11 أيار مايو 2011 / 19:33 / بعد 7 أعوام

فياض يحث المانحين العرب على دفع رواتب موظفي السلطة الفلسطينية

من محمد السعدي

رام الله (الضفة الغربية) 11 مايو ايار (رويترز) - دعت السلطة الفلسطينية الدول العربية اليوم الأربعاء إلى أن تدفع رواتب 155 ألف موظف حكومي بعدما قررت إسرائيل تعليق تحويل أموال الضرائب إلى السلطة.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض في مؤتمر صحفي في مدينة رام الله في الضفة الغربية ”نقول لأشقائنا العرب.. أنقذونا.. نحن بحاجة إلى مساعدتكم أكثر من أي وقت مضى. إنها لحظة الحقيقة.“

وتأخر دفع رواتب موظفي القطاع العام الفلسطيني عن شهر ابريل نيسان نحو أسبوع بعد القرار الذي اتخذته إسرائيل احتجاجا على اتفاق المصالحة الفلسطينة بين حركة فتح وحركة المقاومة الإسلامية حماس.

وقررت الحكومة الإسرائيلية في أول مايو ايار ايقاف تحويل حصيلة الرسوم الجمركية الفلسطينية وضرائب أخرى تشكل 70 بالمئة من إيرادات السلطة الفلسطينية وعزت ذلك إلى مخاوف من أن تذهب هذه الأموال إلى حماس.

وقال فياض يوم الإثنين إن السلطة لم تتمكن من دفع رواتب موظفي القطاع العام للمرة الأولى منذ عام 2007 وهو ما يجعلها في وضع مالي مستحيل.

وأضاف أن القيمة الإجمالية لرواتب ابريل تبلغ 170 مليون دولار ولن تتمكن السلطة الفلسطينية من دفعها إذا لم يتدخل العرب وغيرهم.

وقال فياض لرويترز إنه ليس لزاما على العرب أن يساعدوا السلطة الفلسطينية ”لكننا نطمع في كرمكم وأن تغيثوا إخوانكم الفلسطينيين في هذه الظروف العصيبة.“

وأضاف أن الدول العربية دفعت 52 مليون دولار فقط كمساعدات للفلسطينيين منذ مطلع عام 2011 جاء 42.5 مليون دولار منها من الإمارات العربية المتحدة وعشرة ملايين دولار من سلطنة عمان. وكانت قيمة المساعدات التي قدمتها الدول العربية للفلسطينيين 236 مليون دولار في 2010.

ودفع الاتحاد الأوروبي 145 مليون يورو (210 ملايين دولار) في نفس الفترة. وأعلن الاتحاد الأوروبي يوم الجمعة أنه سيدفع 85 مليون يورو (122 مليون دولار) إضافية في 2011 منها 45 مليون يورو مخصصة لرواتب الموظفين الرئيسيين. ولم يتضح متى ستصل هذه الأموال.

ودعت السلطة الفلسطينية -التي تعتمد بشدة على المساعدات المالية من الجهات المانحة- المجتمع الدولي الى التدخل لاقناع اسرائيل بالعدول عن قرارها.

وأبلغ الامين العام للامم المتحدة بان جي مون رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الجمعة انه يجب على اسرائيل ألا تمنع تحويل الايرادات التي تحصلها إسرائيل نيابة عن السلطة الفلسطينية على السلع التي يجري استيرادها عن طريق إسرائيل إلى المناطق الخاضعة للسلطة.

وقال إنه كثف اتصالاته مع العديد من الحكومات لحث إسرائيل على تحويل الأموال.

وقال نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي سيلفان شالوم أمام أعضاء في البرلمان في القدس إن اتفاق أوسلو المبرم في 1993 ينص على أن ”أي جماعة تدعو إلى تدمير إسرائيل ينبغي ألا تشارك في الانتخابات.“

وأضاف ”لا يمكن أن تأتي وتقول.. أريد الجزء الذي يناسبني من اتفاق أوسلو ولا أريد الجزء الذي لا يناسبني.“

وقال فياض ”إسرائيل ليس لها الحق أن تحتجز أموالنا. هذه قرصنة. إسرائيل لا تؤدي لنا معروفا أو منة عندما تقوم بتحويل الأموال.“

وأشار إلى أن إسرائيل تأخذ ثلاثة بالمئة مقابل تحصيل هذه الأموال.

وقال فياض إن السلطة الفلسطينية اضطرت إلى الاقتراض من البنوك للوفاء بنفقاتها قبل القرار الإسرائيلي. وأضاف أن التكلفة الشهرية 30 مليون دولار وأن إجمالي الديون المصرفية بلغ 890 مليون دولار.

ع ه - م ل (قتص) (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below