20 حزيران يونيو 2011 / 21:19 / منذ 6 أعوام

الاتحاد الاوروبي يعد لتوسيع العقوبات على سوريا

(لاضافة تصريحات اشتون وهيج وجوبيه)

لوكسمبورج 20 يونيو حزيران (رويترز) - عبر الاتحاد الاوروبي عن "خيبة الامل" للخطاب الذي ألقاه الرئيس السوري بشار الاسد اليوم الاثنين وقال إنه يعد لتوسيع العقوبات التي يفرضها على سوريا بسبب اشتداد العنف الذي يمارس ضد معارضي الحكومة.

وقال بيان لوزراء خارجية الاتحاد "يعد الاتحاد الاوروبي بخطوات حثيثة لتوسيع نطاق القيود التي يفرضها مستهدفا تحقيق تغيير جوهري للسياسة التي تتبعها القيادة السورية دون تأخير."

وصرح دبلوماسيون من الاتحاد بأن العقوبات الموسعة التي تشمل تجميد أموال مزيد من الافراد وفرض قيود على مزيد من الشركات المرتبطة بأفراد ذوي صلة بالقمع من المتوقع ان تقر في وقت لاحق هذا الاسبوع.

وجاء بيان الاتحاد الاوروبي عقب خطاب للرئيس السوري بشار الاسد في وقت سابق اليوم قال معارضوه انه لا يلبي المطالبة الشعبية بتغيير سياسي شامل.

واستخدمت الدول الغربية لغة خطاب قوية لانتقاد الاسد لكن ردها العملي اقتصر حتى الان على العقوبات الاقتصادية مبتعدا كثيرا عن التدخل العسكري كما هو الحال ضد قوات الزعيم الليبي معمر القذافي.

وقالت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون إنه يجب على الاسد أن يطلق "حوارا جديرا بالمصداقية وحقيقيا وشاملا" وان الامر متروك للسوريين للحكم على رغبته في الاصلاح.

واضافت في افادة صحفية "يجب أن أقول للوهلة الاولى إن خطاب اليوم مخيب للامال."

ووصف وزير الخارجية البريطاني ويليام هيج الخطاب بانه "غير مقنع."

وقال "اذ كان للرئيس الاسد ان يستعيد اي مصداقية فالشعب السوري بحاجة لان يرى عملا ملموسا وليس وعودا غامضة" ودعا الى وقف اعمال العنف واطلاق سراح كافة السجناء السياسيين وتنفيذ اصلاحات جوهرية سريعا.

ووصف وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه القمع في سوريا بانه "غير مقبول" وقال إن الاسد فقد شرعيته.

وقال للصحفيين "نحتاج الى تشديد العقوبات وتلقينا التأييد من زملائنا الاوروبيين."

وقال جوبيه إن الاتحاد الاوروبي بحاجة الى موقف قوي من جانب الامم المتحدة وانه بينما يدرك ان هناك تهديدا روسيا باستخدام حق النقض (الفيتو) فإنه يجب طرح القرار لتصويت الاغلبية اذا استلزم الامر.

وتعهد الاسد باجراء اصلاحات خلال شهور لمواجهة موجة احتجاجات ضد حكمه المستمر منذ 11 عاما وذلك تحت ضغط دولي متصاعد وفي ظل اتساع نطاق احتجاجات الشوارع برغم حملة عسكرية اودت بحياة اكثر من 1300 شخص.

وقال الاسد ان "مخربين" بين المحتجين يخدمون مؤامرة اجنبية لاشاعة الفوضى.

وقال بيان الاتحاد الاوروبي ان التكتل "يدين بأشد العبارات تفاقم العنف في سوريا.

"ويأسف الاتحاد الاوروبي لعدم استجابة السلطات السورية لنداءات وقف العنف على الفور واجراء اصلاحات جوهرية."

وقال البيان ان العنف والقمع يمثلان تهديدا للاستقرار في سوريا نفسها وفي المنطقة ايضا.

ودعا البيان المتظاهرين الى الحفاظ على الطبيعة السلمية للاحتجاجات وحث السلطات السورية على الشروع دون ابطاء في حوار وطني شامل وجدير بالثقة واجراء اصلاحات سياسية جوهرية دون ابطاء.

وكان الاتحاد الاوروبي أضاف الاسد وبعض كبار المسؤولين في مايو ايار الى قائمة الممنوعين من السفر الى دوله الذين جمدت أموالهم.

ا ح ص - س ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below