7 حزيران يونيو 2011 / 09:52 / بعد 6 أعوام

تحليل- خروج صالح يقلل احتمالات نشوب حرب اهلية في اليمن

من اليستير ليون

لندن 7 يونيو حزيران (رويترز) - تمنح مغادرة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح للسعودية للعلاج فرصة ثمينة لليمن لوقف انزلاقه نحو حرب أهلية وبدء انتقال سلمي للسلطة. ولكن قد يواجه الكثير من المشاكل.

ورحب محتجون من الشبان حريصون على اضافة اسم صالح لقائمة الزعماء العرب الذين اطيح بهم بخروجه بحماسة ولكن يخشون عودة الرئيس الماكر الذي اصيب وعدد من كبار المسؤولين في هجوم على قصره يوم الجمعة الماضي.

ونقلت وكالة انباء سبأ عن عبد ربه منصور هادي نائب الرئيس اليمني والقائم باعمال الرئيس حاليا قوله ان صحة صالح تتحسن وانه سيعود لليمن في غضون أيام.

وتحيط الشكوك بمستقبل اليمن. وتجاور اليمن السعودية وممرات ملاحية حيوية لنقل النفط ويتواجد على اراضيها تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ويستغل ضعف سيطرة الدولة التي تموج بصراعات بين قادة العشائر والعسكريين والساسة.

وقال جريجوري جونسن الخبير في الشؤون اليمنية “اذا بقي صالح خارج البلاد ولم يقم ابناؤه او اقاربه بالتحريض او اعمال استفزازية يمكن لليمن ان يتجنب حربا شاملة.

”في ذات الوقت اقتربنا بشكل خطير في الاسبوعين الاخيرين لما يمكن توصيفه بسهولة بحرب اهلية. لذا من السابق لاوانه الحكم. الاحتمالان قائمان.“

وسيكون موقف السعودية التي تلعب دورا تقليديا في السياسة اليمنية حاسما.

وقال خالد فتاح خبير الشؤون اليمنية ”سينتهز السعوديون الفرصة .. ليتحول التعافي الطبي إلى استراحة سياسية“ مضيفا ان خطر انزلاق اليمن لحالة من الفوضي على غرار الصومال كان ”كابوسا للامن القومي السعودي“.

ونقل صالح لتلقي علاج عاجل في مستشفى في السعودية فيما وصفه مسؤول سعودي بانه تحرك انساني وقال المسؤول إن السعودية لن تتدخل في قرار صالح البقاء في السعودية او العودة لليمن.

وربما يكون هذا موقف الرياض العلني ولكن الولايات المتحدة وحلفاءها الاوروبيين يضغطون سرا على السعودية لضمان ان يصبح غياب صالح عن اليمن دائما.

وقالت الحكومة السعودية أمس ان دول الخليج ستواصل مسعاها للتوصل لاتفاق لنقل السلطة.

وقال دبلوماسي غربي ”لا أعتقد ان السعودية أو شعبه يريدون عودته. إنه لا يتمتع بتأييد في المنطقة. ستدهشني عودته وهو مخرج جيد للغاية له.“

وقال مصدر حكومي يمني ان صالح اجل سفره في بداية الامر ليحصل على تأكيدات من العاهل السعودي الملك عبدالله بانه سيتمكن من العودة بعد علاجه.

والسعودية الدولة الرئيسية المانحة للمعونة لليمن وتقدم اموالا للقبائل اليمنية منذ فترة طويلة لضمان التمتع باقصى نفوذ ممكن ولكنها وجدت صعوبة في علاج الازمة في البلاد بعدما فشلت في اقناع صالح بالتوقيع على خطة لتخليه عن السلطة اعدت بوساطة خليجية.

وبعد ان امضى 33 عاما في الحكم ترك صالح افقر دولة عربية في وضع اقرب للفوضى والانهيار الاقتصادي.

وساهمت هدنة هشة في اعادة الهدوء إلى صنعاء بعد اسبوعين من القتال بين قوات صالح واتحاد قبائل حاشد القوي مما اسفر عن سقوط 200 قتيل وارغام الالاف على النزوح.

وربما يكون الرئيس سلم السلطة لنائبه غير المعروف ولكن عددا من ابنائه واقاربة لازالوا يسيطرون على وحدات الجيش والامن جيدة التسليح.

وهم يملكون قوة عسكرية لتحدي اللواء محسن علي وهو قريب لصالح انضم بقواته للمعارضة او للتصدي لقبائل حاشد الني قاتلت ضد انصار صالح.

ومن القوى الاخرى التي ستطالب بدور اسلاميون واحزاب يسارية فضلا عن محتجين شبان يريدون ”يمنا جديدا“ دولة مدنية يسودها حكم ديمقراطي وليس سياسة حماية الفساد التي وصمت حكم صالح.

وقال فتاح ”لا توجد مؤسسة وحيدة او فرد واحد في اليمن قادر على الامساك بزمام الامور.“

ويضيف ”المؤسسات الرسمية في اليمن مثل الاحزاب السياسية والمؤسسات الحكومية ليست في وضع يتيح لها أن تبلور الاحداث. وعلى الجانب الاخر يعد الجيش المنقسم انعكاسا لتحالفات قبلية وصراع الصفوة وليس سلطة الدولة.“

وتشمل خارطة الطريق المحتملة لنقل السلطة تشكيل مجلس وطني من زعماء القبائل وقادة الجيش ورجال الدين وساسة معارضين من بينهم ممثلون للمتمردين في الشمال والجنوب فضلا عن الحركة الشبابية الوليدة.

وايد ائتلاف المعارضة تولي نائب الرئيس السلطة كخطوة أولى نحو نقل السلطة قبل اجراء انتخابات برلمانية ورئاسية.

وتزيد الاضطرابات التي اندلعت في يناير كانون الثاني معاناة كثيرين من اليمنيين من أجل البقاء في بلد يشهد نموا سريعا للسكان مما يمثل ضغطا متزايدا على الموارد المائية القليلة والمواد الغذائية والموارد الاخرى.

وقال فتاح ”على المدى القصير جدا ستكون الاولوية لنزع سلاح المواطنين وعودة وحدات الجيش لثكناتها وسحب الميليشيات القبلية من شوارع صنعاء.“

وربما يحتاج كثيرون من بينهم نازحون مساعدات اغاثة انسانية حتى تستأنف الخدمات الاساسية.

وستواجه اي حكومة جديدة صعوبة لانقاذ اليمن من كارثة اقتصادية او ارضاء 23 مليون نسمة يريدون من يعينهم على الفقر والفساد وتداعي الخدمات العامة.

وقال جونسن ”الاولوية لتوفير الوظائف. سيكون امرا صعبا للغاية. تواجه الحكومة مهمة صعبة. سيتعين عليها ان تتخذ قرارات صعبة مما يغضب قطاعات كبيرة من السكان.“

ومن المفارقة ان تكون الوسيلة الوحيدة الاكثر فعالية لخفض نسبة البطالة في اليمن فتج السعودية ودول الخليج الاخرى المنتجة للنفط الباب امام عمالة يمنية وافدة.

وذكر جونسن ان الولايات المتحدة اوروبا قد يحاولان اقناع دول الخليج التي تخشى حالة من عدم الاستقرار في اليمن بان هذا الاجراء سيخدم مصالحها ومصالح الغرب.

وقال ”ستكون مهمة ادارة اوباما صعبة في ظل المخاوف السعودية التاريخية من السماح بدخول يمنيين لاراضيها.“

(شارك في التغطية جيسون بنهم في الرياض وسامية نخول في لندن)

ه ل- س ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below