18 أيار مايو 2011 / 13:38 / بعد 7 أعوام

مقابلة-البركة يتطلع لاصدار صكوك بقيمة 300 مليون دولار ومزيد من التوسع

من شاهين باشا

دبي 18 مايو ايار (رويترز) - قال الرئيس التنفيذي لبنك البركة ومقره البحرين اليوم الأربعاء إن البنك يتوقع بيع سندات إسلامية (صكوك) بقيمة 300 مليون دولار بحلول سبتمبر أيلول في اطار تطلعاته لتدبير تمويل طويل الأجل لخططه التوسعية.

وأبلغ عدنان أحمد يوسف رويترز في مقابلة إن اندلاع الأزمة المالية العالمية والاضطرابات الإقليمية أحبطا خططا سابقة للبنك لاصدار صكوك.

وقال إن البنك الإسلامي أعلن في السابق خطة لإطلاق برنامج صكوك بقيمة 500 مليون دولار لكنه ألغاها لاحقا.

وقال يوسف ”من الجيد إلى جانب رأس المال والودائع أن يكون لديك أيضا تمويل طويل الأجل يمكن استغلاله في عمليات التوسع والاستثمار المستمرة.“

وأضاف أن أرباح البنك سترتفع في 2011 بفضل قوة استثماراته الحالية ونمو عملياته الدولية.

وحقق البنك أرباحا صافية قدرها 53.5 مليون دولار في الربع الأول من العام الجاري بزيادة 11% عن الفترة المقابلة من العام الماضي. وتوقع يوسف أن يحقق البنك نموا مماثلا في الربع الثاني.

وأشار يوسف إلى أن البنك يعتزم زيادة عدد فروعه إلى 500 بحلول 2015 من 400 فرع حاليا مضيفا أنه مازال يتطلع لدخول أسواق جديدة.

وقال إن بنك البركة يراجع مقترحات بالمساعدة في تأسيس بنك نزوى - وهو أول بنك إسلامي في سلطنة عمان- عن طريق تقديم المنتجات الإسلامية أو خدمات تكنولوجيا المعلومات لكنه لن يتطلع لامتلاك حصة أقلية في البنك.

وأردف يوسف ”القانون العماني لا يسمح للأجانب بامتلاك حصص أغلبية تمنحهم مرونة التحكم في الأنشطة. إذا صدر قانون جديد يسمح بذلك فسوف ننظر في الأمر بجدية.“

وقررت سلطنة عمان مطلع الشهر الجاري السماح بانشاء بنوك إسلامية. وكانت السلطنة البلد الخليجي الوحيد الذي لم يؤسس بنكا متخصصا في الخدمات والمنتجات الإسلامية.

وكان محافظ البنك المركزي العماني قال في 2007 إن بلاده تؤمن بضرورة أن تكون البنوك شاملة.

وقال يوسف إن دخول عمان قطاع التمويل الإسلامي تطور إيجابي للصناعة شأنه شأن إنشاء بنك إسلامي عملاق يمثل مقرض الملاذ الأخير للسوق.

ويعتبر غياب مقرض الملاذ الأخير أحد أكبر نقاط ضعف قطاع التمويل الإسلامي الذي يقدر حجمه بنحو تريليون دولار إذ أن عدد البنوك المركزية التي تصدر أدوات سيولة موافقة للشريعة الإسلامية قليل الأمر الذي يجبر البنوك الإسلامية على ايداع فوائض سيولتها في البنوك التقليدية الكبيرة.

وقال يوسف إن البنك الإسلامي للتنمية يدرس إنشاء بنك عملاق من المتوقع أن يبلغ رأسماله المصرح به ثلاثة مليارات دولار.

وأضاف ”البنك الإسلامي للتنمية يمضي قدما في هذا الشأن وكلف بنك نومورا كمستشار مالي لهذا الغرض“ لافتا إلى أن البنك العملاق المزمع حصل على موافقة كتابية على بدء عملياته من البحرين وموافقة شفهية من قطر.

وقال يوسف إنه بالرغم من وجود ماليزيا في حيز الاعتبار فإن البنك العملاق لن يقام فيها.

وكشف أن بنك البركة يتوقع أيضا اصدار صكوك من وحدتيه التركية والمصرية.

وأضاف ”وافق البنك المركزي المصري بالفعل على إصدار صكوك. والأمر يتوقف الآن على مجرد هيكلتها.“

وتابع ”انه (اصدار) صغير بقيمة 150 مليون دولار. سنمضي قدما في مصر قبل نهاية العام.“

وأضاف أن بنك البركة التركي للمشاركات - وهو أكبر وحدات بنك البركة وأول بنك إسلامي في تركيا - سيطلق أيضا صكوكا بقيمة 250 مليون دولار قبل نهاية الصيف.

أل - م ح - ن ج

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below