5 حزيران يونيو 2011 / 12:19 / بعد 6 أعوام

وزير باكستاني : من المرجح جدا مقتل كشميري القيادي بالقاعدة

من كمران حيدر

إسلام أباد 5 يونيو حزيران (رويترز)- قال وزير الداخلية الباكستاني انه "متأكد بنسبة 98 في المئة" من ان القيادي بالقاعدة إلياس كشميري قتل في ضربة جوية بطائرة أمريكية بدون طيار قرب الحدود الافغانية.

ويشكك مسؤولون امريكيون بواشنطن في تقارير بشأن مقتل كشميري الذي يعتبر أحد أخطر المتشددين في العالم.

وقال مسؤول بمجلس الامن القومي الامريكي انه لا يمكنه ان يؤكد مقتله وقال آخر ان التقرير مشكوك فيه.

وقال وزير الداخلية رحمن مالك لرويترز "جميع معلومات المخابرات .. تظهر انه مات. ما يمكنني قوله هو انه مات بنسبة 98 في المئة.

"وما دمنا لا نملك الجثة ولم نجر اختبار الحامض النووي (دي.إن.إيه) فإننا بحاجة للتأكد. هذا هو الدليل الموضوعي الذي نبحث عنه."

وربما لا يكون ذلك ممكنا حيث من الصعب جدا بالنسبة لقوات الامن الباكستانية الوصول الى مناطق مثل وزيرستان الجنوبية حيث قال مسؤولو المخابرات ان كشميري قتل ليل الجمعة.

وبعد الضربات الصاروخية بالطائرات بدون طيار التي تعمل عن بعد يغلق المتشددون المنطقة عادة ويدفنون زملاءهم.

والقضاء على المتشدد الباكستاني إلياس كشميري سيكون ضربة موفقة اخرى للولايات المتحدة بعد ان قتلت قوات خاصة أمريكية اسامة بن لادن في بلدة قريبة من اسلام اباد في الثاني من مايو ايار.

وقال مسؤول امني باكستاني كبير "من المؤكد تقريبا انه مات. المصادر المختلفة اكدت ذلك لكن لا يمكننا القول انه مؤكد بنسبة 100 في المئة لانه ليس لدينا الجثة."

ومضى يقول ان كشميري كان يعقد اجتماعا مع متشددين آخرين عندما وقع الهجوم الصاروخي.

وربما تكون الشكوك الامريكية بشأن مزاعم مقتل كشميري دليلا آخر على الشك العميق بين جهازي المخابرات الباكستاني والامريكي برغم التأكيد العلني لوزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ومسؤولين امريكيين آخرين بأن العلاقات تحسنت.

وقال مسؤول بالمخابرات ان باكستان نقلت للامريكيين معلومات بشأن مكان اختباء كشميري الذي تصفه وزارة الخارجية الامريكية بأنه "ارهابي عالمي من نوع خاص".

وحارب كشميري ضد قوات الاحتلال السوفيتي في الثمانينات في افغانستان حيث فقد إحدى عينيه. كما حاربت جماعته الحكم الهندي في اقليم كشمير المتنازع عليه.

ويجرى الربط بين كشميري الذي يقال ان ضابط سابق بالجيش الباكستاني وبين هجمات شملت هجوم مومباي في عام 2008 الذي قتل فيه 166 شخصا.

ونقلت قناة تلفزيون باكستانية عن جماعة يرأسها كشميري وهي حركة الجهاد الاسامي المتحالفة مع القاعدة قولها انه قتل وانها ستنتقم لمقتله.

ووردت تقارير عن مقتل كشميري في سبتمبر ايلول 2009 في هجوم بطائرة امريكية بدون طيار. لكنه عاود الظهور واجرى مقابلة مع مراسل النسخة الالكترونية لصحيفة اشيا تايمز سليم شاهزاد.

ع أ خ - س ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below