1 أيلول سبتمبر 2011 / 19:00 / منذ 6 أعوام

شركات النفط تراهن على بقاء الأسد في سوريا

(لإضافة تعليق محلل وتحديث تفاصيل بشأن شل)

من جيسيكا دوناتي وديمتري جدانيكوف

لندن أول سبتمبر أيلول (رويترز) - تراهن شركات النفط الأوروبية على بقاء الرئيس بشار الأسد في سوريا في تناقض صارخ مع موقفها المؤيد للمعارضة الليبية قبل ستة أشهر وذلك رغم أنه من المتوقع أن يفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات نفطية على دمشق قريبا.

وتبحر عدة ناقلات إلى سوريا هذا الأسبوع إما لتسليم الوقود أو لتحميل النفط الخام وهو ما قد يشير إلى أن شركات النفط تعتقد أن المعارضة في سوريا ستفشل في الإطاحة بحكم الأسد.

وراهنت الشركات نفسها ومنها فيتول ومقرها سويسرا على العكس فيما يتعلق بالتجارة مع ليبيا. فوافقت على إمداد المعارضين للعقيد الليبي معمر القذافي بالوقود على أمل أن تكافأ على مساندتها بعد انتهاء الحرب.

وقال مصدر دبلوماسي غربي "ما تفعله شركات النفط الآن يدل على انها تعتقد أن الأسد سيفوز وانها ستتعامل معه مرة أخرى."

وأضاف "والاختلاف الكبير الذي تراه جميع هذه الشركات فيما يتعلق بليبيا هو أن في سوريا ليس هناك مكان تتجمع فيه المعارضة مثلما كان الحال في بنغازي."

لكن محللين آخرين يشكون في إمكانية بقاء الأسد ويشيرون إلى أن شركات النفط لها مصلحة مع النظام الحالي الذي وفر لها ظروفا تشغيلية مواتية.

وقالت مؤسسة اكسكلوسيف اناليسيس المتخصصة في تحليل المخاطر "من المستبعد جدا أن يصمد النظام. السؤال هو ما حجم الضرر الذي سيلحق بالبلاد."

وأظهرت معلومات رصد السفن بالاقمار الصناعية أمس الأربعاء أن شركة رويال داتش شل استأجرت الناقلة نفرلاند ستار للتوجه إلى ميناء بانياس السوري لتحميل كميات من الخام في مطلع الأسبوع المقبل. لكن شل رفضت التعليق بشأن ما إذا كانت خطة التحميل قائمة.

وتدير الشركة مشروعا مشتركا مع شركة النفط الحكومية السورية وشركة صينية هندية لانتاج الخام السوري الخفيف. وقال متعاملون إنه من المرجح تحميل الناقلة بكميات من حصة شل في المشروع.

وتقول مصادر من قطاع النفط إنه حتى إذا حظر الاتحاد الأوروبي صادرات النفط من سوريا هذا الاسبوع ستواصل شل العمل داخل حدود البلاد. وستبقي على ذلك حتى يفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على الشركات التي تتعامل مع الشركات السورية وهو ما يبدو احتمالا أبعد حتى الآن.

وكان من المقرر أن تورد فيتول -التي لعبت دورا رئيسيا في جهود الحرب في ليبيا- 70 الف طن من السولار إلى بانياس اليوم الخميس ما يشير إلى أن لديها خطة مختلفة فيما يتعلق بسوريا.

ووصلت ناقلة ثالثة هي التيسي إلى الميناء السوري قادمة من مدينة نابولي الايطالية وهو آخر مكان تم رصدها فيه اليوم الخميس بحسب معلومات الأقمار الصناعية.

ولم يتضح إن كانت الناقلة التي تبلغ سعتها 70 الف طن ستسلم شحنة أم سيتم تحميلها في بانياس لكن من المتوقع وصول شحنتين على الأقل من البنزين إلى سوريا في أوائل سبتمبر من فيتول وترافيجورا.

وقالت شركة ايه.بي مولر ميرسك الدنمركية الاسبوع الماضي إنها ألغت اتفاقا لتحميل النفتا في سوريا بسبب عقوبات أمريكية.

ولم يكن للعقوبات التي تلوح في الأفق أثر يذكر على أسواق النفط حتى الآن إذ ان صادرات سوريا البالغة 150 الف برميل يوميا ووارداتها من المنتجات النفطية لا تشكل سوى نسبة ضئيلة من شحنات ليبيا قبل الحرب والتي هز انقطاعها السوق قبل ستة أشهر.

وفشلت احتجاجات مستمرة منذ خمسة أشهر في الإطاحة بالأسد الذي ورث السلطة عن والده ويحتفظ بولاء القوات المسلحة المشكلة أساسا من أفراد الطائفة العلوية التي تمثل الأقلية في سوريا وهي الطائفة التي ينتمي لها الرئيس.

ويقول المحللون إن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات أوسع نطاقا على التجارة لن يشل بالضرورة الاقتصاد السوري.

وقال أيهم كامل المحلل لدى مجموعة يوراسيا "العقوبات مهمة بالتأكيد لكنها لن تؤدي إلى إفلاس النظام." واضاف إن عقوبات الاتحاد الأوربي من المرجح أن تكون جزءا من جولة أولى يمكن توسيعها إذا تصاعد العنف في سوريا.

وتابع "العقوبات فقط على واردات النفط (إلى الاتحاد الأوروبي) ولا تستهدف الشركات العاملة في سوريا... الاتحاد الأوروبي قلق بشأن حزمة عقوبات واحدة ومن المرجح ان ينتهج أسلوبا تصاعديا يواكب تصاعد العنف في سوريا."

ولكن حتى مع احتمال فرض عقوبات أوسع نطاقا على قطاع النفط في سوريا فليس من المتوقع أن يسارع الاتحاد الأوروبي بإجراءات بالغة الصرامة.

وقال المحلل صمويل سيزوك من آي.اتش.اس جلوبال انسايت "نظرا لرسوخ النظام بدرجة كبيرة فإن تشديد العقوبات سيؤدي بعد فترة وجيزة إلى الاضرار بالشعب بشدة ليبدو الحال كما كان في العراق في تسعينات القرن الماضي ومازالت ذكريات هذا الخطأ حاضرة بقوة في الأذهان." واضاف ان من المرجح ان يبقى نظام الأسد في السلطة لبعض الوقت.

ع ه (قتص) (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below