24 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 10:39 / منذ 6 أعوام

محافظ المركزي: نمو الاقتصاد اللبناني سيتباطأ إلى 2% في 2011

(لإضافة مقتبسات وتفاصيل)

من ليلى بسام

بيروت 24 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال رياض سلامة حاكم مصرف لبنان في مؤتمر مصرفي اليوم الخميس إن من المرجح تباطؤ نمو الاقتصاد اللبناني إلى اثنين بالمئة هذا العام.

وهذا التوقع أقل من توقعات سابقة لسلامة تراوحت بين اثنين وثلاثة بالمئة وهو أقل بكثير من مستويات تراوحت بين سبعة وثمانية بالمئة على مدى السنوات الأربع الماضية.

وقال سلامة في افتتاح المؤتمر المصرفي العربي السنوي للعام 2011 تحت عنوان ”المصارف العربية في مواكبة التغيير“ إن الثورات والاضطرابات التي تشهدها العديد من البلدان العربية ”ترفع المخاطر الائتمانية.“

وأضاف ”لم تغب الاجواء السلبية عن لبنان وبالأخص في الاشهر الستة الاولى من العام 2011 وقد تأثرت اسواقنا واقتصادنا بالصراع السياسي الداخلي ... كما تأثرت بالإشاعات التي اطلقت على مصارفنا بسبب الاحداث في سوريا.“

ومضى يقول ”نتج عن ذلك تراجع في نسب النمو ونحن نقدر النمو الحقيقي لهذا العام باثنين بالمئة كما نشهد ... عجزا في ميزان المدفوعات وقد بلغ لغاية سبتمبر ايلول 1.5 مليار دولار امريكي.“

وأدت التوترات الداخلية في بداية العام الحالي التي أسقطت حكومة سعد الحريري إلى اصابة الاقتصاد اللبناني بالشلل.

وقال صندوق النقد الدولي أمس الأربعاء إن النشاط الاقتصادي في لبنان بدأ ينتعش وإن النمو يمكن ان يصل إلى ثلاثة او اربعة في المئة في 2012 رغم أن المخاطر عالية.

وقال سلامة ”ستبقى الفوائد مستقرة في لبنان وعلى مستويات تحفز النمو وتخلق وفرا على خدمة الدين العام.“

وأضاف ”لقد تدخلنا شارين السندات الحكومية اللبنانية من اجل الحفاظ على هذا المستوى من الفوائد. وقد اشترينا اكثر من 6000 مليار ليرة لبنانية من هذه السندات في آخر 11 شهرا لتحقيق هذا الهدف وقد نجحنا.“

وكان وزير المالية اللبناني محمد الصفدي قال الشهر الماضي إن الدين العام في لبنان سيصبح 60 مليار دولار بنهاية 2011 مقارنة مع 52.6 مليار دولار في نهاية يونيو حزيران الماضي.

ولبنان من البلدان الأكثر مديونية في العالم من حيث النسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي ويرجع ذلك بدرجة كبيرة إلى إعادة الاعمار بعد الحرب الأهلية التي دارت بين عامي 1975 و1990.

وقال سلامة ”لقد بلغت موجودات مصرف لبنان السائلة 32 مليار دولار امريكي وهو رقم قياسي تاريخيا بالرغم من تحمل المصرف المركزي عبء تأمين حاجات الدولة بالدولار الامريكي والتي بلغت فقط في العام (الحالي) 2.8 مليار دولار امريكي.“

وأضاف ”هذا الاحتياطي من العملات الاجنبية يؤكد على امكانياتنا في المحافظة على استقرار اسعار الليرة اللبنانية مقابل الدولار الامريكي. وهذا الاستقرار في اسعار الليرة البلنانية هو قرار ثابت لدى الحكومة ولدى مصرف لبنان.“

ل ب - ع ه (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below