14 حزيران يونيو 2011 / 15:16 / منذ 6 أعوام

المعارضون الليبيون يتقدمون في جبهة الشرق

من ماريا جولوفنينا

أجدابيا (ليبيا) 14 يونيو حزيران (رويترز) - تقدم معارضو الزعيم الليبي معمر القذافي غربا اليوم الثلاثاء بهدف استعادة بلدة البريقة النفطية في مسعى لبسط سيطرتهم على شرق البلاد.

وشن المعارضون هجومهم الجديد يوم الاحد. وأضافوا ان القتال أسفر عن مقتل 13 واصابة العشرات.

ودوت أصوات الانفجارات على مسافة بالقرب من البريقة التي تبادل السيطرة عليها المعارضون والقوات الموالية للقذافي منذ بدء الانتفاضة ضد حكمه المستمر منذ أربعة عقود في منتصف فبراير شباط. وتحركت شاحنات صغيرة مركب عليها مدافع في الطريق نحو البلدة.

وبعد سلسلة من المعارك التي جرت في وقت سابق فان البلدة الساحلية المتنامية التي يوجد بها منصة لتصدير النفط ومنشآت نفطية اخرى أصبحت تخضع لسيطرة القذافي منذ أواخر أبريل نيسان دون منافسة لان المعارضين أعادوا تجميع أنفسهم في الشرق.

وقال محمد عبد الكريم وهو طبيب في مستشفى أجدابيا ”نحن نتقدم في اتجاه البريقة. ونحن متفائلون. قبل يومين استقبلنا 50 جريحا وسبعة قتلى وبالامس 37 جريحا وستة قتلى. واليوم هادئ الى حد بعيد لكننا مستعدون لاستقبال أي اصابات جديدة.“

وقصفت قوات حلف شمال الاطلسي مواقع قوات موالية للقذافي في منطقة البريقة في الاسابيع الماضية واستخدمت طائرات هليكوبتر هجومية تم نشرها لتمكنهم من استهداف قوات الزعيم الليبي بدقة أكبر.

وعند نقطة تفتيش تابعة للمعارضة عند المدخل الغربي لاجدابيا التي تقع على مسافة 860 كيلومترا من طرابلس توجهت أربع شاحنات تحمل ناقلات جند مدرعة نحو البريقة. وابتهج مقاتلو المعارضة الذين كانوا يجلسون أعلى الشاحنات وأخذوا يلوحون بأياديهم ويطلقون النار في الهواء.

وتحركت قافلة تضم عشرات الشاحنات الصغيرة المركب عليها أسلحة آلية على امتداد الطريق نحو البريقة التي تقع على مسافة 75 كيلومترا غربي أجدابيا.

وقال المقاتل عثمان المغربي (35 عاما) الذي اعتاد الخدمة في جيش القذافي ”يدور قتال الان هناك. تقدمنا الى 20 كيلومترا خارج البريقة. إنهم (المعارضة) يتقدمون الان. وقريبا جدا سيكونون في البريقة.“

وقال ”أعتقد اننا سنصلي الجمعة القادمة في البريقة.“

ومعظم القتال الشرس بين المعارضين وقوات القذافي كان قريبا من العاصمة. وتتقدم ببطء قوات المعارضة في مصراتة التي تبعد نحو 190 كيلومترا شرقي طرابلس.

وتعرضت مصراتة على مدى اسابيع لهجمات من قوات القذافي معتمدة على امدادات يتم جلبها بطريق البحر وغالبا من معقل المعارضة في بنغازي في شرق ليبيا حيث مقر المجلس الوطني الانتقالي.

ويدور قتال أيضا غربي طرابلس في المناطق الجبلية بصفة اساسية فوق السهول الساحلية.

وكان المعارضون يسعون في البداية الى التحرك غربا من النصف الشرقي لليبيا وهي منطقة مضطربة سقطت سريعا بعيدا عن سيطرة القذافي.

ويتوجه المعارضون على امتداد الطريق الساحلي من أجدابيا الى البريقة ورأس لانوف لكن تم صدهم أكثر من مرة بقوة نيران متفوقة من جانب قوات القذافي.

وكانت الجبهة الشرقية هادئة نسبيا في الاسابيع الاخيرة.

وقال طبيب آخر في مستشفى أجدابيا اكتفى بالقول ان اسمه خالد ”لم تكن الامور هادئة تماما على الاطلاق في هذا المستشفى. والان تحدث أشياء كثيرة. ثوارنا يقاتلون بقوة. انهم متحدون وسيأخذون البريقة سريعا. القذافي لن يستمر طويلا.“

ر ف - س ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below