مع الشريعة في العالم- 508 ملايين وحدة مقابل 1.05 دولار سنغافوري لكل منها في طرحه العام الاولي في أواخر 2010. وجرت تغطية الطرح 2.5 مرة.

ويقوم ماي بنك -المؤسسة المصرفية الأم- وهو أكبر بنك في ماليزيا بالتوسع لكي يصبح بنكا إقليميا. وقد عرض البنك في الآونة الأخيرة شراء الأسهم المتبقية التي لم يكن يملكها في كيم إنج السنغافورية مقابل 3.10 دولار سنغافوري للسهم.

وقال مظفر إن ماي بنك الإسلامي سيدرس تقديم خدمات الوساطة في الأسهم المتوافقة مع الشريعة في دول المنطقة من خلال كيم انج.

وذكر أن الإطار الضريبي الذي يجعل الأدوات المالية الإسلامية أحيانا أعلى تكلفة من الأدوات التقليدية يمثل تحديا للصناعة المصرفية الإسلامية المتنامية في المنطقة.   يتبع