11 حزيران يونيو 2011 / 15:26 / بعد 6 أعوام

تلفزيون-متظاهرون يبعثون برسالة لصالح بعدم العودة إلى اليمن

القصة 6070

صنعاء في اليمن

تصوير 11 يونيو حزيران 2011

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المدة 1.55 دقيقة

المصدر رويترز

القيود لا يوجد

مقدمة - خرج متظاهرون مناهضون للرئيس اليمني علي عبد الله صالح إلى شوارع العاصمة صنعاء لتوجيه رسالة له بعدم العودة إلى البلاد بعد ان يستكمل علاجه في المملكة العربية السعودية.

اللقطات

صنعاء في اليمن

1 لقطات مختلفة لمتظاهرين مناهضين لصالح يرددون هتافات تقول "الشعب يريد مجلس انتقالي" .

2 متظاهر يدعى جلال محسن يتحدث بالعربية.

3 لقطات مختلفة لمتظاهرين يرددون هتافات ضد عودة الرئيس صالح إلى اليمن قائلين "لن يعود لن يعود".

4 متظاهر يدعى عبد اللطيف الحماتي يتحدث بالعربية.

5 لقطات مختلفة لمتظاهرين يهتفون.

6 لقطات مختلفة لجنود من وحدة متمردة تفتش سيارة عند نقطة تفتيش خارج منطقة مخيم المحتجين.

القصة - واصل المتظاهرون المناهضون للرئيس اليمني علي عبد الله صالح اليوم السبت (11 يونيو) مطالبة صالح بالتخلي عن السلطة نهائيا.

وردد المحتجون هتافات تطالب عبد ربه منصور الهادي القائم بعمل الرئيس بتشكيل مجلس انتقالي على الفور لادارة شؤون البلاد.

وتسلط مواقف التأييد وعدم التأييد تجاه الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي اجبر على السفر للسعودية للعلاج بعد هجوم على قصره الاسبوع الماضي الضوء على الاضطرابات في بلد تخشى الدول الغربية والسعودية المجاورة من ان ينزلق في هوة من الفوضى ويعطي تنظيم القاعدة موطيء قدم اقليميا.

وتراجع صالح عن التوقيع على اتفاق للتخلي عن السلطة توسطت فيه دول مجلس التعاون الخليجي.

ونفى موقع 26 سبتمبر الموالي لصالح امس الجمعة انباء بأن افرادا من عائلته بينهم نجله الذي يقود وحدة رئيسية بالجيش قد فروا إلى الامارات العربية المتحدة.

ولم يشاهد صالح الذي يحكم اليمن منذ ثلاثة عقود علانية منذ نقله جوا إلى السعودية للخضوع لجراحة.

ويصمد وقف لإطلاق النار في صنعاء منذ نقل صالح للسعودية بعد مقتل أكثر من 200 شخص وفرار الآلاف على مدى أسبوعين بسبب اشتباكات بين أنصار صالح وقوات الزعيم القبلي صادق الأحمر الذي يؤيد المعارضين.

وأبلغت مجموعة من احزاب المعارضة حزب المؤتمر الشعبي الحاكم بانها ستشكل مجلسا انتقاليا تابعا لها خلال اسبوع اذا لم يسلم صالح السلطة.

ويقول مسؤولون أمريكيون ان صالح (69 عاما) اصيب بحروق بنسبة 40 في المئة من جسده في الهجوم وهي اصابات من شأنها اذا كانت عميقة ان تكون قاتلة ومن الممكن ان تحد من قدرته على مواصلة الحكم.

لكن بعد شهور من العنف بين الفصائل المختلفة ومن الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية قاوم صالح ضغوطا غربية وعربية عليه كي يتنحى ورفض موقع حكومي على الانترنت التقديرات المبالغ فيها لحالة صالح الصحية وقال ان الاستعدادت تجري لعودته.

وقالت شخصيات معارضة بارزة ان شاغلهم الرئيسي يتعلق بنقل صالح لسلطاته سواء عاد إلى اليمن أو لم يعد.

تلفزيون رويترز ح ع

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below