12 حزيران يونيو 2011 / 13:55 / بعد 7 أعوام

القوات السورية تهاجم بلدة وفرار لاجئين الى تركيا

(لإضافة رواية رسمية وتغيير المصدر)

من خالد يعقوب عويس

عمان 12 يونيو حزيران (رويترز) - اعلن سكان ان دبابات وطائرات هليكوبتر سورية هاجمت بلدة جسر الشغور الحدودية اليوم الاحد وقال التلفزيون الرسمي إن اشتباكات عنيفة وقعت بين قوات الجيش ومسلحين معارضين للرئيس بشار الاسد.

وقال مسؤول تركي كبير ان 4300 سوري عبروا الحدود وان تركيا وإنهم يتلقون الرعاية في مستشفيات ومخيمات لكن دبلوماسي غربي قال إن العدد أكبر من ذلك واضاف شهود أن نحو عشرة الاف يتخذون مأوى بالقرب من الحدود.

والهجوم على جسر الشغور المحاذية لطريق استراتيجي في شمال غرب سوريا هو احدث اجراء تقوم به القوات المسلحة لسحق المطالبين بالحرية السياسية وإنهاء القمع وهي المطالب التي فرضت تحديا غير مسبوق على حكم الاسد المستمر منذ 11 عاما.

وقال سكان في وقت سابق إن معظم المدنيين فروا من البلدة باتجاه الحدود التركية التي تبعد نحو 20 كيلومترا وإن الدبابات وطائرات هليكوبتر تقصف البلدة وتمطرها بوابل من طلقات المدافع الرشاشة.

وتابع التلفزيون الرسمي أن مواجهات ضارية تجري بين وحدات الجيش وأفراد تنظيمات مسلحة متمركزين في محيط جسر الشغور وبداخلها.

وقال إن وحدات الجيش أبطلت مفعول قنابل وعبوات ناسفة زرعها مسلحون على الجسور وطرق البلدة. وأضاف أن اثنين من أفراد التنظيمات المسلحة قتلا وألقي القبض على عدد كبير منهم وكان بحوزتهم اسلحة فتاكة.

ومنعت سوريا معظم وسائل الاعلام الاجنبية من العمل في البلاد مما يجعل من الصعب التحقق من روايات الاحداث.

وقالت وكالة الانباء الرسمية إن وحدات الجيش قامت بعد دخولها البلدة ”بتطهير“ المستشفى الوطني من العناصر المسلحة.

وقال دبلوماسي غربي كبير في دمشق لرويترز إن ”الرواية الرسمية غير محتملة فمعظم الناس غادروا جسر الشغور بعدما رأوا سياسة الارض المحروقة التي ينفذها النظام والقصف والاستخدام المكثف للمدرعات في الوادي.“

واضاف ”إن توافد اللاجئين على تركيا يتواصل والاعداد اعلى من التي تحصى رسميا حتى الان.“

وسئل احد عمال البناء يدعى مصطفى (39 عاما) فر اليوم الاحد عن وقوع اي اشتباكات بالبلدة قال لرويترز ”اي اشتباكات الجيش يقصف البلدة من الدبابات. الجميع يفرون.“

واضاف ”حتى لو كان معنا بنادق فماذا ستفعل امام المدافع. إن سوريا يحكمها دكتاتور بشدة وفجأة يقول النظام إن جسر الشغور مسلحة عن اخرها. هم يكذبون. هم يعاقبوننا لاننا نريد الحرية.“

وقال السكان إن وحدات الجيش بقيادة ماهر الاسد شقيق بشار تمارس نفس الاساليب التي انتهجتها في مراكز اخرى لسحق المحتجين المطالبين بإنهاء حكم الاسد الاستبدادي.

وتقع بلدة جسر الشغور الاستراتيجية على تلال على الطريق بين مدينة حلب ثاني اكبر مدن سوريا وميناء اللاذقية الرئيسي وقد شهدت مظاهرات ضخمة مع وصف سكان لتمرد من قبل قوات الامن التي قالوا انها قاتلت قوات اخرى في محاولة لمنع قتل المدنيين.

وقال شهود العيان انهم يخشون الهجمات الانتقامية التي تشنها قوات الامن بسبب العنف الذي قالت سوريا ان 120 جنديا قتلوا خلاله ولكن نشطاء حقوقيين ولاجئين قالوا انه نجم عن قتال فيما بين قوات الامن بسبب رفض جنود تنفيذ الاوامر باطلاق النار على المدنيين.

وقالت لاجئة رفضت نشر اسمها لمحطة(ان.تي.في) الاخبارية التركية ”عنذما حدثت المجزرة في جسر الشغور انقسم الجيش على نفسه او بدأ جنوده يقاتلون بعضهم البعض وانحوا باللائمة في ذلك علينا.“

واتهمت الولايات المتحدة الحكومة السورية بخلق ”أزمة إنسانية“ وطالبتها بوقف هجومها والسماح بدخول اللجنة الدولية للصليب الاحمر فورا لمساعدة اللاجئين والمعتقلين والجرحى.

وأقامت تركيا مخيمات ضخمة للاجئين ونقلت الجرحى للمستشفيات لكنها قيدت الوصول الى اللاجئين حفاظا على خصوصيتهم بحسب قولها.

وفر باسم وهو عامل بناء الى تركيا بعد ان اطبقت القوات السورية على مسقط رأسه.

وعرض باسم مشاهد التقطها بكاميرة هاتفه المحمول لشاب قتيل عمره بين 18 و25 عاما وقد اصيب برصاصة في ساقه بينما خلفت رصاصة فتحة خروج كبيرة في بطنه وقد رقد على الارض غارقا في دمائه.

وعرض صورة ثانية لقتيل مصاب برصاصة في الرأس. وقال باسم ان الرجلين قتلا على اطراف جسر الشغور على ايدي قوات يقودها ماهر الاسد.

وقال ”لم يبق سوى عدد قليل من الناس. فررت على دراجتي النارية عبر طرق موحلة عبر التلال.“

واضاف ان القوات الحكومية احرقت حقول القمح في ثلاث قرى بالقرب من جسر الشغور في اتباع لسياسة الارض المحروقة التي تستهدف كسر ارادة سكان هذه المنطقة الجبلية الاستراتيجية الذين شاركوا في احتجاجات ضخمة ضد حكم الاسد.

وقال لاجئون آخرون ان القوات السورية احرقت او قتلت الماشية والاغنام واضافوا ان الاراضي الزراعية حول الصرمانية إلى الجنوب من جسر الشغور قد دمرت.

وقالت وكالة الانباء السورية الرسمية ان ”الجماعات الارهابية المسلحة“ هي التي احرقت الاراضي الزراعية في محافظة ادلب في اطار عمليات تخريبية تقوم بها.

وتقول منظمات حقوقية إن أكثر من 1100 مدني قتلوا منذ مارس اذار في حملة تزداد دموية على المتظاهرين المطالبين بتنحي الاسد ومزيد من الحريات السياسية وانهاء الفساد والفقر. واستلهمت الاحتجاجات الانتفاضات ضد حكام طغاة اخرين طال بقاؤهم في السلطة في العالم العربي.

وقال بان جي مون الامين العام للامم المتحدة للصحفيين خلال زيارة لمدينة قرطاجنة الساحلية في كولومبيا“اشعر بقلق وحزن عميقين لسقوط مثل هذا العدد الكبير من الناس خلال مظاهرات سلمية.

وفي الامم المتحدة صرح دبلوماسيون بان روسيا والصين قاطعتا محادثات مجلس الامن الدولي التي عقدت السبت لمناقشة مسودة قرار سيدين القمع الدموي لسوريا للمحتجين المطالبين بالديمقراطية.

وقال دبلوماسي بمجلس الامن لرويترز شريطة عدم نشر اسمه ان”روسيا والصين تريان انه ليس من الضروري حضورهما.“

وقال دبلوماسي اخر ”انها رسالة واضحة جدا.“

وتزايد انتقاد تركيا لاستخدام الاسد للقوة لاخماد الاحتجاجات مع انتقالها لمناطق قريبة من الحدود بين البلدين والتي تمتد لمسافة 800 كيلومتر.

ب ص ر- س ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below